الدوري الإسباني | الريال يواصل الترنح ويتعادل على أرضه أمام ليفانتي
Getty Images
تعادل مخيب جدًا للفريق الملكي

فجّر ليفانتي مفاجأة مدوية في سانتياجو بيرنابيو بعد أن نجح في فرض التعادل على ريال مدريد بهدف في كل مرمى في اللقاء الذي لُعب لحساب الجولة الثالثة من الليجا التي عرفت عجز الريال عن الفوز للمباراة الثانية على التوالي.

فبعد التعادل المخيب الذي حصده ريال مدريد في الجولة الماضية على أرضه أمام فالنسيا، دخل زيدان وعينه على حصد ثلاث نقاط تعيده للطريق الصحيح معتمدًا على مجموعة من اللاعبين غير الاعتياديين كيورنتي، كيكو كاسيا أو ثيو هيرنانديز، أما ليفانتي، فكما قال مدربه مونييز، لم يأت إلى البيرنابيو من أجل التقاط الصور أو طلب أقمصة نجوم الريال، بل من أجل التنافس ومحاولة الخروج بنتيجة إيجابية.

بداية المباراة كانت بطيئة جدًا وبفرص قليلة جدًا من الطرفين، وذلك رغم احتكار ريال مدريد السلبي للكرة والذي لم يأت بأي جديد على مرمى راؤول فيرنانديز، فيما بدا ليفانتي منظم الصفوف، متحينًا لفرص المرتدات من أجل ضرب دفاعات الميرنجي التي أظهرت بعض نقاط الضعف في المباريات السابقة.

لكن النتيجة لم تتأخر في التغير، إذ منذ الدقيقة الـ13 استغل ليفانتي شرود ذهن غريب جدًا من دفاع ريال مدريد لافتتاح التسجيل عن طريق إيفي الذي استغل رمية تماس من إيفان لوبيز ليستلم الكرة في ظهر كاربخال، ثم يسدد الكرة في مرمى كيكو كاسيّا الذي عجز تمامًا عن إغلاق زاوية التسديد على لاعب اللوس جرانوتاس ليفتتح التسجيل لصالح فريقه.

ردة فعل الفريق الملكي كانت متوسطة جدًا ولم يخلق سوى فرصًا قليلة جدًا على مرمى خصمه عن طريق عرضيات لم تغنه ولم تسمنه من جوع، ليتواصل تقدم الزوار في النتيجة حتى الدقيقة الـ36، علمًا أن الدقيقة الـ26 عرفت خروج بنزيمة بسبب الإصابة ودخول جاريث بيل مكانه.

Real Madrid Levante La Liga

ورغم الأداء المتوسط، نجح الريال في تعديل الكفة من ركلة ركنية انبرى لها سيرخيو راموس برأسه وحولها في اتجاه المرمى قبل أن ترتد من الحارس ويضعها لوكاس فاسكيز في الشباك معلنًا عن عودة الأمور إلى نصابها في الدقيقة الـ36، ما جعل الجمهور يطمع في التقدم قبل نهاية النصف الأول من اللقاء.

الأمر لم يكن مستحيلًا، إذ أن جاريث بيل تحصل على فرصة العمر من أجل إضافة الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة الـ45 حينما توصل بكرة طويلة مميزة جدًا في ظهر المدافعين، ويسدد بخارج القدم في اتجاه المرمى، لكن راؤول فيرنانديز كان لها بالمرصاد وحولها لركلة ركنية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي هدف في كل مرمى.

ومع بداية الشوط الثاني، حاول الريال بإصرار إدراك الهدف الثاني وبالتالي النقاط الثلاث، لكن المهمة كانت أصعب بكثير مما قد يتوقعه أكبر المتشائمين من مشجعي الفريق الملكي، حيث تعقد اللقاء بشكل غير متوقع أبدًا على رجال زيدان.

الدقيقة الـ50 عرفة فرصة خطيرة لليافنتي عن طريق كيكو الذي سدد كرة مميزة من على مشارف منقطة الجزاء تصدى لها كاسيّا، قبل أن يرد الريال في الدقيقة الـ62 برأسية عن طريق بيل الذي حول عرضية من ثيو هيرنانديز فوق المرمى، ما لم يخدم مصالح الميرنجي.

تغييرات زيدان جعلت الريال أسرع في الثلث الأخير من الملعب، لكن دون أن تخلق العمق الكافي لتخطي دفاعات اللوس جرانوتاس. أبرز فرص الريال كانت في الدقيقة الـ82 عن طريق أسينسيو الذي استلم كرة في الجهة اليمنى من منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة قوية تألق رجل المباراة راؤول فيرنانديز في إبعادها عن مرماه والإبقاء على التعادل الذي يخدم مصالح فريقه.

أما جاريث بيل فلم يزد سوى في تأوهات جمهور الريال بعد أن أهدر فرصة واضحة جديدة في الدقيقة الـ87 التي عرفت توصله بعرضية مثالية من إيسكو حولها الويلزي برأسه بجانب القائم الأيسر أمام حسرة كبيرة من جماهير البيرنابيو وزملائه على رقعة الميدان.

مارسيلو كاد يسجل الهدف الثاني في الدقيقة الـ89 بعد أن سدد كرة قوية جدًا من على مشارف منطقة صدها رؤول فيرناديز، قبل أن يحصل التحام بينه وبين لاعب ليفانتي ليرما كلفه تلقي الطرد وإضعاف حظوظ الريال في الخروج بالنقاط الثلاث.

الدقيقة الـ93 عرفت آخر فرصة حقيقية للريال عن طريق توني كروس الذي سدد كرة مميزة ارتطمت بالقائم الأيسر وأجبرت الفريقين على تقاسم النقاط، وهي نتيجة لا تخدم مصالح الفريق الملكي.

التعليقات ()