البريميرليج | توتنهام يودع الهارت لين بإزهاق أرواح الشياطين
Getty
تفاصيل المباراة الأخيرة للوايت هارت لين ..

احتفل نادي توتنهام خير احتفال بتوديع ملعبه التاريخ "الوايت هارت لين" بهزم العملاق مانشستر يونايتد بهدفين مقابل هدف في آخر مباراة على أرضية ميدان الملعب الأسطوري قبل هدمه عقب انتهاء مباراة الجولة السابعة والثلاثين من البريميرليج.

هذا الانتصار أكد وصافة الليلي وايتس لجدول ترتيب الدوري الإنجليزي هذا الموسم برصيد 80 نقطة، بينما اليونايتد فتجمد سادسًا برصيد 65 نقطة.

بداية المباراة كانت كالكابوس على الضيوف، وهذا بعدما تمكن متوسط الميدان "فيكتور وانياما" من منح السبيرس الأفضلية قبل مرور أول خمس دقائق برأسية متقنة وضعها على إثر كرة عرضية لعبت داخل منطقة الجزاء، وباغت بها الحارس الإسباني "دافيد دي خيا".

ولأنه دخل المباراة بخطة دفاعية، لم تظهر ردة فعل تذكر للمان يونايتد،واستمر في استقبال الهجمات الخطرة، والتي كان أبرزها في الدقيقة 21 عبر الكوري الجنوبي "سون هيون مين" الذي انفرد بدي خيا ولكنه صوب كرة سهلة في منتصف المرمى تصدى لها الحارس الإسباني بسهولة.

انتهى الشوط الأول بدون محاولة خطرة وحيدة من لاعبي اليونايتد الذين بدوا كالأشباح في المباراة، لا حول لهم ولا قوة.

Wayne Rooney Tottenham Manchester united

بداية الشوط الثاني لم تختلف عن سابقتها، حيث ضاعف الهداف "هاري كين" غلة توتنهام مسجلاً هدفًا ثانيًا أيضًا من مخالفة لعبت عرضية داخل منطقة الجزاء سبق فيها بليند ووضع كرة بقدمه في المرمى.

الدور جاء على اليونايتد من أجل إظهار ردة الفعل، وأخيرًا تمكن القائد "واين روني" من تدوين هدف تقليص الفارق للشياطين الحمر بعد عمل فردي رائع من المهاجم "أنتوني مارسيال" الذي مرر كرة عرضية أرضية اقتنصها روني كالسهم وحولها باتجاه الشباك.

تسربت الدقائق بين قدمي لاعبي اليونايتد، وحتى رغم احتساب خمس دقائق وقت ضائع ونزول الهداف "ماركوس راشفورد" لم يتمكن فريق المدرب "جوزيه مورينيو" على الأقل من تعديل النتيجة ليتقهقر للمباراة الثانية على التوالي.

التعليقات ()