ليفربول يكتسح مانشستر يونايتد بخماسية في ليلة ثلاثية صلاح
Mohamed Salah Liverpool Manchester United 2021-22
Getty
اكتساح من ليفربول

انتهت قمة الجولة التاسعة من البريميرلييج بين مانشستر يونايتد وضيفه ليفربول على ملعب "أولد ترافورد" على وقع فوز الضيوف بخماسية نظيفة، في مباراة شهدت تألق محمد صلاح واكتساح تام للضيوف.

وشارك برونو فيرنانديش أساسياً رغم إصابته أمام أتالانتا بالمباراة الماضية، بينما استمر ماركوس راشفورد أساسياً هو الآخر بجوار كريستيانو رونالدو وميسون جرينوود بعد تألقه منذ العودة من الإصابة.

ليفربول بالمقابل دفع بدييجو جوتا بجوار محمد صلاح وروبيرتو فيرمينو بالهجوم، بينما حصل إبراهيما كوناتي على فرصة اللعب بجوار فيرجيل فان دايك بقلب الدفاع.

الهدف الأول لم يتأخر كثيراً، إذ نجح نابي كيتا في افتتاح التسجيل للضيوف عقب تمريرة من المصري محمد صلاح، ليفتتح التسجيل للضيوف مبكراً.

بهدف ليفربول تستمر سلسلة يونايتد السلبية باستقبال الأهداف على ملعبه منذ أبريل، وهي المباراة رقم 13 بكل البطولات على "أولد ترافورد" التي تهتز بها شباكه.

وجاء الهدف الثاني بعدها مباشرة بالدقيقة 13 عقب ذبذبة دفاعية استغلها ليفربول ومرر أليكسااندر آرنولد لجوتا الذي أودعها بسهولة شباك دي خيا.

تمريرة آرنولد الحاسمة هي رقم 36 له في البريميرلييج، ليعادل نفس رقم نجم يونايتد بول بوجبا، بينما بلغ جوتا هدفه الرابع بمرمى يونايتد منذ مباراته الأولى ضدهم في 2018.

صلاح عاد وسجل الهدف الثالث بعد تمريرة من كيتا، لتكون المباراة العاشرة على التوالي التي يهز فيها الشباك هذا الموسم النجم المصري.

وطالب لاعبو ليفربول بطرد رونالدو عقب لقطة عنيفة من طرفه ضد لاعب ليفربول الملقى على أرضية الملعب، ولكن حكم المباراة اكتفى بالبطاقة الصفراء.

ليفربول عاد وأضاف الرابع ومرة أخرى عبر صلاح بالدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عقب تسديدة قوية بيسراه على يمين دي خيا.

صلاح عاد بعد دقائق من بداية الشوط الثاني وأضاف هدفاً ثالثاً وخامساً لليفربول بعد تمريرة حريرية من جوردان هيندرسون، هاتريك المصري هو الأول في شباك يونايتد على ملعبه منذ فعل البرازيلي رونالدو المثل في 2003.

رونالدو بعدها مباشرة قلص الفارق ليونايتد بمجهود فردي، ولكن الهدف تعرض للإلغاء بسبب وجود تسلل في بناء اللعبة.

الدقائق المتبقية شهدت طرداً لبول بوجبا أكدته تقنية الفيديو بعد تدخل عنيف بتقديم القدم ضد الخصم، لتزداد المباراة تعقيداً على يونايتد الذي غادرت جماهيره مدرجات ملعب المباراة.

النتيجة تعني ارتفاع رصيد ليفربول إلى 21 نقطة بالمركز الثاني، بفارق نقطة عن المتصدر تشيلسي، بينما توقف يونايتد عند 14 نقطة بالترتيب السابع.