قبل ميسي.. أساطير زاملت بواتينج صفقة برشلونة في سوق انتقالات يناير 2019

التعليقات()
Gettyimages
قرر برشلونة ضم برينس بواتينج لاعب ميلان السابق لكتيبته في سوق انتقالات يناير 2019 وانضم ميسي لأساطير زاملت الغاني طوال مسيرته مثل رونالدينيو ومودريتش

أحمد رضوان | تويتر


في وقتٍ متأخر من مساء يوم الإثنين 22 يناير، أعلن برشلونة ضد المهاجم الغاني كيفن برينس بواتينج من ساوسوولو الإيطالي على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر مع أحقية الشراء بنهاية الموسم، وكان هذا القرار مفاجئاً للكثير من عشاق الكتلان الذين انتظروا مهاجماً شاباً بإمكانه خلافة سواريز.

جاء هذا القرار من إدارة الكامب نو لتعويض رحيل منير الحدادي إلى إشبيلية في سوق الانتقالات الشتوي الحالي، وبعد البحث كثيراً أثار العديد من التكهنات عن هوية المهاجم القادم للبرسا، استقر البلاوجرانا على مهاجم ميلان السابق الذي سبق له زيارة شباك أبناء اللاماسيا في أكثر من مناسبةٍ من قبل.

لم تكلف صفقة انضمام بواتينج لبرشلونة خزائن متصدر الدوري الإٍسباني كثيراً، فتكلفة إعارته من ساسوولو حتى نهاية الموسم هي 2 مليون يورو فقط، أما في حالة شراء الكتلان لبطاقته فستتكلف الصفقة 8 ملايين يورو، وهو ما يعد ثمناً زهيداً لواحداً من أغنى فرق 

سبق لصاحب الـ31 ربيعاً ارتداء أقمصة العديد من الفرق الكبرى في القارة العجوز، كما أنه واحداً من القلائل الذين لعبوا في الدوريات الأربعة الأقوى في العالم الإيطالي، الإنجليزي، الإسباني والألماني، فبدايته كانت في هيرتا برلين الذي استغنى عنه لصالح فريق فوخسه ثم عاد إليه بعد التألق في قطاعات الناشئين، ومن ثم انتقل للبريميرليج من بوابة توتنهام في 2007، وبعد موسمين عاد لبلاد الماكينات على سبيل الإعارة لبوروسيا دورتموند.

انضم بواتينج بعد ذلك لبورتسموث الإنجليزي ومنه إلى جنوى الإيطالي، والذي لفت له نظر الكبير ميلان الذي كان في أوج قوته في ذلك الوقت وضمه على الفور، وبعد موسمين رحل الغاني إلى شالكه الذي استغنى عنه فعاد من جديد للروسونيري الذي أعاده للحياة بعد أن كادت مسيرته تنتهي، ثم انتقل بعد ذلك للاس بالماس ومنه إلى فرانكفورت ومن ثم ساسوولو وأخيراً استقر الآن في برشلونة على سبيل الإعارة.

زامل بواتينج العديد من أساطير كرة القدم عبر تاريخه مع الساحرة المستديرة، أبرزهم النجم رونالدينيو الذي يرى الكثيرون أنه من الأفضل في تاريخ اللعبة، وإبراهيموفيتش الذي يعد واحداً من أفضل المهاجمين عبر التاريخ، ولوكا مودريتش الحاصل على الكرة الذهبية وجائزة أفضل لاعب في العالم التي تقدمها الفيفا في 2018.

فمن هم بقية النجوم الذي لعب بجانبهم الغاني، هذا ما سنتعرف عليه في الأسطر التالية..

اقرأ أيضاً.. بواتينج بعد اقترابه من برشلونة: سعيد بهذه الخطوة وأتمنى التسجيل في مرمى ريال مدريد

  1. Getty Images

    لوكا مودريتش - توتنهام

    انضم كيفن برينس بواتينج لتوتنهام في يوليو 2007 مقابل 5.4 مليون جنيه إسترليني، وظفر السبيرز بخدماته بعد صراع قوي مع إشبيلية الإسباني الفائز وقتها بكأس الاتحاد الأوروبي، ونجح الفريق الإنجليزي في ذلك التوقيت في التوقيع مع الغاني عقداً يمتد لأربع سنوات.

    بعد ضم صاحب الـ31 عاماً بموسم واحد، اتجه الديوك لتدعيم خط وسطيهم بلاعب شاب في ذلك التوقيت هو لوكا مودريتش، والذي لفت أنظار عدد من الفرق الإنجليزية بأدائه مع دينامو زغرب أبرزهم نيوكاسل ومانشستر سيتي، لكن بعد صراع طويل انتقل الكرواتي لتوتنهام وأصبح زميلاً لبواتينج مقابل 16.5 ملبيون جنيه إسترليني، لكن بعدها بشهرين فقط رحل الغاني إلى بورتسموث بعد عودته من إعارة لمدة موسم في بوروسيا دورتموند.

    اقرأ أيضاً.. برشلونة لا يستهدف بواتينج فقط من ساسولو!

