مانشستر يونايتد يعود لسكة الهزائم بعد السقوط أمام بورنموث
Aaron Wan-Bissaka Ryan Fraser Man Utd Bournemouth
Getty Images
نهاية سلسلة النتائج الوردية للشياطين الحمر

عاد مانشستر يونايتد للنتائج السلبية بعدما سقط أمام مضيفه بورنموث بنتيجة هدف مقابل لا شيء في افتتاح الجولة الحادية عشر من البريميرليج.

واستمر أولي جونار سولشاير بنفس التشكيل الذي شارك في المباريات الأخيرة، فلعب أنتوني مارسيال مهاجماً يسانده ماركوس راشفورد ودانييل جيمس، وثلاثي الوسط أندرياس بيريرا، سكوت ماكتوميناي وفريد، كما عاد هاري ماجواير وفيكتور ليندلوف لقلب الدفاع.

بورنموث كان قريباً من هز الشباك في الدقيقة السادسة عشر من فرصة مزدوجة تصدى ديفيد دي خيا للعرضية الخطيرة من اليمين، ثم حادت الكرة يمين مرماه وسط مطالبات ريان فرازير بركلة جزاء.

دانييل جيمس كاد يفتتح التسجيل ليونايتد بالدقيقة 21 من تسديدة صاروخية من على قوس منطقة الجزاء ذهبت يسار المرمى بمليمترات قليلة.

الدقيقة 33 شهدت مطالبة مارسيال بركلة جزاء بعد التحام مع جيفرسون ليرما، ولكن الأمر تتطور لاشتباك بين لاعبي الفريقين بعد احتساب حكم المباراة ركلة ركنية، وتوجيه الإنذار إلى لاعب بورنموث الكولومبي وفريد.

وقبل لحظات من نهاية الشوط الأول، نجح جوش كينج في افتتاح التسجيل لأصحاب الأرض بعد استقباله للكرة ببراعة في منطقة الجزاء، ثم حولها بشكل مميز في شباك دي خيا.

هدف كينج جعل مانشستر يونايتد يفشل في الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة 11 على التوالي خارج أرضية ميدانه، الرقم الذي يعد رقماً قياسياً سلبياً للشياطين الحمر في البريميرليج.

بيريرا حاول من بعيد بتسديدة قوية في الدقيقة 57، ولكن الحارس آرون رامسديل أبعد الكرة بنجاح.

وكاد هاري ويلسون يسجل الهدف الثاني لبورنموث بعد توغل من اليمين، ثم سدد بيساره بقوة، ولكن دي خيا تألق في إبعاد الكرة نحو الركنية قبل ربع ساعة من الختام.

البديل جرينوود كاد يتعادل للضيوف بالدقيقة 83، ولكنه حول عرضية مثالية إلى القائم من على مسافة قريبة من مرمى بورنموث.

النتيجة تعني توقف رصيد يونايتد عند 13 نقطة بالترتيب الثامن، بانتظار باقي مباريات الجولة، بينما وصل بورنموث إلى 16 نقطة، وصعد للمركز السادس.