قمة الحسم | الهلال يلامس اللقب بتعادل بطعم الفوز أمام الأهلي

اقترب الهلال من الاحتفاظ بلقب الدوري السعودي للمحترفين، بتعادله خارج قواعده أمام الأهلي بدون أهداف، في قمة الحسم التي جرت مساء اليوم السبت على ملعب "الجوهرة المُشعة" لحساب الأسبوع الـ25، ليبقى الزعيم في الصدارة بفارق نقطة عن مُضيفه قبل جولة الختام، التي سيواجه خلالها الزعيم مباراة في المتناول أمام أحد.

كما كان متوقع، بدأ اللقاء بحذر نسبي من كلا الفريقين، مع أفضلية طفيفة للفريق الضيف الذي بادر ببعض المحاولات الخجولة، بدأت بانطلاقة سيروتي التي أوقفها مارك ميلليجان بخطأ بالقرب من منطقة الجزاء لم يُستغل، بعدها بدقيقة حاول ميليسي مغالطة العويس بتسديدة ارتطمت في عقيل، ليستفيق الراقي من سباته بانطلاقة رائعة من ليوناردو، انتهت بعرضية رائعة على القائم البعيد لعمر السومة، إلا أن أسامة هوساوي تدخل في الوقت المناسب.

مع الوقت، استحوذ رجال ريبروف على منطقة المناورات، لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى العملاق الحبسي، وظلت أنصاف الفرص هنا وهناك، إلى أن جاءت الدقيقة 19، التي شهدت أولى الفرص الحقيقية، التي أتيحت لعملاق العاصمة، في هجمة منظمة قادها بن شرقي من العمق ومن ثم مرر في الجهة اليمنى للخالي من الرقابة سيروتي، ليُرسل تمريرة أرضية على القائم القريب، لميليسي ليُقابلها بلمسة ارتدت من القائم الأيمن لحارس الشباب السابق، الذي تنفس الصعداء بذهاب الكرة بعيدًا عن شباكه.

الأهلي - الهلال - أسامة هوساوي

وجاء الرد من المجانين بتسديدة السومة التي ارتدت من يد العملاق الحبسي، ليُتابعها عبد الفتاح العسيري بتسديدة أرضية في القائم الأيمن، لتضيع فرصتين مُحققتين في أقل من دقيقتين، قبل أن يظهر سيروتي في الأضواء بمرور ولا أروع من الجهة اليمنى، وفي الأخير سدد بيسراه كرة على يمين الحارس العويس، لكن من سوء طالعه مرت الكرة بمحاذاة القائم الأيمن.

وبعد وابل من التمريرات القصيرة في وسط الملعب، اقترب عبدالله عطيف من منطقة الجزاء، ثم أرسل عرضية رائعة لريفاس، الذي وجد نفسه وجهًا لوجه مع حامي عرين أصحاب الأرض، ليٌقابل الكرة بتسديدة بالقدم بدلاً من الرأس، ليقفز عليها العويس كالأسد، ويُبعدها بصعوبة بالغة إلى ركلة ركنية، ليرد عليه تيسير الجاسم بتصويبة صاروخية، مرت فوق العارضة لينتهي الشوط الأول الجيد بالتعادل الإيجابي.

الأهلي - الهلال - علي الحبسي

مع بداية الشوط الثاني، كاد الفريق الهلالي أن يخطف هدف الأسبقية بانطلاقة من نجم الشوط الأول سيروتي، الذي شق طريقه من الجهة اليمنى، ومن ثم أهدى بن شرقي تمريرة على طبق من فضة، لكن الأخير قابلها بتسديدة سيئة جدًا علت العارضة، ليظهر ليوناردو في الأضواء بتسديدة قوية جدًا أطلقها من على حدود منطقة الجزاء، إلا أن الحبسي تصدى لها باقتدار، مُستعيدًا ذكرياته في البريميرليج.

وبعد أول ربع ساعة، بدأ الأهلي يُكثف من ضغطه على أمل أن يُسجل هدف معانقة اللقب الرابع، لكن الدفاع الأزرق ظل صامدًا، حتى الفرصة المؤكدة، أهدرها السومة في انفراد صريح مع الحبسي، واكتملت برفع مساعد الحكم رايته لتسلل الدولي السوري، الذي استبدله ريبروف بمهند عسيري في آخر 70 دقيقة.

لم تتغير الأوضاع كثيرًا في الدقائق العشر الأخيرة، باستثناء اعتماد الزعيم على الهجمات المرتدة، التي أسفرت واحدة منهم عن انفراد رأس برأس بين لاعب الاتحاد السابق كانو والعويس، انتهى بتسديدة من المهاجم بجوار القائم، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي الذي جعل الهلال قاب قوسين أو أدنى من الاحتفاظ بلقبه للعام الثاني على التوالي، وللمرة الـ14 في تاريخه.

 

 

التعليقات ()