لماذا كان بالوتيلي خارج الملعب في لقطة هدف نابولي؟


كتب | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


فقد نادي نيس الفرنسي فرصة ذهبية للصعود لدوري مجموعات أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه الحديث، بسقوطه أمام مضيفه الإيطالي "نابولي" بثنائية نظيفة حملت توقيع "خوزيه كاييخون ولورنزو إنسيني" في مباراة إياب الدور الإقصائي المؤهل للمجموعات، التي جرت على ملعب "آليانز ريفير".

وكانت الجماهير الفرنسية تعول على عودة ثالث الليغ1 الموسم الماضي، في النتيجة بعد الهزيمة في موقعة "سان باولو" بهدفين دون رد، إلا خبرة الفريق الإيطالي مكنته من الخروج سالمًا في الحصة الأولى، قبل أن تأتي لحظة الصدمة الأولى، في غفلة من المدافعين وهم يُتابعون إينسيني يُمرر للمنطلق كالسهم من الجهة اليسرى "مارك هامشيك"، الذي ضرب الدفاع بعرضية نموذجية على القائد البعيد، للمدريدي السابق، الذي قابل الكرة بلمسة واحدة في الشباك.

أغرب ما في الهدف، أنه جاء على طريقة كرة اليد، عندما يستفيد طرف من إيقاف أحد لاعبي الطرف الآخر لمدة دقيقة أو دقيقتين، حيث كان بالوتيلي يُعاين الأضرار خارج الخطوط، بوضع ضمادة في يده، تاركًا فريقه بعشرة لاعبين، ليلتهمه ممثل جنوب إيطاليا بالهدف الذي حسم التأهل بنسبة تزيد عن 90% قبل أن تأتي رصاصة الرحمة الثانية من إينسيني قبل النهاية بدقيقة واحدة.

ورغم أن الإعادة التلفزيونية لم تُظهر إلا تعبيرات وجه بالوتيلي الغاضبة وهو على الخط، إلا أن بعض الصحف الفرنسية أشارت إلى أنه كان يقوم بخلع "سوارًا ذهبيًا"، ممنوع اللعب به بموجب قوانين اللعبة، وكأنه أعطى فريق بلاده "هدية" على طبق من فضة لحسم المباراة مع بداية الشوط الثاني، ليدفع الثمن بانتقاد عنيف من قبل المدرب فافري بعد المباراة.

وقال المدرب السويسري للصحفيين "لا أريد التعليق على بالوتيلي. كل ما أستطيع قوله لم يكن سيئًا، لكنه لم يكن جيدًا بما فيه الكفاية، ولاحظت أنه خرج ببطء شديد لحظة استبداله في الشوط الثاني".

في نفس التوقيت، تعادل كبير الأندلس إشبيلية مع خصمه التركي اسطنبول باساكشهير بهدفين للكل، ليُرافق جاره الإيطالي إلى مرحلة المجموعات بفوزه بنتيجة 4-3 في مجموع المباراتين، وصعد أيضًا ماريبور السلوفاني، أولمبياكوس اليوناني وسيلتيك الاسكتلندي.

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

التعليقات ()