نهاية بوفون المأسوية ورونالدو القاتل .. في أهم ملاحظات عبور ريال مدريد إلى نصف نهائي دوري الأبطال

التعليقات()
JAVIER SORIANO

صعد ريال مدريد، إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، رغم الخسارة من يوفنتوس، 3-1، في المباراة التي أقيمت على ملعب سانتياجو برنابيو.
احتسب الحكم ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة، سجلها رونالدو ببراعة، وكان الضربة مشكوك في صحتها.

  1. #1 شارع في دفاع ريال مدريد

    تسبب غياب سيرجو راموس، قائد ريال مدريد، في كوراث دفاعية خيسوس فاييخو، ورافائيل فاران، وهناك أخطاء دفاعية واضحة، من جانب داني كارفخال، حيث استغل ذلك ماريو ماندزوكيتش.

    هيجواين تفوق على الدفاع في استلام الكرات، وخطف المدافعين إلى ماندزوكيتش، الذي سجل هدفين، كما في الثنائيات تفوق على مارسيللو.

    ولا تنسى خطأ كيلور نافاس عندما سقطت الكرة من يده ودخلت في شباك ريال مدريد عن طريق بليز ماتويدي.

  2. Getty Images

    #2 4-3-3

     

    تعلم أليجري، من خطأه في المباراة الماضية حينما شارك في وسط الملعب، ثلاثة لاعبين، ماتويدي وبيانيتش وخضيرة، عودة بيانيتش، إلى تشكيلة اليوفي بعدما كان غائب عن المباراة السابقة.

    يوفنتوس تفوق بقوة على في معركة وسط الملعب، التي يلعب فيها، كروس وكاسيميرو ومودريتش.

  3. Getty Images

    #3 رونالدو القاتل

    دائمًا ما يسجل رونالدو، في مرمى يوفنتوس، وهذه المرة ليس في شباك بوفون لكنه في شباك تشيزني، من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة.

    أصبح الدون أكثر لاعب يسجل في يوفنتوس بتسجيل 10 أهداف، حيث بات أكثر نادٍ يسجل فيه.

    ريال مدريد، بات قريبًا، من تحقيق البطولة الثالثة على التوالي بعدما تخطى يوفنتوس.

  4. Matthias Hangst

    #4 نهاية مأسوية لبوفون

    احتسب الحكم ركلة جزاء مشكوك في صحتها في الدقيقة الأخيرة، واعترض جيجي بوفون، على حكم اللقاء، وتلقى بطاقة حمراء، خرج بوفون حاملًا شارة قائد الفريق خارج الملعب، وشارك تشيزني.

    المشهد يشبه طرد زيدان في نهائي 2006، حينما تلقى بطاقة حمراء بعدما اعتدى على ماتيراتزي.

    قد تكون المباراة النهائية لبوفون في دوري أبطال أوروبا، وهي بالقطع مأسوية وحزينة لكل محبيه.

     

  5. Getty Images

    #5 تحية ليوفنتوس

     

    رغم أن الخسارة، في مباراة الذهاب قد قتلت المباراة، لكن اليوفي شارك في مباراة اليوم، وعينه على الفوز، سير المباراة كان في صالحه، حينما تسجل في الشوط الأول هدفين، ثم تسجل الثالث، وكان قريب جدًا من لعب شوطين إضافيين.

    لكن ربما اللياقة البدنية اجهدت يوفنتوس، حيث ركن في الدفاع منذ الدقيقة 30، تأخر تغييرات أليجري، والذي ظن أنه سيلعب وقتين إضافيين.