عقدة أتلتيكو وبرشلونة وبونو الإعجازي .. ظواهر الجولة الـ 24 من الدوري الإسباني

Yassine Bounou
Getty
تعرف على أهم اللقطات والظواهر من الجولة الـ 24 بالدوري الإسباني.

اختتمت مساء الأحد الماضي منافسات الجولة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني برقم تاريخي للحارس المغربي ياسين بونو وبعودة ريال مدريد إلى منافسة جاره أتلتيكو مدريد الذي تعثر في مباراتين متتاليتين أمام ليفانتي.

التعادل ثم الهزيمة للروخيبلانكوس أعادا إحياء الأمل في قلوب جماهير برشلونة وريال مدريد من أجل تحقيق لقب الدوري الإسباني من جديد في الموسم الجاري بعدما كان فارق النقاط قد أحبطهم.

لكن لم تكن تلك هي الظاهرة الوحيدة في الجولة، فرأينا الكثير من الظواهر منها ما حدث للمرة الأولى ومنها ما تكرر بشكل مثير، فيما يلي نستعرض أبرزهم:

  1. برشلونة والأزمة الدفاعية

    #1 برشلونة والأزمة الدفاعية

    فشل برشلونة في التأكيد على تحسن حالة الفريق وتطوره بشكل واضح بعدما سقط في فخ التعادل أمام قادش مباشرة بعد الخسارة أمام باريس سان جيرمان.

    تحسن برشلونة تحت قيادة كومان أصبح شيء يحدث في مباراة ويختفي في 10، لتقارب البطولات والمنافسة من الاختفاء بعدما كانت مجرد سراب تحلم به جماهير برشلونة طوال الأشهر الماضية.

  2. ريال مدريد .. "اخطف واجري"
    Getty Images

    #2 ريال مدريد .. "اخطف واجري"

    استمرت معاناة ريال مدريد في قائمته الصغيرة حيث يعاني النادي الملكي من مشاكل في عدة مراكز بالفعل، زادت تلك المشاكل بعد لقاء الفريق الأخير.

    ريال مدريد يعاني الآن من العديد من الإصابات على مستوى القوام الأساسي، ويضطر لملاقاة تحدياته المحلية والأوروبية بقوام منقوص بنواقص كبرى.

    ذلك جعل ريال مدريد يلجأ إلى أسلوب الحصول على النقاط بأي طريقة وهو الأكثر فاعلية مع زيدان خلال الولاية الثانية، والذي يمكن عنونته بأسلوب "اخطف، واجري"

    ريال مدريد يخشى غدر فاران، ويحدد قيمته في سوق الانتقالات!

  3. ليونيل ميسي وضربات الجزاء
    Getty

    #3 ليونيل ميسي وضربات الجزاء

    على غير العادة أصبح ليونيل ميسي يسجل من ضربات جزاء أكثر من المعتاد خلال الموسم الحالي، أي باتت تشكل غالبية أهدافه. 

    مباراة برشلونة أمام قادش انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، هدف برشلونة والفريق الضيف جاءا من ركلتي جزاء. 

    وبتلك الركلة حطم ميسي رقم كريستيانو رونالدو ليصبح أكثر لاعب في تاريخ الدوري الإسباني تسجيلًا لركلات الجزاء بـ 72 ركلة. 

  4. قادش عقدة برشلونة
    Getty

    #4 قادش عقدة برشلونة

    كرّس قادش الصاعد حديثًا هذا الموسم للدوري الإسباني عقدته لبرشلونة حيث حرمه من الفوز بالنقاط للمرة الثانية على التوالي. 

    مواجهة الدور الأول انتهت بانتصار قادش بهدف مقابل لا شيء، وعاد الفريق الصاعد حديثًا ليفرض التعادل على الفريق الكتالوني إيابًا في كامب نو. 

    وعلى ذكر كامب نو، فإن الملعب الذي كان حصنًا منيعًا لسنوات فقد بريقه هذا الموسم بسبب المستوى السيئ للفريق من ناحية وغياب الجماهير من ناحية أخرى. 

  5. ليفانتي عقدة أتلتيكو مدريد
    Getty

    #5 ليفانتي عقدة أتلتيكو مدريد

    بدأ نادي أتلتيكو مدريد السقوط أخيرًا بعد عدة جولات حقق فيها الفريق الفوز بشكل متتالي وأحبط ريال مدريد وبرشلونة.

    سقوط أتلتيكو مدريد أعاد الأمل لبرشلونة وريال مدريد في إمكانية فقدان الفريق للمزيد من النقاط في الفترة المقبلة بعد بدايته المثالية في الدوري.

    ليفانتي أسقط أتلتيكو مدريد في مباراتين متتاليتين بتعادل وهزيمة أفقداه 5 نقاط وجعلا ريال مدريد وبرشلونة أقرب للمنافسة

  6. فوز ريال مدريد = عرضية وضربة رأس
    Getty

    #6 فوز ريال مدريد = عرضية وضربة رأس

    حقق ريال مدريد فوزًا على بلد الوليد في ظروف صعبة كما أشرنا بهدف مقابل لا شيء، ولكن كيف جاء هذا الهدف الحاسم؟ 

    بالطبع كما جاء في رأسك في حين لم تشاهد المباراة ولكنك شاهدت النادي الملكي مع زين الدين زيدان، لا بد وأنك استنتجت أنها كرة عرضية. 

