توتنهام ليس الأول - 8 فرق إمتلكت المواهب وعجزت عن الفوز بالبطولات

التعليقات()
gettyimages
بعد وداع توتنهام المبكر لدوري أبطال أوروبا بالسقوط أمام يوفنتوس

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

ودع فريق توتنهام بطولة دوري أبطال أوروبا من دور الـ16، لينتهي حلم جديد للفريق اللندني، الطامح في العودة لمنصة البطولات مرة أخرى بعد غياب طويل.

مواهب مميزة كهوجو لوريس وهاري كين وديلي ألي وكريستيان إيركسن وسون هيونج مين، لم تشفع للسبيرز لمواصلة حلم الأبطال ليسقطوا على ملعبهم أمام يوفنتوس 2/1 بويمبلي.

الخسارة معناها أن توتنهام خرج من كل البطولات هذا الموسم، بإستثناء كأس الإتحاد الإنجليزي، الذي لا يعتبر البطولة المأمولة للنادي الذي يمتلك لاعبين يؤهلوه للفوز بالدوري أو الوصول لمراحل متقدمة من الأبطال.

توتنهام ليس وحده.. هناك تجارب أخرى لأندية إمتلكت كل شيء بداية من المدرب واللاعبين ولكنهم فشلوا في الوصول لما يحلمون به

 

  1. Getty

    #1 روما

     

    رغم أن روما يعتبر من أبرز الفرق الإيطالية وألمعها، إلا أن الذئاب لا يمتلكون سوى 3 ألقاب دوري على مدار تاريخه، ولم يحصد أي بطولة أوروبية.

    إمتلك الذئاب العديد من النجوم المميزين بعد التتويج بلقب دوري 2000/2001، مثل فرانشيسكو توتي، كافو، ماركو ديلفيكيو، مونتيلا، كاساني، أكيلاني، بيب جوارديولا وجابريل باتيستوتا وكافو وكانديلا وإيمرسون وغيرهم.

    أسماء كبيرة عجزت عن التتويج بأي بطولة منذ إسكوديتو 2001، ليرحل معظمهم باستثناء مجموعة أهمها توتي ليقود الفريق للقبي كأس في 2007 و 2008 وسوبر بنفس العام كانت آخر مرة يتوج فيها روما بأي بطولة حتى وقتنا هذا مع تعاقب جيل تلو الآخر.

  2. Getty

    #2 نابولي

    يمتلك نابولي تاريخا محليا مشابها كثيرا لروما، حيث فاز ببطولتين دوري فقط، مع ميزة الفوز بلقب أوروبي وحيد في 89 ليتفوق على الذئاب.

    في الفترة من 2011 وحتى الآن، لعب بنابولي مجموعة من أفضل اللاعبين، كإديسون كافاني، ماريك هامسيك، جونزالو هيجواين، بيبي رينا، درايس ميرتينز، خاليدو كوليبالي، إيزيكيل لافيتزي وغيرهم.

    ومع ذلك تنحصر ألقاب نابولي في لقبين كأس إيطاليا في 2012 و 2014 وسوبر، دون الحصول على أي لقب دوري رغم ظهوره في المنافسة بشكل قوي بعد إنهيار العملاقين ميلان وإنتر.

    الموسم الحالي يشهد فرصة قوية لنابولي لإقتناص اللقب مع مدربه ماوريزيو ساري، حيث يحتل المركز الأول بفارق نقطة عن يوفنتوس بعد مرور 27 جولة.

     

     

     

     

     

  3. Getty Images

    #3 أرسنال

    تمتع المدفعجية بانطلاقة قوية مع أرسنال فينجر بالسنوات الأولى بمسيرته، قبل ان ينتقل النادي إلى ملعب الإمارت في 2006 وتتبدل الأحوال.

    رغم وجود مجموعة كبيرة من المواهب بعد رحيل جيل اللاهزيمة، مثل سيسك فابريجاس، توماس روزيسكي، روبن فان بيرسي، أديبايور، كولو توريه، سانيا، جاك ويلشير، أرشافين وسمير نصري، إلا أن البطولات غابت تماما عن الفريق اللندني.

    جفاف تام عانى منه ارسنال منذ كأس الإتحاد بـ2005، ليرحل بعدها جيل كامل للمدفعجية بدون أي بطولات، حيث إكتفى بالمنافسة على اللقب بعض المواسم والتأهل لنصف نهائي دوري الأبطال والخسارة من مانشستر يونايتد في 2009، لتعود البطولات مرة أخرى بكأس إنجلترا في 2014 على حساب هال سيتي.

  4. Jeff J Mitchell/Getty Images

    #4 فياريال

    لا يعتبر فياريال من كبار الأندية الأسبانية، حيث يعد أكبر إنجاز له على الإطلاق هو وصيف الليجا بموسم 2007/2008، مما يعكس التاريخ المتواضع للغواصات الصفراء.

