الدوري الإسباني | ريال مدريد يُضيِّق الخناق على أتلتيكو بفوز هام أمام بلد الوليد
Valladolid vs. Real Madrid
Getty
انتصار مستحق للملكي..

فاز ريال مدريد على مضيفه بلد الوليد بهدف نظيف، في المباراة التي جمعت بينهما مساء السبت بملعب نويفو خوسيه زوريلا ضمن الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني.

ودخل ريال مدريد المباراة وهو منقوص من عدد كبير من لاعبيه في مقدمتهم الثلاثي الكبير كريم بنزيما وإيدين هازارد وسيرخيو راموس مع أسماء أخرى بسبب الإصابة، ما جعل دكة البدلاء تحتوي فقط على إيسكو ولاعبين من أكاديمية الكاستيا.

الشوط الأول بدأ بضغط عالٍ كبير من بلد الوليد كاد أن يُسفر عن الهدف الأول لولا تألق الحارس تيبو كورتوا في التصدي لكرة مزدوجة من كيكي بيريز.

وأحرز ماريانو دياز هدفين لريال مدريد في الدقيقتين 22 و30، إلا أن كليهما تم إلغائه بداعي وجود الدومنيكاني في وضعية تسلل أثناء لعب الكرة.

مع انطلاق الشوط الثاني كان بلد الوليد هو الطرف الأفضل أيضًا والأكثر ضغطًا في مقابل تراجع غير مبرر من ريال مدريد كاد أن يودي لكارثة الهزيمة.

ولعل اللقطة الأبرز على الإطلاق كانت عرضية فيرلاند ميندي الغريبة جدًا في منطقة جزاء الريال عن طريق الخطأ والتي وجدت قدم أوريانا إلا أن كورتوا تألق وحرم أصحاب الديار من تقدم مستحق.

وعلى عكس سير المباراة وتحديدًا في الدقيقة الخامسة والستين استطاع كاسيميرو أن يضع هدف المقدمة لريال مدريد بعد عرضية من توني كروس من ركلة حرة حوّلها مثالية برأسه إلى المرمى.

البديل أريباس كاد أن يُنهي المباراة تمامًا لريال مدريد بعد مرتدة مثالية للملكي لُعبت له عرضية، إلا أن دفاع بلد الوليد تدخل في اللحظة الأخيرة وحرم الشاب من أول أهدافه بقميص الميرينجي.

في نهاية المطاف، عجز بلد الوليد عن إدراك التعادل، ونجح ريال مدريد في الفوز وتقليص الفارق مع المتصدر أتلتيكو مدريد ليصبح ثلاث نقاط فقط مع مباراة أقل للروخي بلانكوس.

الفوز جعل ما في جعبة ريال مدريد من نقاط يصبح 52 نقطة بالمركز الثاني، بينما تجمد رصيد بلد الوليد عند النقطة 21 في المركز قبل الأخير.