باولو مالديني| آخر الرجال المحترمين في ميلانيلو

التعليقات()
Getty Images
في ذكرى التاريخ الذي بدأ فيه مشواره، جول يستعرض لكم أبرز محطات مالديني مع ميلان


هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

في 20 يناير من العام 1985 لعب باولو مالديني بعمر 16 عاما لقاءه الأول مع ميلان ليبدأ مشوارا حافلا امتد حتى 2009 فاز فيه بسبعة ألقاب سكوديتو، خمسة ألقاب لدوري الأبطال والعديد العديد غيرها.

جول يستغل تلك المناسبة لنستعيد معا أبرز محطات مالديني مع الروسونيري على مدار 25 عاما.

  1. #1 اللقاء الأول

    شارك مالديني في مثل هذا اليوم، لكن عام 1985، للمرة الأولى مع الفريق الأول لميلان بعد مشوار حافل مع فريق الشباب. مشاركة مالديني جاءت كبديل أمام أودينيزي، وكان ذلك اللقاء هو لقاءه الوحيد في هذا الموسم.
  2. #2 الجيل الذهبي مع أريجو ساكي

    لم يحتاج مالديني الكثير من الوقت لفرض نفسه أساسيا رغم سنه الصغيرة، بدأ كظهير أيمن، ثم تحول لمركزه الذي لمع فيه كظهير أيسر تحت قيادة أريجو ساكي، المدير الفني الذي صنع فريقا ذهبيا بداية من 1987 وحتى 1991، في  تلك الفترة كون مالديني رباعي دفاعي قوي مع فرانكو باريزي، ماورو تاسوتي وبيني كوستاكورتا. يكفى القول أن هذا الرباعي ساعد ميلان على إنهاء الموسم مستقبلا فقط 14 هدفا.

    في وجود ساكي فاز مالديني بأول لقب سكوديتو له في موسم 87-88، كما توج بأول ألقابه لدوري الأبطال 88-89، وفي العام الذي يليه كذلك فاز بباللقب ليبدأ ميلان حقبة من الهيمنة المحلية والأوروبية.

  3. #3 استمرار الهيمنة الأوروبية والمحلية

    بعد رحيل ساكي وقدوم فابيو كابيلو، استمر تألق فريق ميلان وبالأخص مالديني، فرغم سنه الصغيرة أكد مكانته كأحد أبرز المدافعين في العالم، وبدأ يظهر قدرات مميزة كقلب دفاع كذلك عند الحاجة.

    استمرت هيمنة ميلان محليا وأوروبيا مع كابيلو، ففاز الفريق بدوري الأبطال، فحقق لقب السكوديتو موسم 91-92 دون أي خسارة، واستمر الفريق دون هزيمة 58 مباراة متتالية، ليدخل سجلات التاريخ.

    وقدم مالديني واحدة من أفضل لقاءاته في تلك الحقبة عندما فاز الفريق بلقب دوري الأبطال في عام 1994 عندما فاز على برشلونة برباعية نظيفة في النهائي، ليحقق لقبه الرابع في البطولة.

    في نفس العام، وصل مالديني لنهائي كأس العالم مع إيطاليا، لكن خسر بركلات الترجيح أمام البرازيل، ليحل ثالثا في ترتيب أفضل لاعبي العالم، وفي العام الذي يليه احتل المركز الثاني رغم عدم تتويج ميلان بأي بطولة.

  4. Getty Images

    #4 تولي القيادة

    شهد موسم 96-97 حصول باولو مالديني على شارة قيادة ميلان بعد اعتزال كلا من ماورو تاسوتي وفرانكو باريزي، تسع سنوات بعد بداية مشواره، لكن بداية حقبة مالديني كقائد لم تكن موفقة على صعيد التتويج، فالفريق لم يحقق أي ألقاب من 96 وحتى 2003 باستثناء لقب للدوري في عام 98-99.
  5. Getty Images

    #5 العودة لمنصات التتويج

    مع تولي كارلو أنشيلوتي تدريب ميلان، والتعاقد مع أليساندرو نيستا، عاد ميلان لمنصات التتويج، فحقق لقب دوري الأبطال في 2003، البطولة الأولى أوروبيا التي يرفع مالديني لقبها كقائد للفريق، ومع أنشيلوت كذلك رفع بطولته الثانية في 2007 في أثينا على حساب ليفربول، نفس الفريق الذي تسبب في خيبة الأمل الأكبر في تاريخه عندما خطف منه لقب 2005 الشهير في اسطنبول بعدما كان ميلان متفوقا بثلاثية نظيفة، سجل مالديني الهدف الأول منها.

    تتويج مالديني بلقب 2007 جعله اللاعب الأكبر الذي حمل لقب دوري الأبطال كقائد لفريقه في عمر 37 عاما.

    ونجح مالديني في نفس العام بالتتويج مع ميلان بلقب كأس العالم للأندية في حلتها الجديدة بعد الفوز على بوكا جونيورز.

     

  6. Getty Images

    #6 عام الأرقام القياسية

    شهد عام 2005 فوز مالديني بلقب كأس إيطاليا الوحيد في تاريخه بعد الفوز على روما في النهائي، لكن الأهم هو تحطيمه لرقم دينو زوف كأكثر لاعبي الدوري مشاركة  بعدما وصل إلى 571 مباراة، كما وصل في نف العام إلى 800 مباراة بقميص ميلان في كل المسابقات.
  7. Getty Images

    #7 نهاية المشوار

    لعب مالديني لقاءه الأخير في ختام موسم 2008-2009 أمام فيورينتينا، لكن يبقى اللقاء الأخير على ملعب "جيوسيبي مياتسا" هو اللقاء الاعتزالي الحقيقي، وقتها خسر ميلان بنتيجة 3-2 أمام روما، ورغم كونها المباراة الأخيرة لمالديني أمام جماهيره، تعرض للهجوم من كورفا سود ميلان الذين رفعوا لافتة تقول أن باريزي يبقى هو القائد التاريخي لميلان، في رسالة واضحة لمالديني الذي لطالما بقت علاقته متوترة معهم بسبب رفضه التعامل مع جماعات الأولتراس واشتباكه مع أحد الجماهير بعد نهائي 2005 في اسطنبول، الأمر الذي أغضبهم.

    شهد نفس العام مشاركة مالديني في لقاءه رقم 1000 في كل المسابقات أمام بارما.

    اختار ميلان حجب رقم مالديني الشهير 3 كنوع من التكريم كما فعل بحجب الرقم 6 الخاص بباريزي

  8. Getty Images

    #8 سجل ذهبي من البطولات

    في المجمل، فاز ميلان بسبعة ألقاب دوري إيطالي، لقب كأس إيطاليا، خمس ألقاب سوبر إيطالي

    وعلى الصعيد الأوروبي، فاز بخمس ألقاب لدوري الأبطال، أربع ألقاب سوبر أوروبي.

    وعلى الصعيد العالمي توج بكأس العالم للأندية في مناسبتين بالتسمية القديمة، ومرة بالتسمية الحديثة