النصر يستعيد نغمة الانتصارات بفوز "معتاد" على الأهلي في جدة
Talisca Nassr Ahli SPL 26.11.2021
Nassr Twitter
أخيرًا، عاد النصر للانتصارات

حقق النصر انتصاره الأول في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي منذ الخروج من دوري أبطال آسيا أمام الهلال وبعد 4 نتائج مخيبة تضمنت تعادلين وخسارتين، وذلك بعودته من مواجهة الأهلي في جدة بالفوز 2-1 بعد مباراة مثيرة خاصة في دقائقها الأخيرة.

الفوز النصراوي على الراقي في جدة أصبح معتادًا في المواسم الأخيرة، إذ ذلك هو الانتصار الرابع للفريق في آخر 6 مباريات له ضد الأهلي خارج ملعبه في الدوري، وقد انتهت المباراتين الأخرتين بالتعادل، فيما كان آخر فوز للأهلي على ملعبه أمام النصر في 2015.

اقرأ أيضًا | رسميًا | الاتحاد يُعلن موقفه من العروض القادمة لرومارينيو

الشوط الأول من اللقاء جاء متوسط المستوى من حيث التنظيم والأداء الجماعي والفردي من الفريقين ولذا كان منطقيًا أن ينتهي بالتعادل السلبي رغم بعض الفرص، وقد افتتح محمد المجحد مسلسل الفرص الهجومية بتسديدة رأسية استغل بها خطأ مدافع النصر "محمد آل فتيل" لكن أمين بخاري تصدى له بنجاح.

محمد الربيعي لم يُخيب الظن وتصدى كذلك لتسديدتي سلطان الغنام الجيدة ومنصور الشمري المتقنة، ولم ينجح النصر في الوصول لمرمى منافسة سوى بهاتين التسديدتين من ظهيريه في ظل سوء مستوى فينسنت أبو بكر وأيمن يحيى وأندرسون تاليسكا.

هجوم الأهلي حاول الاختراق خاصة عبر عبد الرحمن غريب وإزجان أليوسكي، لكن كان هناك دومًا شيئًا ناقصًا في الهجمات خاصة مع سوء حالة الحسن نداو وعجز عمر السومة، وقد كانت أخطر فرص الفريق تسديدة علي الأسمري المذهلة والتي لم تُوقفها سوى عارضة بخاري.

الشوط الثاني جاء مغايرًا تمامًا للأول، إذ حظي بالمتعة والإثارة والأهداف الجميلة، وقد بدأه الأهلي بثورة هجومية وضغط كبير، وكاد أن يتقدم بهدف من تسديدة نداو لكن بخاري تألق في التصدي لها قبل أن يلغي الحكم المساعد هدف السومة لوجوده في موقف تسلل.

ورغم تلك البداية القوية لأصحاب الملعب إلا أن النصر كان المبادر بالتسجيل بهدف جميل من تاليسكا سجله برأسية بعد جهد كبير وتمريرة عرضية حاسمة من الغنام عند الدقيقة الـ54، وقد أرسل الظهير الأيمن تمريرة أخرى رائعة بعد دقائق لكن أيمن يحيى فشل في استغلالها.

تحسن أداء الضيوف كثيرًا بعد الهدف، وقد هددوا المرمى الأهلاوي بعدة فرص أبرزها رأسية أيمن يحيى التي أخرجها بجدارة الربيعي، ولكن الحارس الشاب لم يستطع الصمود أكثر واستقبل هدف النصر الثاني بتسديدة من تاليسكا توج بها هجمة جماعية جميلة مع أبو بكر عند الدقيقة الـ77.

ارتفع مستوى الإثارة كثيرًا في الدقائق الأخيرة من المباراة، خاصة بعد اندفاع الأهلي للهجوم ونجاحه في تقليص الفارق بهدف أليوسكي من تسديدة جميلة لم يُحسن بخاري التعامل معها عند الدقيقة الـ84.

عاش الجمهور النصراوي دقائق صعبة ومقلقة خاصة في ظل إهدار الأهلي للفرص بواسطة عبد الباسط هندي والسومة، لكن تلك الدقائق مرت بسلام بفضل التألق الملفت لحارس مرماه "بخاري"، حتى أطلق الحكم صافرته ليُعلن عن أول فوز للفريق منذ خرج من دوري أبطال آسيا.