تحليل| رعونة مهاجمي إيبار ومهارة رونالدو وراء فوز ريال مدريد

التعليقات()
Getty
ريال مدريد وصل للنقطة 57 في المركز الثالث بترتيب الدوري الإسباني


بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر


انتصر نادي ريال مدريد على مضيفه إيبار  في إطار الجولة 28 من الدوري الإسباني على ملعب "إيبورا".

ريال مدريد افتتح التسجيل في الدقيقة 34 عن طريق كريستيانو رونالدو قبل أن يتعاد إيفان راميس في الدقيقة 50 ثم يضيف صاروخ ماديرا هدفًا آخر في الدقيقة 84.

ووصل البلانكوس للنقطة 57 في المركز الثالث بينما بقي إيبار في المركز الثامن برصيد 39 نقطة.

وفي التقرير الآتي نبرز أهم الملاحظات على المباراة.

  1. Getty

    التشكيل

    قرر زيدان إراحة كريم بنزيما في المبارة والاعتماد على أسلوب 4-4-2 الماسي بوجود كاسيميرو ولوكا مودريتش على اليمين وتوني كروس بالجهة اليسرى وأمامهم إيسكو، فيما تواجد بيل ورونالدو في الهجوم.

    إيبار بدأ بنفس طريقته أمام برشلونة مع تغييرات قليلة في أسماء اللاعبين وحاول بالفعل الاعتماد على الأطراف مستغلًا مهارة وسرعة إينوي وبيدرو ليون ورغم كثرة العرضيات لكن كيكي في الهجوم لم يستفيد من الكرة بالصورة المطلوبة.

    أزمة تشكيل إيبار هو ترك الكثير من المساحات وراء المدافعين بسبب الأفضلية الهجومية للاعبيه، وهذا الأمر فتح المجال لانطلاقات بيل وكريستيانو رونالدو ونتج عن ذلك فرصتين خطيرتين في 3 دقائق فقط جاء من الأخيرة الهدف الأول.

  2. Getty

    بين الشجاعة والتهور

    إيبار ضغط بقوة على مفاتيح بناء الهجمة لريال مدريد وكان قريبًا من مناطق الخطورة، لكن المشكلة في هذا الفريق تكمن في اللمسة الأخيرة، ويحسب لهم شجاعة الضغط وإجبار فريق الملكي على التموقع في مناطق جزائه.

    ولكن عيوب أسلوب الضغط العالي هو فشل الفريق الباسكي في مجاراة مرتدات ريال مدريد، بجانب ترك المساحات وعدم استغلال الفرص، ولكن في الشوط الثاني صار فريق إييبار أكثر حذرًا ويحاول ألا يترك مساحات

    ولكن قوة الفرديات والأخطاء الفردية ساهمت في خطف الملكي لنقاط المباراة، كما أن رعونة مهاجمي الفريق الباسكي حالت دون تحقيق التعادل على أقل تقدير

  3. Getty

    عودة رونالدو

    رونالدو قدم مباراة جيدة للغاية حتى أنّه كان يعود في كثير من الأوقات ليقوم بالتغطية الدفاعية، كما استفاد بصورة جيدة من الهجمات التي أتيحت له وكان أكثر فعالية من بيل وبالطبع أخطر من بنزيما الذي لم يظهر في الدقائق التي شارك بها.

    استمرار رونالدو في تسجيل الأهداف مؤشر جيد للغاية ويصب في صالح الملكي دون شك.

    أيضًا أكد اللقاء استمرار تألق فاسكيز في الفترة الأخيرة وقدرته على شغل مركز الجناح والتغطية على تقدم كارفاخال بصورة مثالية، بينما لم يقدم إيسكو المستوى المتوقع منه.