الأخبار النتائج المباشرة
أولمبيك ليون

French Connection: دينايّر، المُدافع الذي لا يقل أهمية عن فقير أو ديباي في ليون

1:35 م غرينتش+2 19‏/4‏/2019
Jason Denayer Lyon Strasbourg Coupe de la Ligue 08012018
بعد أقل من موسم على انضمامه لليون، بات الدولي البلجيكي أحد أهم اللاعبين في صفوف الفريق

من الصعب على مدُافع، أيًا كان اسمه، أن تُسلّط عليه الأضواء إن كان يلعب في فريق يضم لاعبين مثل نبيل فقير وممفيس دباي، لكن البلجيكي جيسون دينايّر تمكن من كسر تلك القاعدة بعد أن ظهر بمستويات مميزة طيلة الموسم الحالي.

المُدافع الدولي البلجيكي ذو الـ23 ربيعًا تمكّن من إنهاء صداع الرأس الدفاعي الذي عانى منه ليون طيلة السبع سنوات الماضية، وبالضبط منذ اعتزال كريس. والحقيقة أن أحدًا لم يكن يتوقع كل هذا النجاح الباهر من دينايّر عندما تعاقد معه ليون في الصيف الماضي من صفوف مانشستر سيتي.

جماهير ليون كانت حينها غير واثقة من قدرات اللاعب على تقديم إضافة كبيرة للفريق، خاصة وأن ديناير لم يتمكن يومًا من اللعب مع الفريق الأول للسيتي، فيما أبدى البعض الآخر غضبه عقب فشل النادي في التعاقد مع روبن دياز الذي كان هدفهم الأول.

صحيح أن ديناير قدّم مستويات جيدة عندما لعب كمعار في سلتيك، غلطة سراي وسندرلاند، لكن انتقاله بشكل كامل للدوري الفرنسي ساعده على الشعور بالاستقرار الذي يحتاجه اللاعب من أجل إخراج أفضل ما يملكه.

ولم يدفع ليون أكثر من 10 ملايين يورو من أجل التعاقد مع ديناير، لكن قيمة اللاعب ارتفعت بشكل مثير للاهتمام في الأشهر الأخيرة.

مدير التعاقدت في ليون، فلوريان موريس، قال عن اللاعب "إنه يملك كل المقومات التي كنا نبحث عنها. يستطيع اللعب في كل مراكز الدفاع، وهو ذكي ويتمركز بشكل جيد، كما أنه سريع وقوي في الصراعات الثنائية"

وبه يبدو أن صبر ليون لمدة ثلاث سنوات من أجل التعاقد مع مُدافع جيد آت أكله، وإن قمنا بجرد لموسم اللاعب، فسنجده قد ظهر في أوقات حاسمة، كمباراة باريس سان جيرمان التي فاز بها ليون بهدفين لهدف وتمكن خلالها البلجيكي من إبعاد هدف محقق من على خط المرمى، ثم أداءه الرائع في مباراتين أمام مانشستر سيتي الذي عجز عن الفوز على الفرنسيين في مُباراتي دور المجموعات، ثم تألقه في الحفاظ على نظافة الشباك في ذهاب ثمن النهائي أمام برشلونة.

وإن أراد ليون اللعب مُجددًا في دوري أبطال أوروبا خلال الموسم المقبل، فسيحتاج أن يكون ديناير في أفضل مستوياته خلال الأسابيع الأخيرة من الدوري الفرنسي، خاصة وأنهم مُطاردون من طرف سانت إيتيان ومارسيليا في صراع مُحتدم على المركز الثالث الذي يحتلونه حاليًا.

لكن ديناير لا يهاب الضغط، بل إنه يبحث عن التحديات من أجل التطور وتقديم أفضل ما لديه "الكرة الفرنسية باتت تحصل على مُتابعة إعلامية جيدة، ولعب مباريات كبيرة أمام خصوم مميزين سيفيدني كثيرًا. أنا ألعب في مستويات أعلى من السابق الآن"

ومع غياب حاجز اللغة كونه يتحدث اللغة الفرنسية، لم يتأخر ديناير في التأقلم مع فريق جينيسيو الذي أشاد به كثيرًا "دينايّر يقول أنه يشعر أنه يتواجد رفقتنا منذ فترة طويلة، ونحن نشعر بنفس الأمر. لقد كان عند مستوى التطلعات، وبات مهمًا داخل الفريق، خاصة بالنظر للطريقة التي يُدافع بها رفقة المجموعة"

ورغم كل ما بلغه في مسيرته حتى الآن، يبقى ديناير من بين أكثر لاعبي ليون تواضعًا.

فبعد الحصول على جائزة لاعب المُباراة أمام برشلونة في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، رفض اللاعب أن يتم الحديث عنه وحده.

"لقد لعبنا كفريق واحد، وكل اللاعبين قاموا بعملهم بشكل جيد. صحيح أن أحاسيسي كانت ممتازة أثناء المباراة، لكن الفريق بأكمله قام بنفس الأمر"

شخصيته ظهرت بشكل جلي هذا الأسبوع أيضًا، عندما انتقد الأغنياء على مسارعتم للمساعدة على ترميم كنية نوتر دا.

وبالنظر لأدائه، فلن يكون مُفاجئًا أن يسعى خلفه خيرة فرق أوروبا هذا الصيف، وهو أمر لا يشغل بال اللاعب كثيرًا.

"بالنسبة لي، كل شيء سار على ما يُرام في الأشهر الأخيرة. أنا ألعب يشكل جيد وتمكنت من العودة لصفوف المنتخب البلجيكي"

"أحتاج لبعض الاستقرار في مسيرتي، ومن الواضح أنني سأستمر في ليون خلال الموسم المقبل. إنه موسم الأول هنا ولا أفكر أبدًا في الرحيل، ولا أظن أن النادي سيتركني أرحل كذلك"

وإن أخذنا بعين الاعتبار إمكانية رحيل ديابي وفقير هذا الصيف، فإن ديناير قد يكون في قلب المرحلة الانتقالية التي سيعيشها ليون، ولم لا قائدها؟