ريمونتادا برشلونة وتخصص تشيلسي - أبرز معجزات العودة في تاريخ دوري الأبطال

التعليقات()
Getty
تاريخ حافل بدوري أبطال أوروبا يؤكد أنها مسابقة لا تعرف المستحيل.

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر


وضع مانشستر سيتي ومدربه بيب جوارديولا أنفسهم في ورطة، بعد السقوط أمام ليفربول بثلاثية نظيفة، في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

90 دقيقة شهدت ثلاثية لأوكسليد تشامبرلين ومحمد صلاح وساديو وماني، ولكن الأمور لم تحسم بعد فهناك مباراة أخرى على ملعب الإتحاد.

الواقع يؤكد أن المهمة شبه مستحيلة نظرا للحالة السيئة لسيتي، لكن التاريخ يؤكد أن دوري الأبطال مسابقة لا تعرف المستحيل عندما يتعلق الأمر بالوصول لذات الأذنين..

  1. Social Media

    #1 معجزة موناكو


    لعب موناكو الفرنسي أمام ريال مدريد في ربع النهائي 2004، وهو الفريق صاحب الحظوظ الأضعف في الوصول للمربع الذهبي.

    ريال أكد ذلك بالفوز على ملعب سانتياجو برنابيو 4/2 في مواجهة الذهاب، لتصبح الأمور شبه منتهيه بالإياب.

    راؤول جونزاليس وضع الهدف الأول على ملعب موناكو ليصبح الفارق 5/2، ويؤمن الجميع أن مهمة الفريق الفرنسي أصبحت شبه مستحيله.

    لودوفيك جولي منح أصحاب الأرض الأمل بهدف قبل نهاية الشوط الأول، قبل أن يضيف فيرنانديو مورينتس الثاني ليصبح ريال في ورطة.

    جولي يعود مرة أخرى ويسجل الهدف الثاني له والثالث لفريقه ليفوز موناكو 3/1 بالذهاب، ومجموع المباراتين 5/5، ويتأهل أصحاب الأرض لتسجيلهم هدفين في أسبانيا.

  2. Getty Images

    #2 بداية برشلونة مع الريمونتادا


    لم يكن تشيلسي هو الفريق القوي الذي نعرفه الآن في عام 2000، ولكنه نجح في الفوز على برشلونة 3/1 بذهاب ربع النهائي.

    لويس فان جال قاد برشلونة وقتها لفوز ماراثوني على ملعب كامب نو، حيث كانت البداية بهدفين لجيانلوكا فيالي بالشوط الأول.

    توري أندري فلو سجل الأول لتشيلسي  ببداية الشوط الثاني، قبل أن يعود برسا للتسجيل بعدها بثلاث دقائق وتصبح النتيجة 3/1 بالإياب و3/3 مجموع المباراتين ليخوض كل منهما شوطين إضافيين.

    ركلة حرة من ريفالدو وهدف آخر من كلويفرت، نجحا في إخراج برشلونة فائزا 5/1 ليؤكد تفوق الفريق الكتالوني، في ليلة وصفها كابري جارسيا نجم برسا أنها الأعظم في حياته.

  3. Social media

    #3 ديبورتيفو وميلان


    نجح نادي ميلان الإيطالي في الإجهاز على ديبورتيفو لاكورونا 4/1 بملعب سان سيرو، في ربع نهائي 2004 لتصبح الأمور شبه منتهية للروسونيري.

    وفي الوقت الذي دخل فيه ميلان مباراة الذهاب، وهو يظن أنه على أعتاب نصف النهائي تعرض لصدمة لم تكن في الحسبان.

    ديبورتيفو سجل ثلاثية لوالتر باندياني وخوان كارلوس فاليرون وألبرت لوكي ليصبح هو الفريق المتأهل.

    أصحاب الأرض لم يكتفون بمعادلة النتيجة والاستفادة من التسجيل خارج الأرض، بل أيضا سجلوا الرابع عن طريق جونزاليس فران لتصبح النتيجة 5/4.

  4. Getty Images

    #4 نهائي إسنطبول


    ميلان على موعد مرة أخرى لتجرع مرارة الريمونتادا، وذلك أيضا في مباراة واحدة لعبها أمام ليفربول في نهائي الأبطال 2005.

    ظن الروسونيري أن الأمور انتهت بعد تقدمه في الشوط الأول بثلاثية نظيفة، قبل أن يعادل ليفربول النتيجة بثلاثية أخرى باسطنبول.

    المهاجم الأوكراني أندريا شيفتشينكو ومستواه الكارثي بإضاعة فرصة لا تهدر بالدقائق الأخيرة، والإخفاق في تسديد ركلة ترجيح، لعب دور البطولة مع حارس الريدز دوديك لمنح الفريق الإنجليزي أغلى ألقابه الأوروبية.

  5. Social Media

    #5 مفاجأة تشيلسي


    ظهر البلوز في حالة سيئة عام 2012، حيث لعبوا ضد نابولي في دور الـ16 وهم بعيدين حتى عن الأربعة الكبار بالدوري لتتم إقالة فياش بواش بعد الخسارة من الفريق الإيطالي 3/1 بالذهاب.

    تشيلسي نجح في العودة سريعا على ملعب ستامفورد بريدج بالإياب، حيث سجل هدفين لديديه دروجبا وجون تيري.

    جوكان إنلر أحبط البلوز بهدف آخر على ملعبهم ليعود تشيلسي إلى نقطة الصفر من جديد، ولكن لامبارد أنقذهم بركلة جزاء ليدخل الفريقين في الوقت الإضافي.

    الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش حسم الأمور لصالح البلوز وتصبح النتيجة 5/4، ليشقون طريقهم نحو البطولة مع روبرتو دي ماتيو.

     

  6. Social media

    #6 عزف منفرد لفان بيرسي

    مة أمام أوليمبياكوس اليوناني في 2014، بذهاب دور الـ16 من دوري الأبطال ليصبح على أعتاب خروج مبكر من البطولة.

    المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي، أعاد الأمل للشياطين الحمر بهدف أول من ركلة جزاء مع بداية مباراة الذهاب.

    فان بيرسي سجل مرة أخرى مع نهاية الشوط، قبل أن يضيف الثالث بنفسه أيضا ليسجل أول هاتريك بتاريخه في الأبطال ويقود يونايتد لتخطي نظيره اليوناني وحده.

     

  7. Social media

    #7 بايرن يحبط أحلام بورتو


    كان بايرن ميونيخ هو الفريق المفضل للفوز بدوري أبطال أوروبا في 2015، ليواجه نظيره البرتغالي بورتو في ربع النهائي.

    بورتو قدم مباراة جيدة في الذهاب وفاز على البافاري 3/1، ليصبح بشكل مفاجىء هو الطرف الأقرب للمربع الذهبي.

    ومع ذلك فريق بيب جوارديولا رد بأقصى طريقة ممكنة حيث فازوا 6/1 على ملعبهم أليانز أرينا.

  8. Social media

    #8 برشلونة بالتخصص


    تعرض برشلونة للخسارة من ميلان بهدفين نظيفين في دور الـ16 عام 2013، لتصبح آماله ضعيفة جدا في مواصلة المشوار بدوري الأبطال خاصة لعدم تسجيله أية أهداف خارج الأرض.

    حسنا.. برشلونة لم يحتاج ذلك حيث سجل ميسي هدفين قبل أن يضيف ديفيد فيا وخوردي ألبا هدفين آخرين لتكتمل المهمة بسهولة غير متوقعة.

  9. Getty

    #9 عودة تاريخية

     

    العودة هنا كانت مختلفة، حيث لم تكن على مباراتين ذهاب وإياب، بل مواجهة واحدة و90حملت كل ما تعنيه كلمة إثارة.

    بايرن ميونيخ تقدم على مانشستر يونايتد في نهائي 1999، وظل متقدما حتى اللحظات الأخيرة من عمر اللقاء.

    تيدي شيرينجهام صدم البافاري بهدف التعادل في الدقيقة 91، ولم يعطي الشياطين لضحيته التقاط الأنفاس في الوقت الإضافي، بل سجل هدف الفوز لأولي سولسكاير، لينتزع اللقب لأول مرة منذ 31 سنة وقتها.

     

  10. Social media

    #10 رونالدو "وحده"


    لعب ريال مدريد أمام فولفسبرج في ربع نهائي 2016، وهو الطرف الأقرب بالطبع للوصول إلى المربع الذهبي على حساب نظيره الألماني.

    فولفسبرج فجر المفاجأة على ملعبه في ألمانيا، ليتفوق على ريال بهدفين نظيفين، ليصبح الميرينجي على أعتاب توديع البطولة.

    وكالعادة قال البرتغالي كريستيانو رونالدو كلمته، حيث سجل 3 أهداف "هاتريك" ليصعد بفريقه لنصف النهائي بنجاح.

  11. Social Media

    #11 الريمونتادا الأعظم


    نجح برشلونة في كتابة إسمه بحروف من ذهب في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، عندما تغلب على باريس سان جيرمان في دور الـ16.

    رباعية صادمة للفريق الفرنسي في مباراة الذهاب، جعلت الصعود لربع النهائي أمر شبه محسوم دون أي تفكير.

    برشلونة حاول جاهدا للتأهل بتسجيل 3 أهداف في 50 دقيقة بمباراة العودة، ولكن كافاني سجل هدفا في الدقيقة 62 ليعتقد أنه قتل المباراة.

    برشلونة لم ييأس حيث سجل نيمار هدفا رائعا من ركلة حرة وهدف آخر من ضربة جزاء، لتصبح النتيجة 5/1 في العودة، ولكن باريس لازال متأهلا لأن النتيجة تعادل 5/5 ويمتلك أفضلية التسجيل خارج الملعب.

    الجماهير بدأت تغادر كامب نو في حالة إحباط، قبل أن يأتي سيرجيو روبرتو بهدف تاريخي في اللحظات الأخيرة، ليعبر برشلونة وسط ذهول لاعبي باريس وكأنهم يرون كابوسا وليس مباراة كرة قدم.

     

  12. Social Media

    #12 ديمبا يقتل باريس


    حل تشيلسي بطلا مكررا للعودة في دوري أبطال أوروبا، بعد خسارته من باريس سان جيرمان 3/1 في ذهاب ربع نهائي 2014.

    نجح الألماني أندري شورله في تقليص الفارق بهدف لتشيلسي في الدقيقة 32، لتنتعش آماله في الصعود وقلب الطاولة على الضيف الفرنسي بستامفورد بريدج.

    الوضع ذلك كما هو طوال أحداث المباراة، ليبدأ اليأس في التسرب لدى نفوس لاعبي تشيلسي من العودة.

    المهاجم السنغالي ديمبا با نجح في إنقاذ فريقه بهدف في الدقيقة 87، ليصاحبه احتفالا لا ينسى للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي قطع الملعب كاملا ركضا للاحتفال مع لاعبيه.