يوفنتوس وريفربليت ورينجرز | عمالقة سقطوا في الألفية الجديدة.. هل ينضم لهم فنربخشة؟

التعليقات()
AA
هل يسقط فنربخشة إلى الدرجة الثانية؟

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر


شهدت الألفية الجديدة حوادث هبوط مفاجئة لعدد من الفرق الكبرى، تلك التي حدثت في أوروبا أو أمريكا الجنوبية لأسباب متباينة، ولقت جميعها صدًا واسعًا وخلفت ردود أفعال قاسية نظرًا لمفاجئة الحدث، ونظرًا لعدم ملائمته لهذه الفرق التي تعرضت لذلك.

وبدأ الأمر خلال هذه الألفية بما حدث في إيطاليا، وتحديدًا بالفضحية التي هزت أركان بلاد الطليان ولم تفرق بين صغيرهم وكبيرهم، حيث تورط عدد من الأندية في فضائح التلاعب بنتائج المباريات، فيما عرف إعلاميًا بـ "فضيحة الكالتشيو بولي" والتي تسببت في أزمات كبرى لكرة القدم الإيطالية.

ودارت الأزمة حول تسريب مجموعة من المكالمات الهاتفية لرؤساء بعض الأندية مع بعض المسؤولين في الاتحاد الإيطالي من أجل اختيار حكام بعينهم لإدارة مباريات فرقهم، الأمر الذي تم معاقبة كبيري إيطاليا ميلان ويوفنتوس على خلفيته، ليتم خصم 30 نقطة من الأول، والحكم بسحب دوريي 2005 و 2006 من الثاني، مع معاقبته بالهبوط إلى الدرجة الثانية.

وفي إيطاليا ذاتها، عانى بارما من الهبوط أيضًا ولكن للدرجة الرابعة وليس الثانية، وذلك بعد تراكم الديون عليه والتي جعلته يشهر إفلاسه، مما أدى إلى هبوطه إلى الدرجة الرابعة بعدما باع ألقابه الأوروبية في مزاد وسرح جميع لاعبيه، ولكن أحدهم رفض الرحيل وقرر خوض الرحلة منذ بدايتها وحتى نهايتها، كان أليساندرو لوكاريلي هو هذا الرجل، وبالفعل خلال 3 سنوات عاد بارما إلى الكالتشيو مرة أخرى، قبل أن يعلن لوكاريلي اعتزاله اللعب في سن الـ 40 مسدلًا الستار على واحدة من أعظم قصص الوفاء في تاريخ كرة القدم قديمًا وحديثًا.

أما في مكان آخر من أوروبا، فكان هناك جلاسجو رينجرز الأسكتلندي، الذي تعرض لنفس الأزمة والتي على إثرها أيضًا أشهر إفلاسه في عام 2012، قبل أن يهبط إلى الدرجة الرابعة، ويبدأ بدوره أيضًا في تسلق السلم من أوله حتى عاد مرة أخرى، وها هو يخوض مغامرة جديدة مع المدرب الإنجليزي ستيفين جيرارد هذا الموسم.

وخارج إطار أوروبا كان هناك العملاق الأرجنتيني ريفربليت، أو كما يعرف بنادي الأثرياء، والذي كان قد هبط إلى الدرجة الثانية موسم 2011 ولكن بدون عقوبات، فقط المنافسة هي التي جعلته يسقط في فخ الهبوط، الهبوط الذي خلف الكثير من أعمال الشغب، والحدث الذي ظل عارًا ملتصقًا بريفربليت لم يفرقه ولن تنساه جماهير بوكاجونيورز.

والآن، يبدو أننا على موعد مع قصة مشابهة، فنربهشة التركي وأحد كبار كر القدم هناك يحتل المركز قبل الأخير على سلم الترتيب هذا الموسم، حيث حصد 15 نقطة فقط من 17 مباراة احتل بهم المركز السابع عشر من أصل 18 فريقًا، وهو ما يجعله قريب من الهبوط للمرة الأولى في تاريخه.

الموضوع التالي:
موعد مباراة إيران ضد الصين، القنوات الناقلة والتشكيل المتوقع
الموضوع التالي:
بدون ميسي.. برشلونة يسقط أمام إشبيلية في ذهاب ربع نهائي كأس ملك إسبانيا
الموضوع التالي:
ميندي يفسر سبب أداء مانشستر سيتي أمام بيرتن
الموضوع التالي:
مايكل بالاك: على هازارد أن يحدد قراره بشأن مستقبله مع تشيلسي
الموضوع التالي:
كوتروني بعد انتقال هيجوايين إلى تشيلسي: سنفتقده كثيرًا وأتفائل ببيونتيك
إغلاق