بدون ميسي .. برشلونة ينحني أمام بلباو بهدف عالمي في افتتاح الليجا
Griezmann Athletic Club Barcelona LaLiga
Getty Images
بداية غير موفقة لحامل اللقب
بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر

 

استهل برشلونة حملة الاحتفاظ بلقب الليجا للموسم الثالث على التوالي، بهزيمة صاعقة على يد أتليتك بلباو في سهرة الجمعة التي جمعتهما على ملعب "سان ماميس"، وانتهت بهدف عالمي سجله أدوريز في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء الافتتاحي لليجا.

بدأ اللقاء بأفضلية نسبة لأصحاب الأرض كادت تُسفر عن هدف مبكر، لولا تألق الحارس الألماني تير شتيجن في الانفراد الصريح بينه وبين ويليامس، قبل أن يظهر نفس اللاعب في الأضواء بتسديدة أخرى قوية أبعدها الحارس بردة فعل يُحسد عليها.

واحتاج بطل الليجا في آخر عامين 31 دقيقة لتهديد الحارس أوناي سيموني، بهدية من الوسط للخالي من الرقابة داخل منطقة الجزاء لويس سواريز، الذي قبل الهدية بصدر رحب، بتسديدة مباشرة بقدمه اليسرى في المرمى، لكن من سوء طالعه ارتدت من القائم الأيسر.

مرة أخرى واصل شتيجن تألقه بتصدي هوليويدي لتسديدة راؤول جارسيا، ليرد عليه البديل رافينيا، بفاصل من المراوغات جهة اليمين، وفي الأخير أطلق تصويبة قوية أبعدها الحارس بأطراف أصابعه، لتضرب على الألواح الخشبية وتبقي النتيجة على حالها إلى أن أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

لم تتغير الأوضاع كثيرًا في الشوط الثاني، باستثناء انحصار اللعب في البداية في وسط الملعب، مع أفضلية لرجال ارنستو فالفيردي، لم يستغلها أنطوان جريزمان وإيفان راكيتيتش كما ينبغي، بالتفنن في إهدار الفرصة السهلة تلو الأخرى داخل منطقة الجزاء، منها تسديدة أطاح بها الكرواتي فوق العارضة وهو على بعد أمتار من منطقة الست ياردات.

وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن المباراة في طريقها للانتهاء بالتعادل السلبي، ظهر البديل المخضرم أدوريز في الأضواء بهدف على طريقة كريستيانو رونالدو، بضربة خلفية مزدوجة، حاول معها شتيجن، لكن دون جدوى، ليؤمن بلباو الثلاث نقاط بالضربة القاضية في الدقيقة 89.