  2. Getty Images

    جاريث بيل - توتنهام

    سبق جاريث بيل كيفن برينس بواتينج إلى توتنهام بشهرين فقط، ففي مايو 2007 انضم لصفوف السبيرز قادماً من ساوثامبتون مقابل 5 ملايين جنيه إسترليني، على أن يتضاعف الرقم إلى 10 ملايين في حالة نجاح الويلزي في الوايت هارت لين، لكن بعد إثبات نجم ريال مدريد الحالي نفسه فاوض الديوك القديسين ونجحوا في دفع 2 مليون جنيه إسترليني فقط.

    ظل صاحب الـ29 عاماً زميلاً للغاني حتى رحل لبوروسيا دورتموند على سبيل الإعارة ثم انضم لبورتسموث نهائياً، وفي 2013 كان بيل على موعد مع التاريخ، حيث انضم للملكي في صفقة قياسية وصلت إلى 100 مليون يورو ونصب نفسه كأغلى لاعب في التاريخ قبل أن يتم كسر رقمه في وقتٍ لاحق.

  3. Getty Images

    نوانكو كانو - بورتسموث

    نوانكو كانو هو أحد أفضل المهاجمين في تاريخ نيجيريا بل وإفريقيا، وهو واحداً من الأفارقة الذين حفروا بصمتهم بحروفٍ من نور في أوروبا عامةً وإنجلترا خاصةً.

    تعرفت القارة العجوم على نجم النسور الخضر السابق عن طريق أياكس الهولندي، وبعد التألق ولفت الأنظار انتقل للإنتر الإيطالي، لكنه لم يقدم المستوى المطلوب فقرر خوض مغامرةً جديدة في بلاد الإنجليز في 1999 من بوابة آرسنال تحت قيادة آرسين فينجر، وهناك تألق صاحب الـ42 عاماً وكان واحداً من أفراد الجيل الذهبي الذي ضم تييري هنري وروبرت بيريز وباتريك فييرا ودافيد سيمانز وغيرهم.

    غادر كانو المدفعجية في 2004 متجهاً لوست بروميتش الذي قضى فيه موسمين، ثم انتقل في 2006 لبورتسموث الذي أنهى فيه مسيرته، وفي عام 2009 انضم بواتينج لفريق الأسطورة النيجيرية وزامله لمدة موسم واحد ثم انتقل لجنوى الإيطالي.

  4. Getty

    ديميتار برباتوف - توتنهام

    اشتهر برباتوف في العقد الأول من الألفية الجديدة بأهدافه الجميلة بقميص مانشستر يونايتد، لكنه قبل الانضمام له لعب لفريقين كبيرين في أوروبا هما باير ليفركوزن وتوتنهام الذي زامل فيه نجمنا المصري أحمد حسام ميدو، والذي يُعد واحداً من أفضل المحترفين العرب في التاريخ.

    انضم النجم البلغاري للسبيرز في مايو 2006 قادماً من الفريق الألماني، وبعدها بعامٍ تقريباً وتحديداً في يوليو 2007 انضم بواتينج لديوك لندن، وظلا زملاء حتى رحل المهاجم الدولي السابق للشياطين الحمر في سبتمبر 2008، أي أنهما لعبا جنباً إلى جنب لمدة موسم واحد.

  5. getty Images

    كلارينس سيدورف - ميلان

    يعد سيدورف واحداً من أفضل اللاعبين الذين ارتدوا قميص ميلان في العقدين الأخيرين، وهو واحداً من الجيل الذي فاز بدوري أبطال أوروبا مع الروسونيري مرتين موسمي 2002-03 و2006-07.

    لم تكن هاتان المرتان الوحيدتان اللتين فاز فيهما مدرب الكاميرون الحالي بذات الأذنين، فقبل الانضمام للديافولو في 2002 في صفقة تباديلة مع الإنتر مقابل فرانشيسكو كوكو، كان لاعباً في ريال مدريد وفاز معه بالبطولة موسم 1997-98.

    انضم بواتينج لميلان قادماً من جنوى في أغسطس 2010 مقابل 5.75 مليون يورو، وزامل سيدورف حتى يونيو 2012 أي لقرابة موسمين، حيث قرر وقتها اللاعب الهولندي الانتقال إلى بوتافوجو بحثاً عن مغامرةٍ جديدةٍ بعد تقدمه في العمر.

  6. Getty Images

    رونالدينيو - ميلان

    بعد أن صنع التاريخ مع برشلونة، قرر رونالدينيو الانضمام إلى ميلان في يوليو 2008، وكلفت الصفقة خزائن الروسونيري 25.5 مليون جنيه إسترليني مقابل التوقيع على عقدٍ يمتد لثلاث سنوات.

    ظل الساحر البرازيلي في السان سيرو حتى أغسطس 2010 عندما انضم بواتينج للفريق وزامله، لكن علاقة اللاعبين لم تدم طويلاً، ففي يناير 2011 قرر بطل العالم 2002 العودة لدياره والانضمام لفلامينجو.

