أبطال أوروبا | ألفيش يبدع من جديد ويقود اليوفي لنهائي "كارديف"
Getty Images
البيانكونيري يذيقون موناكو طعم الخسارة مرة أخرى...

تألق النجم البرازيلي "داني ألفيش" من جديد وقاد بأدائه الخارق ناديه يوفنتوس لتكرار الفوز على موناكو بهدفين مقابل هدف واحد وذلك في المباراة المثيرة التي أقيمت على أرضية ميدان "يوفنتوس ستاديوم" لحساب إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبهذا مر نادي السيدة العجوز لنهائي "كارديف" بـ (4-1) في النتيجة الإجمالية، منتظرًا ما سيسفر عنه ديربي العاصمة الإسبانية يوم غد وذلك رغم أن ريال مدريد يبدو هو الأقرب لخطف البطاقة نظرًا لفوزه الساحق في لقاء الذهاب (3-0).

ودخل اليوفي المباراة مهاجمًا وعازمًا على المباغتة مبكرًا، إذ ضغط بقوة في مناطق الخصم وخلقوا فرصًا كثيرة كان أخطرها في الدقيقة الخامسة وذلك حين ارتدت تسديدة "موتينيو" لتعود نحوه ويقذفها بقوة، غير أن العارضة حرمته من معانقة الشباك.

لكن سرعان ما استفاق اليوفي وامتص حماس الفرنسيين كابحًا كل هجماتهم في خط الوسط، الأمر الذي أدى إلى إصابة ذو الأصول التونسية "سامي خضيرة" في الدقيقة ال9، إذ سقط دون أن ينهض سليمًا من جديد ومرغمًا بذلك "أليجري" على استبداله بزميله "ماركيزيو".

وهاج أصحاب الأرض عقب الربع ساعة الأولى، إذ رموا بكل ثقلهم في الهجوم باحثين عن حسم الأمور وهو الأمر الذي كاد أن يحقق الأرجنتيني "هيجواين" في الدقيقة ال22، فقد انقض على إحدى التمريرات في العمق بتسديدة مميزة، لكن الحارس "سبوباسيتش" استبسل في إبعادها عن مرماه.

ولم تمر سوى 3 دقائق حتى أنقذ "سوباسيتش" فريقه من هدف محقق، فقد ارتمى ببراعة مانعًا تسديدة "ماندجوكيتش الصاروخية من على خط المرمى.

وظهر موناكو وهو يعاني الأمرين في الخلف، إذ بدا تائهًا ويبعد بشق الأنفس الكرات حتى سقط في النهاية عن طريق "ماندجوكيتش" الذي استقبل عرضية "داني ألفيش" برأسية قوية، أتبعها بتسديدة أعجز بها حارس نادي الإمارة.

ولجعل كتيبة المدرب "ليوناردو جارديم" تتدمر تمامًا، أضاف البرازيلي المتألق "داني ألفيش" التوقيع الثاني، فقب دقيقة من نهاية الشوط الأول، اترقى "سوباسيتش" لإبعاد إحدى الركنيات، لكن أقدام ابن السامبا كانت في استقبالها بتسديدة على الطاير، أدهش بها كافة الحاضرين.  

Dani Alves Juventus Monaco Champions League

وكاد الكولومبي "كوادرادو" أن يضيف التوقيع الثالث، إذ استقبل في الدقيقة ال54 تمريرة مميزة من "بيانيتش"  في معترك العمليات ثم حاول التسديد بالقرب من المرمى، إلا أن "جميرسون" عاد ليستميت منقذًا فريقه من "المهزلة".

رد الضيوف كان قويًا، فإذا كان "بوفون" قد تعملق في صد تسديدة "مبابي" الرائعة في الدقيقة ال67، فقد عاد بعد دقيقتين ليستقبل تمريرة "موتنيو" في منطقة الجزاء ويصوبها مسكنًا الكرة، حافظًا ماء وجه فريقه

ولم تشهد الدقائق ال20 المتبقية سوى سيطرة النادي الفرنسي على الكرة دون أية فعالية، فلم نشهد سوى عرضيات وتسديدات بدون معنى أمام الدفاع اليقظ وسوء التركيز من المهاجمين لينتهي بذلك اللقاء على وقع نفس النتيجة.

 

التعليقات ()