سقوط جديد.. ريال مدريد يُهزم في ملعبه من ليفانتي وزيدان في مهب الريح
Real Madrid Levante 30012021 Casemiro Morales Sergio León
Getty
نتيجة غير متوقعة..

تلقى ريال مدريد هزيمة جديدة، وهذه المرة من ضيفه ليفانتي بهدفين لهدف، في المباراة التي أقيمت مساء السبت بملعب ألفريدو دي ستيفانو لحساب الجولة الواحدة والعشرين من الدوري الإسباني.

وبدأ ريال مدريد المباراة وكان الطرف الأفضل بوضوح، حيث سيطرت كتيبة زين الدين زيدان على مجريات أول الدقائق وشكّلت الخطورة في أكثر من مناسبة على مرمى الضيوف.

الدقيقة التاسعة شهدت نقطة محورية في المباراة، عندما تلقى إيدير ميليتاو بطاقة حمراء على إثر عرقتله لمهاجم ليفانتي من خارج منطقة الجزاء قبل انفراده بكورتوا، وقد كان لتقنية الفيديو دورًا في منح المدافع البرازيلي الطرد لا إنذار.

ولكن أصحاب الأرض تمكنوا من مواجهة اللعب بعشرة لاعبين، وتقدموا في الدقيقة 13، بعد تمريرة سحرية من توني كروس وضعت ماركو أسينسيو أمام المرمى، ليسددها بيمناه ويُعلن عن تقدم الملكي بأول الأهداف.

إلا أنه وبعد الهدف وبسبب النقص العددي تراجع الريال للدفاع وسط ضغط من الضيوف، وفي النهاية استطاع موراليس أن يحرز هدفًا بصورة أكثر من رائعة بعد تسديدة من الجبهة اليُسرى سكنت شباك كورتوا بالدقيقة 32.

أفضلية ليفانتي ومعاناة الريال بسبب النقص العددي استمرت في الشوط الثاني وسط تألق من الحارس كورتوا، الذي أنقذ الميرينجي من التأخر في النتيجة بعدما تصدى لركلة جزاء سددها روجر مارتي بالدقيقة 64.

إلا أن مارتي عاد مرة أخرى ووضع حدًا لتألق الحارس البلجيكي، وأحرز هدف المقدمة المستحق لليفانتي في الدقيقة 78 من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء.

الريال حاول التعديل ولكن جل اعتماده بصورة أساسية كان على الكرات الثابتة، وبدا واضحًا تأثير النقص العددي على الأداء الهجومي، ليخسر ثلاث نقاط جديدة تبعده أكثر وأكثر عن المتصدر أتلتيكو مدريد.

بهذه النتيجة تجمد رصيد ريال مدريد عند النقطة 40، والفارق الآن يمكن أن يصبح 13 نقطة لصالح الروخي بلانكوس حال فوزهم في المباراتين المتبقيتين لهم.

بينما ارتفع رصيد ليفانتي ليصبح 26 نقطة ويقفز بذلك إلى المركز التاسع مؤقتًا.

هكذا، يزداد موقف المدرب زين الدين زيدان تعقيدًا، فمن الممكن أن تقرر الإدارة الاستغناء عن خدماته هذه الأيام بعد تراجع النتائج بشدة بدلًا من الانتظار حتى نهاية الموسم.