أمم أفريقيا 2019 | رغبات الانتقام والثورات والقواسم المشتركة في نفس اليوم

التعليقات()
مفارقات من بعض مباريات دور المجموعات

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

بدأ العد التنازلي لانطلاق بطولة كأس الأمم الأفريقية في نسختها الـ32، المقرر افتتاحها في 21 من الشهر الجاري في مصر، وتستمر فعالياتها حتى 19 من الشهر المقبل بمشاركة 24 منتخبًا لأول مرة في تاريخ المسابقة منذ نشأتها في عام 1957.

على اتساع تاريخ البطولة والمنتخبات المشاركة فيها هذه النسخة، يمكن سرد الكثير من المفارقات والقصص، ونستعرض معكم بعضها.

  1. Gallo Images

    #1 الاستقلال والانتقام

    في الـ28 من يونيو وعلى ملعب السلام في القاهرة لحساب المجموعة الرابعة ستلتقي ناميبيا أمام جنوب أفريقيا.

    وللمرة الثالثة والأولى منذ 2008، تصل ناميبيا إلى كأس الأمم الأفريقية، وهي المرة الثانية التي يقع فيها المنتخب في نفس المجموعة مع الجارة جنوب أفريقيا.

    حدث ذلك في 1998، وتعرضت ناميبيا لهزيمة ساحقة برباعية، وسجل النجم الجنوب أفريقي بيني مكارثي 3 أهداف في 11 دقيقة فقط في الشوط الأول.

    الصلة بين ناميبيا وجنوب أفريقيا ليست فقط في أنهما يقعان معًا في نفس المنطقة الجغرافية في جنوب القارة، بل أن هناك 6 من أصل 13 لاعبًا شاركوا في المباراة الأخيرة لناميبيا في التصفيات الأفريقية ينشطون في دوري جنوب أفريقيا.

    هناك الكثير من التاريخ خارج الميدان أيضًا؛ فناميبيا كانت تحت احتلال جنوب أفريقيا خلال الحرب العالمية الأولى، ولم تحصل المستعمرة الألمانية السابقة في جنوب غرب إفريقيا إلا على الاستقلال في عام 1990 بعد حرب الاستقلال التي استمرت 23 عامًا.

  2. #2 30 يونيو.. والقواسم المشتركة

    يوم 30 يونيو، على ملعب 30 يونيو ستقام مباراة بين زيمبابوي وجمهورية الكونغو الديمقراطية التي استقلت يوم 30 يونيو!

    يشار إلى عام 1960 باسم "عام إفريقيا" نظرًا لحقيقة أن 17 دولة أفريقية حصلت على الاستقلال بين 1 يناير ونهاية نوفمبر.

    في 30 يونيو 1960، جاء دور جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث تم انتخاب باتريس لومومبا رئيسًا للوزراء بعد الاستقلال.

    في مصر الدولة المضيفة، يمثل هذا التاريخ أيضًا بناء قوات الدفاع الجوي المصرية لجدار صاروخي لردع هجمات القوات الجوية الإسرائيلية أثناء حرب الاستنزاف.

    تم اختيار 30 يونيو يومًا وطنيًا لقوات الدفاع الجوي وكان يسمى الملعب قبل ذلك بملعب الدفاع الجوي، قبل التحول لاسم 30 يونيو.

  3. #3 ديربي شرق أفريقيا

    على ملعب 30 يونيو يوم 27 يونيو القادم ستقام مباراة بين كينيا وتنزانيا لحساب المجموعة الثالثة.

    مباراة قد تمر على البعض مرور الكرام.. منتخبان لا تاريخ لهما تقريبًا في القارة، لكن في حقيقة الأمر فهذه من بين المواجهات المنتظرة في دور المجموعات، باعتباره ديربي شرق أفريقيا، والتنافس بينهما قوي للغاية.

    بين كينيا وتنزانيا ندية نادرًا ما تحدث في بطولة أمم أفريقيا.. وستحدث بسبب توسعة البطولة، حيث يعودان للمنافسة للمرة الأولى منذ 2004، 1980 على التوالي.

    سوف يتشبث كلا المنتخبان بفرصهما في التأهل من المجموعة، لكن بعد أن يواجهوا السنغال والجزائر، لذا فهما يُدركان أن هذه المباراة الثانية ستكون حاسمة لفرص التأهل.

  4. Getty

    #4 تميمة السعادة والمأساة

    ابتسم المدرب الفرنسي هيرفي رونار ابتسامة عريضة عندما أوقعت القرعة المنتخب المغربي إلى جانب كوت ديفوار في المجموعة الرابعة.

    رونار هو تميمة السعادة والمأساة بالنسبة لكوت ديفوار.

    عندما كان مدربًا لزامبيا في بطولة 2012، استطاع أن يسرق حلم منتخب كوت ديفوار في المباراة النهائية بركلات الترجيح.

    بعد ذلك ذهب ليشرف على تدريب الفيلة ويقودهم لتحقيق اللقب نفسه في نسخة 2015 في غينيا، منهيًا انتظار دام 23 عامًا للحصول على اللقب القاري.

    عندما رحل عن كوت ديفوار وانتقل لتدريب المغرب، عاد ليكون تميمة المأساة للإيفواريين، ففي أمم أفريقيا 2017 قاد المنتخب المغربي للفوظز على كوت ديفوار بهدف نظيف في ختام دور المجموعات ليتسبب في الإطاحة بالفيلة من البطولة.

    وفي تصفيات كأس العالم 2018 وقت المغرب مرة أخرى مع كوت ديفوار، ومرة أخرى يُمارس رونار عادته ويقصي الفريق البرتقالي من التصفيات ويصعد بالمغرب للنهائيات.

    فهل سيعذب الفرنسي مرة أخرى الفريق الذي رفعه ذات مرة إلى قمة القارة؟ أم ستنتهي هذه المعاناة على يد ويلفريد زاها ورفاقه؟!