البريميرليج | مارسيال يبدع ويقود اليونايتد للفوز على بيرنلي
Getty Images
روني ورفاقه يخرجون بفوز ثمين خارج الديار...

حقق مانشستر يونايتد فوزًا مهمًا جدًا على مستضيفه بيرنلي بهدفين نظيفين من توقيع "مارسيال" و"روني" وذلك في المباراة المثيرة المقامة على أرضية ميدان "تورف مور" لحساب الجولة ال34 من الدوري الإنجليزي الممتاز

ورفع الشياطين الحمر بهذا الفوز رصيدهم للنقطة ال63 في المركز الخامس وعلى بعد نقطة واحدة من السيتي صاحب المركز الرابع المؤهل لدمنافسات دوري الأبطال، فيما ظل بيرنلي في المركز ال15 بـ 36 نقطة فقط

وانطلق مانشستر يونايتد نحو الهجوم مبكرًا، إذ ضغط بقوة في مناطق الخصم خالقًا العديد من الفرص والتي كان أبرزها في الدقيقة ال9 وذلك حين انسل القائد "واين روني" في العمق بتمريرة مميزة "لأندير هيريرا" ثم سدد في اتجاه المرمى، لكن كرته لم تكن بالقوة اللازمة لمباغتة الحارس "هيتون".

وحاول الخصم الرد من خلال الكرات العرضية والتسديد من بعيد، لكن دفاع الشياطين الحمر كان يقظًا وأبعد كافة الكرات عن مناطقه متحولاً بسرعة نحو الهجوم، حيث هدد مرمى الخصم في مناسبات عديدة حتى تمكن الفرنسي "مارسيال" في الدقيقة ال21 من افتتاح النتيجة، إذ قاد إحدى الهجمات المرتدة متناغمًا مع "أندير هيريرا"، قبل أن يستقبل الكرة منه في العمق ويسدد منفردًا دون أن يفلت الشباك.

وكاد الخصم أن يعدل من خلال إحدى الضربات الحرة المباشرة لبرادي في الدقيقة ال30، إذ أرسلها بشكل مقوس مخادع، غير أن الحارس "دي خيا" استبسل في التصدي لها.

واستمر توهج الضيوف في الربع ساعة الأخير ببناء هجومي مميز وخاصة من "بوجبا" الذي أبدع ببينياته  جاعلاً بها في الدقيقة ال38 مواطنه "مارسيال" منفردًا في منطقة الجزاء، ليسدد من الزاوية اليسرى بقوة، غير أن كرته ارتطمت بالحارس، لينقض عليها "روني" مدخلاً إياها المرمى، قبل إبعاد "كين" لها.

Wayne Rooney Manchester United

وكان "أندريه" جراي قاب قوسين أو أدنى من تقلصي الفارق، فقد توغل في الدقيقة ال43 من العمق بمهارة، غير أنه فوجئ لحظة التسديد، باستماتة "بليند" الذي حول الكرة نحو ركنية، لم تسفر عن أي جديد.

واستمر  اليونايتد مع بداية الفترة الثانية على نفس نهجه الهجومي منوعًا من الوسائل الهجومية، فتارة يركز على العرضيات وتارة على التسديد من بعيد والذي كان أخطره من "بوجبا"، فقد أرسل هذا الأخير في الدقيقة ال53 قذيفة مدوية من على مشارف معترك العمليات، لكن الحارس "هيتون" تعملق في التصدي لها.

 وسيطر الشياطين الحمر في الدقائق القادمة بتسديدات كثيرة من "واين روني" كما زارد هذا الهيجان الهجومي للفريق مع دخول "راشفورد" كبديل لـ "لينجارد"، إذ أعطى الشاب ذو ال19 ربيعًا حلولاً أكبر بمراوغاته وتمركزه الذكي حتى كاد في الدقيقة ال83 أن يضيف الهدف الثالث وذلك بعدما استقبل الكرة في معترك العمليات منفردًا وسدد بمهارة، لكن لسوء حظه تعملق الحارس مبعدًا إياها بأطراف أصابعه.

ولم تعرف الدقائق الأخيرة أي جديد سوى استحواذ اليونايتد على الكرة مع بعض المناوشات من الخصم من خلال الهجمات المرتدة والتي لم تكن بالخطورة اللازمة لتهديد الحارس "دي خيا"، لينتهي بذلك اللقاء على وقع نفس النتيجة.

 

 

التعليقات ()