تقرير | صلاح وبيونتيك ونجوم تركوا بصمة كبيرة أسرع من المتوقع

التعليقات()
(C)Getty Images

عادة. يحتاج لاعب كرة القدم فترة طويلة ليُحقق النجاح الذي يَحلم به أي مُمارس للعبة، أو على الأقل، ليترك بصمة عند الجماهير، لكن هناك فئة قليلة جدًا من اللاعبين، هي فقط من تُلامس النجاح أسرع مما هو متوقع.

وفي هذا التقرير.. سنستعرض معكم أبرز النماذج التي استطاعت أن تنجح وتترك بصمة أسرع من المتوقع.

 

  1. GettyImage

    #1 محمد صلاح

    منذ أن كان لاعبًا في الدوري المصري، ذاع صيته سريعًا بفضل هدفه الهوليودي في مرمى شريف إكرامي، قبل أن يخوض تجربة الاحتراف مع بازل، التي أكدت أنه من القلائل الذين يعرفون النجاح من الطرق المُختصرة، وباستثناء تجربته مع تشيلسي، فكل التجارب أثبتت أنه ، ترك بصمة سريعة جدًا مع فريقه، لكن مع ليفربول، جاءت البصمة والتأثير أكبر وأسرع مما توقع أو تخيل ربما أكثر المتفائلين بنجاحه في ملاعب أوروبا، خاصة بعد موسمه الإعجازي الأول في "أنفيلد روود"
  2. Getty

    #2 كريستوف بياتيك

    نموذج حي للاعب الناجح في زمن قياسي، ففي الصيف الماضي، جاء من كروسوفيا البولندي، ليفنجر كرويًا مع جيرونا في النصف الأول من الموسم الجاري، بتسجيل 13 هدفًا من مشاركته في 19 مباراة في الدوري الإيطالي، ليلتقطه ميلان سريعًا، والشيء المُثير للإعجاب، أنه ما زال يضرب ولا يُبالي، لم يستغرق وقتًا للتكيف مع شياطين الروسونيري، على الفور سجل 5 أهداف في أول 5 مباريات في الدوري
  3. Getty Images

    #3 كريستيانو رونالدو

    منذ شبابه وهو لا يعرف إلا النجاح السريع، وكانت البداية عندما أتى به سير أليكس فيرجسون من سبورتنج عام 2004، ليعوض رحيل الأيقونة دافيد بيكهام بعد انتقاله إلى ريال مدريد، لكن في حقيقة الأمر، هو لم يُعوض بيكهام، بل أضاف أكثر من سلفه، بتألق كبير على مستوى صناعة الأهداف والمراوغات، التي جعلته من اللاعبين المًُفضلين بالنسبة للجماهير في وقت قياسي، حتى مع ريال مدريد، انفجر منذ يومه الأول في البيرنابيو، ونفس الأمر كرره مع يوفنتوس هذا الموسم
  4. Getty Images

    #4 ليو ميسي

    لا شك أبدًا أن جماهير البرسا كانت تعرف ليو ميسي قبل وصوله للفريق الأول، وكان الجميع يتوقع نجاحه، لكن لا بالسرعة ولا الطريقة التي نجح بها البرغوث، بحجز مكان في التشكيلة الأساسية مع تصاعد مُذهل في المستوى، جعله في ظرف عامين فقط ضمن قائمة أفضل 3 لاعبين في العالم.
  5. Getty Images

    #5 كيليان مبابي

    هو أيضًا من الفئة القليلة التي فرضت نفسها في زمن قياسي، مع موناكو، توهج بعد حصوله على فرصته بشكل حقيقي موسم 2016-2017، عندما أصبح أصغر وأكثر لاعب في التاريخ يُسجل في إقصائيات دوري الأبطال، ليخطفه باريس سان جيرمان على سبيل الإعارة + بيع نهائي مقابل رسوم ضخمة تخطت حاجز الـ150 مليون يورو.
  6. Getty

    #6 نجولو كانتي

    تقريبًا لم يكن يعرفه أحد قبل انتقاله من كان لليستر سيتي في صيف 2015، لكن سرعان ما ترك بصمة تاريخية مع الثعالب، بالمساهمة في لقب المعجزة، ليُصبح في ظرف سنة واحدة، هدفًا لكل كبار البريميرليج، ليستقر مع تشيلسي، متحولاً لواحد من أفضل اللاعبين في مركز لاعب الوسط المدافع في العالم.
  7. Getty Images

    #7 جاريث بيل

    كانت جماهير توتنهام تنظر إلى بيل على أنه مُجرد ظهير أيسر شاب موهوب، دون أن تعرف أنه في فترة وجيزة سيتحول لوحش كاسر، استطاع أن يفوز بجائزة أفضل لاعب في البريميرليج مرتين قبل أن يتخطى عامه الـ22، ومرة أفضل لاعب شاب، وهذا بطبيعة الحال، بفضل عروضه ومستواه المتميز، الذي جعل رئيس ريال مدريد يتعاقد معه مقابل أكثر من 80 مليون جنيه إسترليني في "ديد لاين" 2013.