    النادى عانى ولازال يعاني من جفاف شديد طوال تاريخه، ولكن الجفاف لم يكن في المواهب وبالتحديد بأوائل الألفينات.

    تواجد بفياريال مجموعة مميزة كأنطونيو فالنسيا ببداية مسيرته، أليسيو تاكيناردي، ماركوس سينا، سانتي كازورلا ودييجو فورلان والأسطورة الأرجنتينية خوان ريكيلمي.

    إمتلك فياريال فرصة كبيرة بدوري أبطال 2005/2006، ولكنه فشل في الوصول للنهائي بالخروج أمام أرسنال، بمباراة أضاع فيها ريكيلمي ركلة جزاء باللحظات الأخيرة سيندم عليها طوال حياته.

     

  5. Getty Images

    #5 ليفربول

    على النقيض تماما يأتي ليفربول صاحب التاريخ العريق بـ18 لقب دوري إنجليزي و5 بطولات دوري أبطال أوروبا كان آخرها في 2005 بنهائي أسطنبول الشهير.

    وتأتي المشكلة الأكبر في ليفربول هى الفترة الطويلة التي قضاها النادي الإنجليزي، دون التتويج بأي بطولة دوري حيث فاز بها آخر مرة في موسم 1990 وهو أمر مفزع لنادي بحجم الريدز.

    العديد من الأجيال توالت على الريدز وجميعها فشلت في الفوز باللقب، ومن بعد أبطال 2005، إقتصرت النجاحات على كأس الرابطة مرة وحيدة بموسم 2011/2012.

    بعد الفوز بكأس الرابطة بموسمين وبالتحديد في 2013/2014، سنحت الفرصة الأقرب لليفربول للفوز بالدوري الإنجليزي بمنافسة شديدة مع سيتي.

    مارتن سكرتل، بيبي رينا، دانيل أجير، كولو توريه، لوكاس ليفا، ستيفن جيرارد، فيليب كوتينيو، رحيم سترلينج وثنائية دانيل ستوريدج ولويس سواريز المرعبة.

    ومع ذلك فشل الريدز في النهاية بعدما أهدوا اللقب لمانشستر سيتي في الجولات الأخيرة بفارق نقطتين فقط.

  6. Getty Images

    #6 برازيل 2006

    ننتقل هذه المرة للمنتخبات، ومع البرازيل في كأس العالم 2006 بألمانيا، عندما كان الفريق وقتها مليئا بالمواهب كعادة السيليساو.

    دخلت البرازيل وقتها بقائمة يقودها كافو، ديدا، لوسيو، روبرتو كارلوس، سيسينيو، كاكا، رونالدينيو، جونينيو، زي روبرتو، أدريانو، فريد، روبينيو والظاهرة رونالدو.

    القائمة تبدو جاهزة تماما لإكتساح أي فريق ينافسها بمختلف المراكز، ولكن جاءت الصدمة المدوية رغم تصدر المجموعة والصعود على حساب غانا في دور الـ16 بثلاثية نظيفة.

    أحلام البرازيل إصطدمت بهدف قاتل لتيري هنري، أبعد رونالدو ورفاقه عن البطولة مبكرا من ربع النهائي، ولتفشل في الإنتقام من نهائي 98.

     

  7. Getty

    #7 هولندا "على مر العصور"

    إشتهر منتخب الطواحين على مدار تاريخه، بالكرة الهجومية الممتعة، التي أبهرت الجميع مرورا بيوهان كرويف ورود خولييت ورونالد كومان ودينيس بيركامب وفان باستن وغيرهم.

    ومع ذلك تأتي خزينة المنتخب الهولندي بلقب أوروبي وحيد في 1988، لم تحصل على سواه حتى الآن، وسط فشل متتالي من الطواحين.

    كانت هولندا على بعد خطوات قليلة من إنهاء هذا الجفاف بمونديال 2010، وجيل أرين روبن وفان بيرسي ونيستلروي، ولكنها خسرت النهائي من أسبانيا بهدف أندريس إنيستا.

     

  8. Getty Images

    #8 إنجلترا

    يتشابه حال المنتخب الإنجليزي مع نظيره الهولندي إلى حد كبير، حيث يمتلك بخزينته لقب وحيد وهو كأس العالم في 65/66 دون الفوز بغيره حتى الآن.

    دائما ما تكون الإشادات والتوقعات الملقاة على عاتق الأسود الثلاثة، عكس ما يحققه الفريق مهما كانت لديه من مواهب.

    ديفيد بيكهام، ستيفن جيرارد، ريو فيرديناند، مايكل أوين، فرانك لامبارد، ديفيد سيمان، أشلي كول، سول كامبل، جميعهم جاءوا وذهبوا دون تحقيق أي لقب مع منتخباتهم رغم تاريخهم العريض على مستوى الأندية.