خمسة أمور يتوجب على مصر والسعودية الانتباه لها قبل مواجهة روسيا

التعليقات()
GettyImage
تعرف على أبرز ما ميز المنتخب الروسي في مواجهة البرازيل استعدادًا لكأس العالم

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

خاض المنتخب الروسي اليوم الجمعة مواجهته الودية الأولى استعدادًا لمشاركته في بطولة كأس العالم المقبلة والتي تقام على أرضه ووسط جماهيره في الصيف المقبل.

المباراة أمام المنتخب البرازيلي انتهت بفوز السامبا بثلاثة أهداف نظيفة، الا أنها أظهرت العديد من النقاط القوة والضعف في المنتخب الروسي الذي يشارك في مجموعة واحدة مع كل من المنتخب المصري والسعودي والأوروجوياني.

وفيما يلي سنستعرض عدد من الأمور اللافتة للنظر في الفريق الروسي، والذي يتوجب على المنتخبين السعودي والمصري الانتباه لها قبل مواجهة الدب الروسي على أرضه في المونديال.

  1. Getty Images

    #1 مدرب حريص

    مواجهة منتخب البرازيل أظهرت حرص كبير من قبل المدير الفني للفريق الروسي ستانيسلاس تشيرشيسوف على تأمين دفاعاته أولًا قبل البحث عن التسجيل، فبدأ المباراة بتشكيلة مكونة من خمسة مدافعين منهم ثلاثة قلوب دفاع أمامهم لاعبين ارتكاز.

    خطة مدرب المنتخب الروسي جعلت الهجوم من العمق شبه مستحيل لنجوم السامبا، وآخر تقدم البرازيل للشوط الثاني حتى فطن لاعبو السيلياو ومدربهم لطريقة اختراق الدفاعات الروسية.

    وعند التدقيق في طريقة لعب المدرب وجدنا أن الاعتماد على خماسي في خط الظهر سمة من سمات طريقته، اعتاد اللعب بها منذ توليه لقيادة المنتخب الروسي.

  2. Ian Walton / Getty Images

    #2 إيجور أكينفيف – جدار الكريملين العالي

    حارس مرمى المنتخب الروسي إيجور أكينفيف أظهر مستوى أكثر من رائع وابعد كرات خطيرة عديدة في الشوط الأول، وربما كان يسحق لقب رجل الشوط الأول.

    إيجور أكينفيف ظهر بشكل طيب أيضًا في الشوط الثاني وحاول ابعاد كرة الهدف الأول لكنه أبعدها في الاتجاه الخاطئ وتلقى الهدف، ولا يمكن تحميله مسؤولية الهدف الثاني الذي جاء من ركلة جزاء أو الثالث.

    حارس المرمى الحالي لفريق سيسكا موسكو سيكون أحد العوائق أمام خطي هجوم مصر والسعودية في المونديال، وسيكون على نجوم الفريقين دراسة نقاط ضعفه بشكل جيد قبل مواجهته.

  3. gettyImage

    #3 مشاكل العرضيات

    رغم قوة الدفاع الروسي التي منحها المدرب للفريق باللعب بخماسي في خط الظهر مع وجود لاعبي ارتكاز الا أن نقاط الضعف في المنتخب الروسي وضحت للجميع في الشوط الثاني.

    المنتخب البرازيلي نجح مع بداية الشوط الثاني في تشكيل خطورة كبيرة على مرمى أصحاب الأرض عن طريق الاختراقات من الأجناب، والتي جاءت سهلة للغاية لكل من ويليان ودوجلاس كوستا.

    بالإضافة لسهولة الوصول لمناطق التهديد عن طريق طرفي الملعب، يعاني نجوم خط الدفاع في منتخب روسيا من مشاكل واضحة في التمركز بالكرات العرضية وفي التعامل مع الرأسيات

    الأزمة الدفاعية وضحت بشكل كبير خاصة مع القادمون من الخلف، فجاء التهديد أكثر من مرة من لاعب وسط برشلونة باولينيو صاحب الهدف الثاني ونصف دستة الفرص المهدرة، ومن خلفه كل من تياجو سيلفا وجواو ميراندا صاحبا كرة الهدف الأول.

  4. GettyImage

    #4 سرعة سمولوف وتمريرات ميرانتشوك

    اسم فيدور سمولوف ربما لا يكون معروف للكثيرون خارج روسيا، فلاعب كراسوندور له تجربة احتراف وحيدة بفينورد الهولندي انتهت بالفشل الذريع.

    لكن اللاعب معروف بشكل كبير لدى محبو ومتابعو الدوري الروسي، فيملك سرعة كبيرة وقدرة رائعة على انهاء الهجمات بشكل خطر، وكان له أكثر من فرصة على مرمى البرازيل.

    أما اسم اللاعب أليكسي ميرانتشوك ربما لا يكون معروف داخل أو خارج روسيا، فاللاعب الشاب تم تصعيده منذ موسمين فقط بفريق لوكوموتيف موسكو الأول، وأظهر قدرة رائعة على صناعة الفرص.

    ميرانتشوك كان خطرًا للغاية اليوم على وسط ملعب ودفاعات البرازيل فأرسل الكرات البينية والطولية لسمولوف السريع ووضعه في أكثر من موقف مناسب للتسجيل.

  5. GettyImage

    #5 خطورة تسديدات الان دزاجيوف

    في الشوط الثاني حل الان دزاجيوف بديلًا لميرانتشوك ليظهر نفس الجودة في صناعة اللعب رغم الضغط الكبير الذي صنعه المنتخب البرازيلي على نظيره الروسي.

    دزاجيوف يملك ميزة إضافية على قدرته بصناعة اللعب تتمثل في تسديداته الخطيرة فخلال الفترة الوجيزة التي شارك فيها سدد الكرة أكثر من مرة على مرمى البرازيل، وكان دومًا أليسون في الموعد.

    المدير الفني لمنتخب روسيا اعتمد على اللاعب في الشوط الثاني لعله يصنع الحل البديل عن طريق التسديدات، لذلك سيكون من الجنون ترك اللاعب يقترب من مناطق التسديد بسهولة في مواجهتي السعودية ومصر، أو الاستعانة بحراس مرمى يملكون ردود فعل بطيئة بعض الشيء بالنسبة لغيرهم من المتاحين.