بن يدر يعاقب مورينيو المتحفظ ويقود إشبيلية لتأهل تاريخي إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا
Wissam Ben Yedder Ashley Young Sevilla Manchester United Champions League
Getty Images
إشبيلية يتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب مانشستر يونايتد في عقر داره

بقلم    {كريم رزق}      تابعه على تويتر


 حقق إشبيلية الإسباني فوزاً مثيراً على مانشستر يونايتد الإنجليزي بهدفين مقابل هدف واحد على ملعب أولد ترافورد وحجز مقعده في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

الفرنسي وسام بن يدر كان بطل موقعة أولد ترافورد بتسجيل هدفين متتاليين عقب دخوله بديلاً في الدقيقة 74.


الشوط الأول


Romelu Lukaku Clement Lenglet Manchester United Sevilla

 الشوط الأول بدأ على عكس المتوقع من مانشستر يونايتد، أصحاب الأرض وسط الأنصار على أولد ترافورد، حيث انتظر الجميع أن يأخذ رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو زمام المبادرة والهجوم من أجل حسم تلك المواجهة المعقدة مبكراً.

إلا أن المدرب الإيطالي فينتشينزو مونتيلا فاجأ مورينيو بتكبيق أسلوب الضغط العالي مستغلاً المساحات الخالية بين خطي الوسط والدفاع لتشكيل خطورة على مرمى الحارس الإسباني ديفيد دي خيا.

أولى الفرص الحقيقية في تلك المباراة جاءت في الدقيقة العاشرة من ضربة رأسية بواسطة خواكين كوريا علت مرمى الشياطين الحمر إثر ضربة ركنية نفذها إيفر بانيجا.

مشاركة مروان فيلايني بجانب نيمانيا ماتيتش في خط وسط مانشستر يونايتد أثرت سلباً على المستوى الدفاعي للشياطين الحمر بعدم الضغط على حامل الكرة والسماح للاعبي الفريق الأندلسي بالتسديد من خارج منطقة الجزاء في العديد من الهجمات التي افتقدت للدقة وكانت كلها خارج المرمى.

أخطر الفرص الثانية من اشبيلية كانت عن طريق لويس موريل الذي وجد نفسه دون مراقبة على الجبهة اليسرى وسددها كرة خطيرة بجانب القائم الأيمن لدي خيا في الدقيقة 28.

المحاولة الوحيدة التي يمكن وصفها بالحقيقية من مانشستر يونايتد خلال الشوط الأول جاءت بجملة ثنائية بين مروان فيلايني وأليكسيس سانشيز على حدود منطقة جزاء الفريق الأندلسي وتسديدة قوية من فيلايني تصدى لها سيرجيو ريكو، حارس مرمى اشبيلية، في الدقيقة 38 لينتهي الشوط الأول بتعادل سلبي بين الفريقين. 


الشوط الثاني


Alexis Sanchez Franco Vazquez Manchester United Sevilla Champions League  

المدافع الإيفواري إريك بايلي افتتح الشوط الثاني بافتكاك رائع للكرة في منطقة جزاء مانشستر يونايتد في الدقيقة 48 على خواكين كوريا مانعاً هجمة واعدة للغاية للضيوف.

رد مانشستر يونايتد لم يتأخر كثيراً حيث مرر روميلو لوكاكو تمريرة ذكية إلى خيسي لينجارد في منطقة جزاء الفريق الأندلسي الذي استلمها مع الدوران والتسديد في الزاوية البعيدة الأرضية، ليقوم ريكو بحماية عرينه مرة أخرى بتصدى مميز في الدقيقة 52.

مورينيو قرر التدخل الفني أخيراً بإخراج فيلايني ودخول منتظر للنجم الفرنسي بول بوجبا في الدقيقة 60 لضبط إيقاع وسط ملعب مانشستر يونايتد.

بوجبا اعتمد على مجهوده الفردي في الدقيقة 72 بتصويبة من خارج منطقة الجزاء خرجت بجوار القائم الأيمن لريكو.

مونتيلا قام بأول تغييراته في الدقيقة 73 بإخراج لويس موريل وإشراك الفرنسي وسام بن يدر.

اللاعب الفرنسي كافأ مونتيلا بهدية فورية في الدقيقة 74 من اللمسة الأولى بتسجيل هدفاً لإشبيلية وسط صدمة لاعبي وجماهير أولد ترافورد وفرحة عارمة من كل ما يتبع الفريق الأندلسي في مسرح الأحلام.

مورينيو لم يأخذ وقتاً كبيراً للدخول في صدمة الهدف الأندلسي، ودخل في مغامرة كبيرة بتغييرين في الدقيقة 77 بإخراج لينجارد وأنطونيو فالنسيا وإشراك أنطوني مارسيال وخوان ماتا.

لم يمنح اشبيلية فرصة لبدلاء مورينيو وتغييرات مانشستر يونايتد للقيام بردة فعل، وحطم بن يدر في الدقيقة 78 بضربة رأسية كل آمال الشياطين الحمر في العودة تخطت خط المرمى بعد فشل دي خيا في التصدي لها معلنة الهدف الثاني القاتل.

مانشستر يونايتد كاد يقلص الفارق في هجمتين متتاليتين عن طريق كريس سمولينج ولوكاكو إلا أن الكرة في المرتين خرجت بعيدة عن المرمى وسط احتفالات الجمهور الأندلسي في ملعب أولد ترافورد.

الهجمات المرتدة لإشبيلية كانت في غاية الخطورة على مرمى دي خيا، وكاد يسجل منها بن يدر هدفاً ثم خرجت الضربة الرأسية من لينجلت بجوار القائم الأيمن.

روميلو لوكاكو قلص الفارق في الدقيقة 84 بهدف جميل بحركة أكروباتية من عرضية ماركوس راشفورد مانحاً بصيصاً من الأمل لجماهير مانشستر يونايتد في ريمونتادا تاريخية.

ضغط مانشستر يونايتد زاد بحثاً عن هدف التعادل وكاد راشفورد يسجل الهدف الثاني بضربة رأسية في الدقيقة 87 إلا أنها خرجت بجوار القائم الأيسر.

مونتيلا حاول قتل المباراة في الدقائق الأخيرة بإجراء تغييرين بخروج فرانكو فاسكيز وإقحام جويدو بيزارو في الدقيقة 88، وإخراج خواكين كوريا وإشراك جوهانيس جايس في الدقيقة 89.

بن يدر أضاع فرصة تاريخية في الوقت بدل من الضائع بعد إهدار انفراد صريح بديفيد دي خيا الذي تصدى للكرة بكل براعة لتنتهي المباراة بتأهل تاريخي لأبناء الأندلس إلى الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا على حساب مانشستر يونايتد.

التعليقات ()