الليجا | الريال ينفض غبار الخيبة عنه ويُمطر شباك الديبور بسباعية
Getty Images
إمتاع، إبداع، أهداف سنيمائية وعودة قوة للنادي الملكي...

استعاد ريال مدريد ذاكرة الانتصارات بتكرار فوزه على ديبورتيفو لاكرونيا ضمن الجولة الـ20 من الدوري الإسباني وهذه المرة ساحقًا إياه بـ "7-1"، في المباراة الممتعة التي استضافها ملعب "سانتياجو برنابيو" 

ورفعت كتيبة المدرب "زين الدين زيدان" بهذا الفوز الكاسح رصيدها للنقطة ال35 في المركز الرابع بمباراة ناقصة أمام ليجانيس وعلى بعد 16 نقطة كاملة من برشلونة الذي يخوض مباراة محفوفة بالمخاطر خارج قواعده أمام ريال بيتيس.

ودخل ريال مدريد اللقاء بوضع سيء للغاية، إذ أنهى مرحلة الذهاب بالحصول على نقطة واحدة فقط من مبارياته الثلاثة الأخيرة بخسارته أمام برشلونة وفياريال وتعادله مع سلتا فيجو ليتراجج للمركز الرابع بفارق 19 نقطة عن برشلونة في الصدارة، ودخل مدربه زين الدين زيدان اللقاء بمفاجأة في تشكيله الأساسي، إذ أشرك المهاجم بورخا مايورال بجانب كريستيانو رونالدو وجاريث بيل في الثلاثي الأمامي واضعًا كريم بن زيما على مقاعد البدلاء.

انطلق الشوط الأول كما هو متوقع، ضغط واستحواذ على الكرة من جانب ريال مدريد مع محاولات هجومية متعددة بالتمريرات العرضية خاصة بواسطة مارسيلو وتمريرات بينية من لوكا مودرتش، مقابل تراجع دفاعي من ديبورتيفو لاكرونيا لنصف ملعبه ومحاولة المباغتة بالهجمات المرتدة السريعة واستغلال أخطاء لاعبي وسط ودفاع مستضيفهم.

ورغم أفضلية أصحاب الملعب خلال الدقائق الـ20 الأولى إلا أن الضيوف تمكنوا من إحراز هدف المباراة الأول عبر هجمة سريعة انتهت بتمريرة عرضية من لوكاس بيريز تابعها بنجاح أدريان لوبيز للداخل المرمى عند الدقيقة 22 من الشوط الأول، وكاد الريال أن يُعيد المباراة سريعًا لنقطة الصفر لكن تسديدة مارسيلو مرت لخارج المرمى فيما تصدى الحارس روبين بأعجوبة لرأسية رونالدو الممتازة. 

وجاءت الدقيقة ال32 لتشهد تعديل الميرينجي للنتيجة عن طريق المدافع الإسباني "ناتشو"، فهذا الأخير تمركز بذكاء في عمق منطقة الجزاء واستغل تمريرة "مارسيلو" الجانبية من الجهة اليسرى ليرسل كرة  زاحفة رائعة أسكنها ببراعة الشباك.

ورفع رفاق رونالدو بعد هذا الهدف حذتهم في الأداء وكثفوا من هجماتهم ومحاولاتهم، فتارة يعتمدون على البينيات وتارة على العرضيات التي استغل الويلزي إحداها مانحًا التقدم للريال، فقد استقبل الكرة بمهارة في الجهة اليمنى ثم سدد بشكل مقوس جاعلاً الكرة تستقر في زاوية مستحيلة تمامًا على حارس الديبور.

وظل الميرينجي على نفس نسقه الهجومي في الجولة الثانية ممتصًا في نفس الوقت حماس الديبور في المباغتة حتى تمكن من تأمين النتيجة موقعًا على الهدف الثالث في الدقيقة ال58 ومجددًا من المتألق بشدة اليوم "جاريث بيل". النجم الويلزي تمركز بدهاء وانقض على ركنية "كروس" برأسية رائعة، باغتت تمامًا الحارس.

Gareth Bale Real Madrid Deportivo LaLiga

ولم تمر سوى 10 دقائق حتى أضاف متوسط الميدان "لوكا مودريتش" الهدف الرابع، فعقب جملة هجومية مميزة، استقبل الكرواتي تمريرة بالعكب من "رونالدو" تم سدد من على حافة منطقة الجزاء دون أن يفلت الشباك.

ومن ظن أن أصحاب الأرض سيكتفون بهذا الكم، فهم مخطئون، ذلك لأن رغبة الانتقام من خيبة التعثرات والهزائم كانت قوية جدًا وترجمت على أرضية الميدان بهدف خامس، جاء في الدقيقة ال78 وبالضبط حين انسل "كاسميرو" من الرواق الأيمن موجهًا عرضية، انقض عليها الدون "كريستيانو رونالدو" بتسديدة قوية أودع بها الكرة المرمى بسهولة تامة.

وعاد البرتغالي عقب 6 دقائق ليوقع على الثنائية الشخصية والسداسية لفريقه وهذه المرة مرتميًا على عرضية "فاسكيز" برأسية مخادعة، غير أنها كلفته الاصطدام مع أحد المدافعين ونزيفًا حادًا في وجهه.

Cristiano Ronaldo Real Madrid Deportivo

وقبا نهاية الوقت الأصلي بدقيقتين أراد "ناتشو" أن يجعل النتيجة سباعية بطريقة سنيمائية خالصة، فقد استقبل الكرة منفردًا من إحدى العرضيات ثم استخدم دوران الجسم بأكمله ليودع الكرة المرمى وذلك وسط دهشة كبيرة من الحارس "سانتوس". 

 

التعليقات ()