تورينو يبدأ "كابوس ميلان" ويُنعش آماله الأوروبية
Andrea Belotti celebrating Torino Milan
Getty Images
غياب ميلان عن دوري الأبطال القادم بدأ يلوح في الأفق


كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


نجح تورينو في تحقيق انتصارًا ثمينًا على ضيفه ميلان بهدفين دون رد أنعش به آماله في التأهل لدوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي الموسم القادم، فيما بدأ "كابوس ميلان" بعدم التأهل لدوري أبطال أوروبا مجددًا يلوح في الأفق.

ويُعد هذا الانتصار هو الأول لتورينو على ميلان في السيري آ منذ 22 مواجهة بينهما، وتحديدًا منذ انتصار الفريق على ملعبه في 4 نوفمبر 2001.

ورفع الفوز رصيد التورو إلى 56 نقطة تضعه في المركز السادس بنفس الرصيد مع الروسونيري الذي غادر المربع الذهبي تاركًا المركز الرابع لروما صاحب الـ58 نقطة ومانحًا الفرصة لأتالانتا للتقدم له حال هزم أودينيزي غدًا الإثنين ورفع رصيده إلى 59 نقطة.

الشوط الأول من مباراة الملعب الأولمبي في تورينو جاء متوسطًا على الصعيد الفني وغلب عليه الطابع البدني والتكتيكي، إذ انحسرت الكرة في وسط الملعب وغابت المحاولات الهجومية الجادة على المرميين نتيجة الحذر الدفاعي من الفريقين.

وكيله: روجاني غامر بالبقاء في يوفنتوس، كان سيلعب أساسيًا مع ميلان

تورينو كان الطرف المبادر بالهجوم والبحث عن الهدف الأول وقد استحوذ على الكرة لكن دون القدرة على الوصول بالخطورة المطلوبة لمرمى جانلويجي دوناروما الذي لم يُختبر تمامًا خلال الفترة الأولى.

فيما بدأ ميلان يُبادل مستضيفه المحاولات الهجومية في النصف الثاني من الشوط لكن أيضًا لم يُهدد مرمى سالفاتوري سيريجو بأي تسديدة سوى محاولة واحدة قادها باتريك كوتروني وأنهاها هاكان تشالهانوغلو بتسديدة سهلة تصدى لها الحارس لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

Armando Izzo Franck Kessiè Torino Milan

بداية الشوط الثاني جاءت مشابهة لأحداث الفترة الأولى لكن مع تحسن ملحوظ في أداء تورينو الهجومي، وفيما كان الفريقان يتبادلان المحاولات الهجومية "البائسة" احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح أرماندو إيتزو ضد فرانك كيسييه نجح أندريا بيلوتي في ترجمتها لهدف التورو الأول عند الدقيقة 58.

ميلان حاول الرد سريعًا وسنحت له فرصتين جيدتين لكن عدم التوفيق وتألق سيريجو حال دون وصول الفريق لهدف التعادل، وقد عوقب سريعًا بقبول الهدف الثاني عند الدقيقة 69 بعد خطأ أندريا كونتي في إبعاد الكرة لتصل إلى أليكس بيرنجوير الذي سددها بإتقان نحو مرمى دوناروما.

الهدف الثاني أصاب ميلان بالصدمة، ولذا تراجع أداء الفريق لعدة دقائق قبل أن يعود لمحاولاته الهجومية وأخطرها رأسية قوية من تيمو باكايوكو لكن سيريجو تصدى لها بامتياز قبل أن يُبعد الدفاع الكرة إلى ركلة ركنية.

وتلقت آمال الفريق في العودة بالمباراة صدمة أخرى بطرد القائد أليسيو رومانيولي لاعتراضه على الحكم قبل 9 دقائق من النهاية، ليستسلم الفريق تمامًا وينتهي اللقاء بانتصار التورو بهدفين دون رد.