الليجا | برشلونة "ميسي" يذل إسبانيول بخماسية في ليلة الظهور الأول لديمبيلي
Getty Images
النجم الأرجنتيني يعزف ألحان الطرب والمتعة في الديربي الكتالوني...

قاد النجم الأرجنتيني وأفضل لاعب في العالم 5 مرات "ليونيل ميسي" برشلونة للإطاحة بالأخ العدو إسبانيول بخماسية نظيفة وذلك في الديربي المثير الذي أقيم استضافه ملعب "الكامب نو" لحساب الجولة الثالثة من الدوري الإسباني.

وانفرد البلاوجرانا على إثر هذا الفوز العريض بالصدارة، إذ رفعوا رصيدهم للنقطة ال9 وعلى بعد نقطتين من إشبيلية أقرب الملاحقين، فيما بقي إسبانيول في المركز ال15 بنقطة يتيمة.

وانطلق برشلونة منذ الدقيقة الأولى نحو الهجوم عازمًا على زيارة الشباك مبكرًا، فقد ضغط بقوة بالتمريرات القصيرة  كما كاد "ميسي" بتسديدته الدائرية من الجهة اليسرى أن يفتتح النتيجة، إذ لم يفتقد سوى لقليل من الدقة.

وتوالت محاولات البلاوجرانا في الدقائق القادمة بتوغلات مهارية خارقة من ميسي، حيث شتت بها تمامًا دفاعات إسبانيول، لكن الخطورة الأكبر جاءت في الدقيقة ال19، حين أرسل الأوروجواياني "لويس سواريز" من ضربة حرة مباشرة تسديدة دقيقة ومدوية، لم يمنعها من معانقة الشباك سوى تعملق "باو لوبيز" بالتصدي لها من على خط المرمى.

وفي الدقيقة ال25، قدم الكرواتي "إيفان راكتيتش" في العمق بينية رائعة، استقرت بين أقدام البولجا الذي راواغ بمهارة لاعبين ثم سدد منفردًا معجزًا تمامًا حارس الخصم عن صدها.

وعاد ميسي في الدقيقة ال35 ليتناغم في الجهة اليسرى مع "جوردي ألبا" بتمريرات رائعة، غالطت الدفاع تماما وجعلته يسجل بلمسة رائعة من على بعد سنتمترات فقط من "باو لوبيز".

ورد إسبانيول بعد ذلك بقوة، إذ كثفوا من هجماتهم وأرسل "ليو باتيستاو" تسديدات رائعة، ذلك قبل أن يستغل القصير المكير "بابلو بياتي" في الدقيقة 43 سوء إبعاد "بيكيه" لإحدى العرضيات، لينقض على الكرة ويسدد بمهارة، لكن لسوء حظه ارتطمت بالقائم الأيسر جاعلة فريقه يغادر لغرف تغيير الملابس بحسرة كبيرة.

وتواصل المد الهجومي الخارق للبارسا في الشوط الثاني، فلم يهدأ أبدًا من المحاولة عبر سواريز وإنييستا وذلك في الوقت الذي كان "بياتي" يحاول وحيدًا العودة بفريقه. لاعب فالنسيا السابق ترجم يقظته العالية اليوم بمباغتة "ألبا" في إحدى تمريراته الخاطئة والتقدم لإرسال كرة ساقطة تخطت بالفعل "تير شتيجن"، لكنها حاذت القائم ورفضت الاستقرار في المرمى.

وتوج ميسي في الدقيقة ال67  جملة التمريرات القصيرة والفواصل بالمهارية بالبصم على الهاتريك، فقد ظل متمركزًا بذكاء ليستقبل في النهاية الكرة من ألبا ويوجه الكرة نحو الشباك دون أي مضايقات وبسهولة تامة.

وانهار إسبانيول تمامًا بعد هذا التوقيعّ، إذ تراجع للخلف منكمشًا ومكتفيًا بتشتيت الكرات، ذلك قبل أن يعمق بيكيه من جراحهم بهدف رابع، فقد انقض على ركنية "راكتيتش" برأسية عكسية ، ذكرتنا بأهداف قائد ريال مدريد "سيرجيو راموس".

وترك الوافد الجديد "عثمان ديمبيلي" بصمته بالتوغل من الجهة اليمنى وتقديم تمريرة جانبيةّ لسواريز الذي انفرد بها وسدد دون أن يفلت الشباك ومختتمًا بذلك الكرنفال التهديفي.

التعليقات ()