في لقاء لمسات اليد - يوفنتوس يستعيد الانتصارات أمام سامبدوريا
Getty Images
ثلاث نقاط جديدة للسيدة العجوز

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

نجح يوفنتوس في استعادة طعم الانتصارات بعدما انتصر على ضيفه سامبدوريا بهدفين مقابل هدف ضمن الأسبوع التاسع عشر من الدوري الإيطالي، في لقاء شهد ركلتي جزاء بتقنية الفيديو وهدفاً ملغياً في الدقائق الأخيرة.

سجل ليوفنتوس رونالدو في الدقيقة الثانية و63، وكان فابيو كوالياريلا هو من هز شباك بيرين بالدقيقة 33 من عمر المباراة وألغى حكم الفيديو هدفاً لسامبدوريا في الدقيقة 91.

اختار ماسيمليانو أليجري تثبيت تشكيلته، وكان التغيير الوحيد عن المباريات الأخيرة عودة كريستيانو رونالدو أساسياً بعد إراحته أمام أتالانتا، ومشاركة ماتيا بيرين بعد إصابة ووشيلش تشيزني، ودخول دانييلي روجاني بعمق الدفاع بجوار جيورجيو كيليني.

ولم تمر دقيقتان وافتتح رونالدو التسجيل بعد تسديدة ليست بالقوية فشل الحارس المعار من يوفنتوس إيميل أوديرو في التعامل معها، ليسجل البرتغالي هدفه الثالث عشر بالدوري.

واقترب ديبالا من إضافة الهدف الثاني بعد تمريرة من كيليني على حدود منطقة الجزاء ولكن تسديدته الدقيقة مرت بجوار القائم الأيمن.

وتعادل سامبدوريا من علامة الجزاء بعدما احتسب الحكم باولو فاليري لمسة يد على إيمري تشان بعد الرجوع لتقنية الفيديو، ليسجل كوالياريلا للمباراة التاسعة على التوالي.

ومرة أخرى اقترب ديبالا من التسجيل ولكن أوديرو كان بالمرصاد في الدقيقة 41، ومن نفس الهجمة وصل متأخراً ماندجوكيتش لعرضية رونالدو الخطيرة.

وهدد جيانلوكا كابراري مرمى بيرين من تسديدة من داخل منطقة الجزاء بعد هجمة مرتدة منظمة، ولكن تسديدته جاءت سهلة في أيدى الحارس.

وتألق أوديرو بعدها مباشرة في إبعاد تسديدة قوية من بليز ماتويدي على يساره إلى الركنية، واستمر طوفان هجمات يوفي في الخمس دقائق التالية، ولكن صمود أوديرو ودفاعه استمر حتى احتسب فاليرو ركلة جزاء أيضاً بسبب لمسة اليد على فيراري بالدقيقة 62.

وأعاد رونالدو يوفنتوس للمقدمة من علامة الجزاء بعدما تأكد فاليري من صحة قراره بعد العودة مرة جديدة لتقنية الفيديو لينفرد بصدارة الهدافين بانتظار كريشتوف بيونتك ولقاء جنوى.

وبمهارة كبيرة سيطر كوالياريلا على الكرة في منطقة جزاء يوفنتوس وسددها قوية علت مرمى بيرين بقليل في الدقيقة 87 في أبرز فرص سامبدوريا الشوط الثاني.

وتعادل سامبدوريا في الوقت بدل من الضائع عبر ريكاردو سابونارا ولكن فاليري ألغاه بعد الرجوع للفيديو واكتشاف وجود سابونارا في موقع تسلل وقت بداية اللعبة.

الانتصار أوصل يوفنتوس إلى النقطة 53 في الصدارة، الرقم الأعلى تاريخياً في الدور الأول، بينما توقف نابولي عند 29 نقطة بالترتيب الخامس في انتظار بقية لقاءات الجولة.

التعليقات ()