الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإسباني

حكايات من الدوري الإسباني - زامورا الكتالوني مصدر رعب المهاجمين وحامل لواء إسبانيا

3:49 م غرينتش+2 9‏/2‏/2018
Ricardo Zamora
جائزة زامورا تمنح لصاحب أعلى معدل تهديفي في الموسم بالدوري الإسباني

بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

"زامورا أو " "إيل ديفينو" صاحب التصديات السحرية والقوة الفولاذية، انطلق من إقليم كتالونيا ليصبح أحد أفضل حراس مرمى إسبانيا في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، كان يدخل ميدان المباراة مرتديًا: "كنزة إنجليزية ذات ياقة عالية، وقفازين وقبعة قاسية كأنها الخوذة لتقيه من الشمس ومن ركلات الخصوم".

"كان مصدر رعب للاعبي الهجوم الذين كانوا يغيبون عن الوعي إذا ما نظروا إليه.فحين يكون زمورا في المرمى، يتقلص المرمى ويبتعد القائمان حتى يغيبا عن مجال الرؤية". - ريكاردو جاليانو في كتابه "كرة القدم بين الشمس والظل".

لم تعرف كرة القدم حارسًا بعبقرية ريكاردو زامورا وصار نموذجًا يحتذى به في إسبانيا قاطبة حتى أنشأ الاتحاد، برعاية صحيفة "ماركا" لجائزة أفضل حارس مرمى وصاحب أعلى معدل تصديات للموسم.

حكايات من الدوري الإسباني - زارا يصنع الأرقام القياسية برأسه ويقود بلباو للأمجاد

 

  • Ricardo Zamora

    من هو زامورا؟

    خطف زامورا الأنظار مع إسبانيول حينما كان بعمر 16 عامًا ثم نضم لصفوف برشلونة في 1919 محققًا كأس الملك مرتين وبطولة كتالونيا 3 مرات.

    وبعد 3 مواسم عاد لفريقه الأول إسبانيول في 1922، واستمر نحو 8 سنوات ليقرر ارتداء قميص  ريال مدريد ويصبح أغلى في التاريخ وقتها .

    الصفقة كلفت الملكي 100 ألف بيزيتا لفريقه السابق و50 ألف بيزيتا له و3000 بيزيتا كمرتّب شهري (تقريبا 600 و300 و18 يورو تباعا). وفي تلك الحقبة، كانت هذه المبالغ تُدفع لوزراء الحكومة فقط.

  • Ricardo Zamora

    دورة الألعاب الأوليمبية

    تاريخ الحارس لا يتوقف على ما قدمه اللاعب مع الأندية فقط ولكن تاريخه مع إسبانيا يشفع له وبالأخص في دورة الألعاب الأوليمبية عام 1920 في مدينة أنتويرب البلجيكية.

    الحارس الكتالوني قاد المنتخب الإسباني لحصد الميدالية الفضية في الأوليمبياد وكان الأفضل مع اللاروخا حتى هتفت الجمهور باسمه في البطولة وبالتحديد بعد الفوز على الدنمارك بهدف نظيف لم ينادي الجمهور سوى على زامورا وحده.

    هذه البطولة بالتحديد دفعت الصحافة الإسبانية لوصفه بأنّه "ينوم المهاجمين مغناطيسيًا".

  • Valdes Zomra

    جائزة زامورا

    قرر الاتحاد الإسباني إنشاء الجائزة في 1929 تكريمًا له، وكان هو أول الحاصلين عليها.

    حقق حارس برشلونة السابق فيكتور فالديز هذه الجائزة 5 مرات وهو الأكثر حصدًا لها بالتساوي مع أنتوني راماييتس سيمون، حارس البلورجرانا ومايوركا الأسبق.

    أما حارس ريال مدريد السابق، إيكر كاسياس، فحققها مرة واحدة فقط، وكان يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو مدريد، آخر من حققها خلال الموسمين الماضيين.

    وإجمالًا فاز 10 حراس من برشلونة بالجائزة بواقع 20 مرة، بينما حققها 10 حراس أيضًا من ريال مدريد ولكن في 16 مرة فقط.

    وريكاردو نفسه حققها 3 مرات فقط.