    ريال مدريد واصل الاعتماد على الضربات الثابتة بركلة حرة مباشرة ورأسية من كاسيميرو منحت الفريق النقاط الثلاث كما حصل عليها كثيرًا بنفس الطريقة من قبل. 

  7. إشبيلية القادم من بعيد
    Sevilla FC

    #7 إشبيلية القادم من بعيد

    حقق إشبيلية انتصاره الخامس تواليًا على حساب أوساسونا بهدفين مقابل لا شيء ليفتك المركز الثالث من برشلونة مستفيدًا من تعثرهم أمام قادش. 

    إشبيلية يسير بخطوات ثابتة هذا الموسم بعد عام ونصف مع لوبيتيجي توج فيهم الفريق بلقب الدوري الأوروبي على حساب إنتر الموسم الماضي. 

    هذا الموسم يبدو أن حظوظ الفريق من الممكن أن تكون قائمة في المنافسة على لقب الدوري الإسباني في ظل تراجع الثلاثي الموجود في المقدمة على مستوى الأداء والنتائج. 

  8. الأسطورة ياسين بونو
    Getty

    #8 الأسطورة ياسين بونو

    حقق حارس مرمى نادي إشبيلية الدولي المغربي ياسين بونو رقمًا استثنائيًا لم يسبق أن حققه أي حارس مرمى في تاريخ النادي الأندلسي. 

    بونو بات أكثر حارس حفاظًا على نظافة شباكه في تاريخ إشبيلية لـ 528 دقيقة متواصلة دون أن يتلقى أي هدف في مرماه في رقم لم يحدث من قبل. 

    بونو بات أيضًا أكثر حراس الدوري الإسباني حفاظًا على نظافة شباكهم في مباريات متتالية خلال الموسم الحالي ليواصل الأرقام الاستثنائية. 

    جول 25 | ظهور حارسي مرمى في قائمة 2020 .. لماذا؟

     

  9. فالنسيا ينقذ مدربه
    Getty Images

    #9 فالنسيا ينقذ مدربه

    فاز فالنسيا على سيلتا فيجو في سيناريو دراماتيكي بهدفين مقابل لا شيء في الوقت المحتسب بدل الضائع، بعد نهاية الـ 90 دقيقة بالتعادل السلبي. 

    هذا الفوز أنقذ رقبة المدير الفني خافي جارسيا من الإقالة، حيث أصبح المدير الفني الإسباني قريب منها في ظل الوضع الصعب للفريق هذا الموسم. 

    ويحتل فالنسيا المركز الثاني عشر برصيد 27 نقطة بعد الانتصار الأخير الذي هرب به من مناطق الهبوط التي كان قريبًا منها للغاية. 

     

  10. استمرار أزمة ريال مدريد التهديفية!
    Getty Images

    #10 استمرار أزمة ريال مدريد التهديفية!

    النادي الملكي يعاني على مستوى الهجوم منذ رحيل كريستيانو رونالدو، ورأينا ذلك بوضوح في الموسم الماضي عندما كان سيرخيو راموس هو الهداف الثاني للفريق.

    في مواجهة ويسكا تكرر الأمر وفشل الهجوم بشكل كامل في العمل ورأينا الفوز يأتي بهدفين من رافاييل فاران قلب الدفاع.

    وفي مباراة بلد الوليد استمر الأمر على ما هو عليه وكان المنقذ والمسجل لهدف الفوز هو لاعب الارتكاز كاسيميرو، بالرأس أيضًا كما فعل فاران.

  11. ديبورتيفو ألافيس يغرق
    Getty Images

    #11 ديبورتيفو ألافيس يغرق

    تلقى ديبورتيفو ألافيس هزيمتين متتاليتين أمام برشلونة وريال سوسييداد في مباراتين تلقت فيهما شباكه 9 أهداف كاملة، بواقع 5 من برشلونة و4 من سوسييداد. 

    الهزيمة في مباراتين متتاليتين جاءا ليهبطا بالفريق إلى المركز السادس عشر برصيد 22 نقطة، علمًا بأن أصحاب المراكز الثلاثة أسفله يتأخرون عنه بنقطة واحدة فقط. 

    الهبوط بات قريبًا بالنسبة للفريق بالنظر إلى المردود وهبوط المنحنى في المباريات الأخيرة، الأمر الذي ينذر بفقدان المزيد من النقاط في الجولات المقبلة.

  12. تيبو كورتوا هو ريال مدريد!
    Getty Images

    #12 تيبو كورتوا هو ريال مدريد!

    مرة أخرى لا قديم يعاد ولا جديد يذكر، تيبو كورتوا هو البطل الأول في ريال مدريد في مباراة جديدة يمنح بها الفوز للفريق الملكي. 

    كورتوا يتصدى لأكثر من هدف محقق في ظاهرة تحدث في كل مباراة، وتكون هذه الكرات هي مفتاح فوز ريال مدريد وتحقيقه للنقاط في نهاية المطاف. 

    هذه الأشياء تعيد إلى الأذهان بداية مسيرة الحارس الدولي البلجيكي مع النادي الملكي، لمعرفة حجم الجهد الذي بذله للتعافي والوصول إلى هذه المستويات الرهيبة في وضع صعب يعيشه الفريق.