  7. زلاتان إبراهيموفيتش - ميلان

    ارتدى إبراهيموفيتش أقمصة العديد من الأندية الأفضل في أوروبا والعالم طوال مسيرته، واعتاد دائماً أن يصنع التاريخ رفقة هذه الفرق فلم يسبق له أن لعب لفريق في وسط الدوري المنتمي له أو مؤخرته.

    قدم نادي مالمو السلطان للقارة العجوز في 1999، فغازل أياكس الذي اتجه إليه مباشرةً وضمه في 2001، وبعد 3 سنوات انتقل السويدي الدولي السابق ليوفنتوس ومنه للإنتر ثم خاض تجربةً مع برشلونة لم يُكتب لها النجاح، فوجد في ميلان حاضنةً لموهبته التي تعارضت مع فكر جوارديولا، فانضم إليه في أغسطس 2010 على سبيل الإعارة لمدة موسم مع بند شراء تم تفعيله لاحقاً.

    انضم بواتينج للروسونيري قبل انضمام إبراهيموفيتش بأيامٍ قليلة، وزامله لمدة موسمين حتى انتقل السلطان لباريس سان جيرمان في يوليو 2012.

  8. Getty

    أندريا بيرلو - ميلان

    يعتبر أندريا بيرلو أحد أفضل لاعبي الوسط في العقد الأخير، وهو أحد القلائل الذين ارتدوا أقمصة الثلاثة أندية الأكثر حصولاً على الدوري الإيطالي في التاريخ وهم يوفنتوس، الإنتر وميلان.

    كانت بداية المايسترو في فريق بريشيا ثم انتقل للنيراتزوري الذي أعاره لريجينا ثم لفريقه القديم، وفي عام 2001 لفت بطل العالم 2006 أنظار الجار اللدود الذي حصل على خدماته مقابل 33 مليار ليرة إيطالية أي ما يعادل 17 مليون يورو.

    كانت بداية بواتينج مع الديافولو في صيف 2010، لكنه لم يزامل بيرلو كثيراً حيث قرر الأخير الانتقال ليوفنتوس في صيف 2011.

  9. Getty

    فيليبو إنزاجي - ميلان

    قد لا يعلم البعض أن أسطورة فيليبو إنزاجي كانت مع يوفنتوس قبل الانضمام لميلان، ففي عام 1997 انضم القناص للبيانكونيري قادماً من أتالانتا مقابل 23 مليار ليرة، وظل هناك 4 سنواتٍ خاض خلالهم 165 مباراة وسجل 89 هدفاً.

    في 2001 انتقل المدرب الحالي لبولونيا للروسونيري مقابل 45 مليار ليرة بالإضافة إلى كريستيان زينوني، وذلك بعد أن أصبح حبيس دكة البدلاء لصالح الفرنسي دافيد تريزيجيه رغم تألقه، وظل صاحب الرقم 9 في الديافولو حتى اعتزل عام 2012، أي أنه زامل بواتينج موسمين كاملين.

  10. Getty

    ليونيل ميسي - برشلونة

    هناك تشابه يمكننا إيجاده ولو من بعيد بين مسيرة بواتينج وميسي آخر الأساطير التي لعبت - باعتبار ما سيكون - مع الغاني، وهو أن مسيرة الثنائي كادت تنتهي لكن برشلونة أحياها من جديد.

    في 24 يونيو 1987 ولد فتى في مدينة روساريو الأرجنتينية لوالدين من العمال الكادحين، وسرعان ما أحب كرة القدم وداعبها حتى انضم لفريق الأشبال في نادي نيولز أولد بويز، لكن فرحته كادت أن تتحول إلى كابوس للأسرة ككل، فقد اكتشف وهو في الحادية عشر من عمره أنه يعاني من نقص هرمونات النمو، وهو يهدد مسيرته مع كرة القدم قبل أن تبدأ.

    اقرأ أيضاً.. رسميًا | برشلونة يُعلن ضم بواتينج من ساسولو

    حاول نادي ريفر بليت ضم الفتى الموهوب لكنه تراجع سريعاً، وذلك لأن تكاليف علاجه كانت باهظةً ويصعب على النادي تحملها، فقد بلغت 900 دولار شهرياً وهو ما لا يطيق فريقاً مثل الباندا في ذلك الوقت، لكن الأسرة لم تيأس وحاولت انقاذ ليونيل حتى قبله برشلونة وتحمل كافة مصاريف علاجه، وكان سبباً في إحياء مسيرة لاعب هز الكرة الأرضية بموهبته كادت تنتهي قبل أن تبدأ.

    كان كيفن برينس بواتينج أحد أفضل اللاعبين في فريق ميلان في الفترة بين 2010 و2012، لكن نجمه خفت بمجرد الرحيل عنه وأصبح أحد لاعبي أندية الوسط والمؤخرة في الدوريات الكبرى، وظل يتنقل بين الأندية حتى وصل إلى ساسوولو ولم تكن هناك أي مؤشرات لعودته لأحد الفرق الكبرى حتى لو كان الروسونيري الذي يعيش ظروفاً سيئة، لكن القدر وضعه في طريق برشلونة الباحث عن مهاجم وارتدى قميص البلاوجرانا في فترة مجده، وهو ما يُعد إحياء لمسيرة لاعب كادت أن تنتهي.