كأس رابطة المحترفين الإنجليزية | المسكنات لا تذهب المرض يا كونتي وأرسنال يقصى تشيلسي بالتحول المفاجيء

التعليقات()
Ben Stansall
وكان أرسنال قد حسم ديربي لندن أمام تشيلسي في نصف النهائي ليضرب موعداً مع مانشستر سيتي في نهائي كأس كاراباو


تحليل | كريم رزق وعلي سمير


ضرب أرسنال موعداً مع مانشستر سيتي في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية عقب الفوز على تشيلسي في ديربي لندن بهدفين مقابل هدف واحد في مباراة الإياب من نصف نهائي البطولة على ملعب الإمارات عقب التعادل السلبي في مباراة الذهاب على ستامفورد بريدج.

البلجيكي إيدين هازارد افتتح التسجيل للضيوف مبكراً في الدقيقة السابعة، وتعادل لأصحاب الأرض أنطونيو روديجير بهدف عكسي في الدقيقة 12، وسجل السويسري جرانيت تشاكا هدف التأهل إلى نهائي ويمبلي في الدقيقة 60 من زمن الشوط الثاني.

ونرصد لكم أبرز النقاط التحليلية في أداء الفريقين خلال ديربي لندن في نصف نهائي كأس كاراباو.

  1. Getty Images

    #1 حيلة كونتي المفاجئة لأرسنال

    فاجأ الإيطالي أنطونيو كونتي، مدرب تشيلسي، أرسنال بالدخول للمباراة بدون تحفظات دفاعية وتطبيق أسلوب الضغط العالي عن طريق مداورة غير مركزية لثلاثي الهجوم هازارد، ويليان وبيدرو، وتقدم الظهيرين موسيس وألونسو على الأطراف، ما منع أرسنال من التحضير والبناء الجيد للهجمات بكثرة فقدان الكرة نتيجة الضغط المستمر للبلوز.

  2. Getty Images

    #2 الأخطاء الدفاعية تكلف الكثير

    أسلوب الضغط العالي الذي طبقه تشيلسي عابه المساحات الخالية خلف موسيس وألونسو مع غياب التغطية الدفاعية من كانتي وباكايوكو، كما أن الفريق يعاني كثيراً في التعامل مع الكرات العرضية وإبعادها وهو ما ظهر جلياً في هدفي أرسنال اللذين جاءا من هدف عكسي لأنطونيو روديجير بعد لمسة ألونسو إثر رأسية مونريال، وغياب الرقابة في هدف جرانيت تشاكا الذي كان وحيداً أمام المرمى عقب ارتطام عرضية لاكازيت بقدم روديجير أيضاً.

  3. Getty Images

    #3 المسكنات لا تذهب المرض

    مع خروج ويليان الاضطراري في الدقيقة 30 من الشوط الأول، ودخول روس باركلي في مباراته الأولى مع تشيلسي منذ انتقاله من إيفرتون، تغير أسلوب البلوز في الضغط العالي وغابت الحلول الهجومية، ووضح فقدان الفريق للعمق الهجومي بغياب رأس حربة صريح حتى بعد دخول باتشواي مع قيام هازارد بهذا الدور على فترات من المباراة، للدرجة التي جعلت الفريق لم يستطع صنع فرصة حقيقة على مرمى أرسنال في الشوط الثاني.

  4. Getty Images

    #4 بداية غريبة

    أراد أرسن فينجر البدء بنفس الخطة التي لعب بها أمام كريستال بالاس، ونتج عنها واحد من أفضل مستويات أرسنال هذا الموسم.

    الخطة 4/3/3 تعيد أرسنال مرة أخرى برباعي دفاعي، وعودة ناتشو مونريال كظهير أيسر ومعه موستافي، كوسيلني ومونريال.

    وخط وسط أثبت تناغم واضح يجمع جرانيت تشاكا، محمد النني وجاك ويلشير، وأمامهم اليكس أيوبي، لاكازيت أوزيل.

    بداية المدفعجية كانت اسوأ من المتوقع بتراجع تام وترك تشيلسي يحتفظ بالكرة، ويتوغل بمناطق خطيرة في عمق الملعب.

    الأزمة الدفاعية لأرسنال استمرت سواء على الأطراف المكشوف بفضل هازارد وألونسو وويليان، أو عمق الملعب لسوء تمركز موستافي وكوسيلني.

  5. Getty Images

    #5 تحسن ملحوظ

    تغير أداء أرسنال تماما في الشوط الثاني، ويبدو أن أرسن فينجر أعطى تعليمات واضحة لعدم ترك أي مساحات على الأطراف.

    وبرز دور ثلاثي الوسط النني وتشاكا وويلشير، في الضغط على باكايوكو وكانتي وهو ما ظهر دوره بشكل ملفت، حيث غاب وسط البلوز عن الصورة من بعد الدقيقة 60.

    وساعدت أيضا الثلاثية الناجحة على توفير الحرية الكاملة للاجنحة، خاصة مسعود أوزيل الذي تحرر تماما من الأدوار الدفاعية.

    رغم التركيز الدفاعي والتنظيم الواضح لأرسنال، إلا أن هناك العديد من علامات الاستفهام حول أداء الثنائي أليكساندر لاكازيت وأيوبي، ليظهر العجز برحيل سانشيز.

    حالة من عدم التركيز ظهر بها لاكازيت، وكاد أن يهدي تشيلسي أكثر من هدف بتمريراته غير الدقيقة، كما أن أيوبي أصبح مصدرا لكل الفرص المهدرة للفريق وأخفق في قتل المباارة بانفراد صريح في الدقائق الأخير.

  6. Getty

    #6 مستوى النني

    يعتبر المصري محمد النني من أفضل لاعبي المباراة، وإن لم يكن رجلا لها نظرا للجهد الوافر الذي بذله اليوم.

    قام النني بإفساد العديد من المحاولات لتشيلسي وكرات أخرى مرتدة، في مستوى قد يكون الأفضل لهما فترات طويلة.

    تطور مستوى الدولي المصري الليلة، قد يمنح فينجر سببا كافيا للاستمرار على تواجده بجوار تشاكا وويلشير، وعدم الاستعانة بالميركاتو الشتوي للاعب وسط جديد.