الأخبار النتائج المباشرة
الانتقالات

أسعار جنونية وتغيُّر أولويات أندية الوسط - أبرز 5 صفقات فشل قطبي الكرة المصرية في التعاقد معهم

6:20 م غرينتش+2 1‏/2‏/2018
حسين الشحات
الأهلي والزمالك اضطرا للجوء إلى لاعبي القسم الثاني لتحقيق التوازن

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أسدل الستار، أمس الأربعاء، على موسم مشتعل من الانتقالات الشتوية، تصارع فيه قطبي الكرة المصرية؛ الأهلي والزمالك، على خطف نجوم فرق الوسط والقاع، وارتفعت فيه الأسعار بشكل جنوني - بالنسبة للسوق العربي - ربما ظنا من مسئولي بعض الأندية أن لديهم النسخة المصرية من البرازيلي نيمار دا سيلفا، أغلى لاعبي العالم الذي دفع القطري ناصر الخليفي للتضحية بـ222 مليون يورو من أجل إحضاره إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

أغلق باب القيد وحاز الأهلي على أغلى صفقة في تاريخ الكرة المصرية، صلاح محسن، مهاجم إنبي، والذي كلف خزينة القلعة الحمراء قرابة الـ37 مليون جنيه.

الأسعار الجنونية ومبالغة مسئولي الأندية في المفاوضات وتعنت البعض الآخر، بالإضافة إلى تغيُّر نظرة العديد من المسئولين نحو الاستثمار في اللاعبين بالنظر إلى الهدف الأكبر وهو الحفاظ على نجوم الفريق بحثا عن تحقيق أي إنجاز على المدى القريب أو البعيد،  حرم قطبي الكرة المصرية من تحقيق احتياجاتهم بشكل كامل في يناير، حتى أنهما اضطرا للجوء إلى لاعبي القسم الثاني لتحقيق التوازن، الأهلي أبرم صفقتين من دوري القسم الثاني هما: محمد فخري لاعب وسط غزل المحلة، ومحمود الجزار، مدافع كهرباء الإسماعيلية، فيما تعاقد الزمالك مع كريم رأفت، ظهير أيمن دمنهور.

ونستعرض في التقرير التالي أبرز خمسة لاعبين فشل القطبين في ضمهم:

  • حسين الشحات

    #1 حسين الشحات

    لاعب وسط مصر المقاصة، يتصارع عليه القطبين منذ الميركاتو الصيفي الماضي وتجدد الصراع في يناير، وفي الأخير انتقل إلى العين الإماراتي لمدة ستة أشهر على سبيل الإعارة مقابل 500 ألف دولار.

    الأهلي كان الأقرب للتعاقد معه، لكنه عرض 6 ملايين جنيه فقط، في حين طلب محمد عبد السلام، رئيس النادي الفيومي، الحصول على 10 ملايين جنيها بالإضافة إلى لاعبيين اثنين، وهو ما رفضه مسئولي القلعة الحمراء، ليرحل اللاعب للإمارات.

     

  • ياسر إبراهيم

    #2 ياسر إبراهيم

    قلب دفاع سموحة السكندري، رحب باللعب لأحد القطبين بحثا عن فرصة المشاركة في كأس العالم روسيا 2018 مع المنتخب الوطني، على الرغم من أنه من أبناء نادي الزمالك إلا أنه كان قريبا من الأهلي.

    الاختلاف في وجهات النظر حول المقابل المادي للصفقة وقف عائقا أمام إتمامها.

    فرج عامر، رئيس النادي السكندري، خرج في أكثر من مناسبة مؤكدا أن من حقه المبالغة في سعر لاعبيه، خاصة مع ندرة لاعبي مركز قلب الدفاع في مصر وأنه سيحل محل أحمد حجازي، الذي باعه الأهلي لوست بروميتش ألبيون الإنجليزي مقابل 4 ملايين يورو أي ما يعادل 80 مليون جنيها مصريا.

  • عبد الله بكري

    #3 عبد الله بكري

    قلب دفاع سموحة السكندري أيضا، طلب الأهلي ضمه مقابل الاستغناء عن الثنائي حسين السيد وعمرو بركات.

    بعد إعلان فرج عامر، رئيس النادي السكندري، التوصل لاتفاق نهائي مع مسئولي القلعة الحمراء على التعاقد مع السيد وبركات، تراجع الأهلي عن قراره مشترطا الحصول على خدمات بكري للموافقة على إتمام الصفقة، وهو مارفضه سموحة، خاصة لعدم امتلاكه بديل مناسب وكثرة إصابات الفريق.

  • أحمد سامي

    #4 أحمد سامي

    قلب دفاع مصر المقاصة، كثف الأهلي مفاوضاته لحاجته الشديدة لتدعيم خط دفاعه، لكنه مسئولو النادي الفيومي رفضوا نهائيا التفريط في اللاعب نظرا لإقبال الفريق على المشاركة في دوري أبطال أفريقيا، الذي يبدأ في فبراير الجاري، وحاجة الفريق الماسة لخدماته.
  • رامي صبري

    #5 رامي صبري

    مدافع إنبي، أحد المتضررين من الميركاتو الشتوي، لجأ إليه الأهلي بعد الفشل في التعاقد مع أحد مدافعي سموحة؛ ياسر إبراهيم أو عبد الله بكري.

    طلب اللاعب من مسئولي ناديه الموافقة على رحيله لارتداء الفانلة الحمراء وتمسك بالرحيل، وهو ما رفضه مسئولو النادي البترولي تماما، لتحدث أزمة بين المدافع والمسئولين تحول على إثرها إلى التحقيق، وتحوليه للمران من ناشئي النادي، وهو ما رفضه رامي ليتم توقيع غرامة مالية عليه قدر بـ100 ألف جنيه.

    أمس وقبل إغلاق باب القيد بساعتين، أعلن تمسكه بالانتقال إلى القلعة الحمراء واصفا ارتداء الفانلة الحمراء بـ"الحلم"، مؤكدا أن علاء عبد الصادق، عضو لجنة الكرة بالأهلي، يتواصل معه حتى اللحظات الأخيرة، مطالبا إدارة إنبي عبر شاشات الفضائيات بالموافقة على رحيله، الذي قشل في النهاية.