يحدث في ميلانو | جراندي ميلان يعود وإنتر المجنون بمن حضر

التعليقات()
نظرة على أسبوع قطبي مدينة ميلانو

ميلانو، عاصمة الموضة والشمال الإيطالي والمدينة التي تملك في رصيدها عشرة ألقاب لدوري أبطال أوروبا و36 لقباً للسيري آ مقسمة بالتساوي بين العملاقين ميلان وإنتر.

"يحدث في ميلانو" هي فقرة أسبوعية بقلم "إسلام أحمد" و"هيثم محمد" ستخصص لمتابعة كل جديد فيما يخص قطبي ميلانو واستعراض أوضاع وأحوال الفريقين داخل وخارج الملعب.


ميلان


Milan celebrates Piatek vs. Atalanta

الأسبوع الماضي، تتواصل الأخبار الجيدة بخصوص ميركاتو ميلان وبدء التفكير في أسماء لتدعيم الفريق في الصيف المقبل من الآن، ريتشارلسون لاعب إيفرتون وأكثر من اسم أخر على لائحة البرازيلي ليوناردو وبجانبه مالديني يفكرون في كيفية تدعيم الفريق صيفًا ليكون منافس قوي الموسم المقبل.

مباراة أتلانتا، كانت بمثابة نقطة فاصلة، بعد تعادلين أمام نابولي وروما، ومن ثم فوز سهل على كالياري أكد صحوة ميلان، مباراة التأكيد جاءت أمس بتأخر في النتيجة على واحد من أصعب ملاعب إيطاليا وأمام فريق عنيد، إلا أن هدف بيونتيك كان وزنه ذهباً في نهاية الشوط الأول.

هدف أعاد ميلان للقاء، وصاروحية تشالهان أوجلو جعلته ينفث نارًا ويستعيد ما فقده منذ بداية الموسم، لنراه متحركاً لأول مرة منذ بداية الموسم ومقدمًا أداءً إيجابياً، ليختم بيونتيك الأمر بهدف ثالث ويؤكد أن الصفقة ناجحة بلا شك، وينافسس رونالدو بكل قوة على لقب الهداف.

أمام ميلان 3 مباريات متوسط المستوى قبل لقاء إنتر، ومع الانتصارات تزداد الثقة والقوة العقلية للفريق، الذي تعلم من درس الموسم الماضي، وحان وقت التطبيق العملي.

حسنًا ما فعله مالديني أمس، بالإشادة بقائد الفريق رومانيولي، خاصة عندما تأتي من القائد التاريخي، وكذلك إبعاد البولندي عن أجواء المقارنات مع الأوكراني شيفيشينكو، فلا هو سيكون الأوكراني وقد يتفوق عليه إذا سار على نفس النهج.


إنتر


Inter players celebrating Inter Sampdoria Serie A

أسبوع عاصف في الجانب الأزرق تصدرت عناوينه تجريد ماورو إيكاردي من الشارة ومنحها لسمير هاندانوفيتش، وما تلى ذلك من ما يمكن وصفه بالحرب النفسية بين جميع الأطراف في قلعة النيراتزوري.

تصريحات من كل جانب، ماروتا، سباليتي، أوسيليو، هاندانوفيتش، واندا نارا، إيكاردي، وحتى شقيقة الأخير التي تبادلت السباب مع أخيها عبر تويتر، وحتى الجمهور لم يكتف بالمشاركة والسباب على وسائل التواصل، ولكن نزل لأرض الواقع وقذف وكيلة وزوجة الأرجنتينة بالحجارة في تطور دفع جميع الأطراف لمراجعة حساباتها.

ظن الكثيرون أن هذه الفوضى وغياب نجم إنتر الأول ستدفع بنتائج الفريق للتراجع أكثر، ولكن العكس هو ما حدث، ثلاثة انتصارات في ثلاث لقاءات، ربما الأداء ليس الأفضل، ولكن النتائج كانت أكبر رد من المجموعة على الفرد، وانتصرت للإدارة على إيكاردي وواندا، مؤكدة أن مهما كانت نجومية اللاعب، فالنادي دائماً يأتي أولاً، ويبدو أن الثنائي الأرجنتيني بدأ في مراجعة استراتيجيته الدفاعية بعد حضورهما مباراة سامبدوريا بالمدرجات، بانتظار الظهور المرتقب للشقراء في برنامج "تيكي تاكا" بعد ساعات، والذي سيكون حديثها الإعلامي الأول منذ بداية الأزمة.

Mauro Icardi Wanda Nara Inter Sampdoria

وعلى الصعيد الفني، عانى إنتر كثيراً لحسم المباريات الثلاث، ولكن الإيجابيات هي الروح الكبيرة التي ظهرت على لاعبي الفريق، والعودة، ولو بطيئة، لكلاً من رادجا ناينجولان وإيفان بيريشيتش لمستواهم السابق، كما أن بديل إيكاردي مواطنه لوتارو مارتينيز نجح في إثبات نفسه، وإن كان لا زال أمامه الكثير لتطويره على صعيد إنهاء الكرات السهلة والاندفاع البدني.

في الماضي أزمة مثل تلك المتعلقة بإيكاردي كانت لتعصف بالنيراتزوري، ولكن حتى الآن يبدو أن رهان بيبي ماروتا كان محسوباً ويعرف جيداً ماذا يفعل بإرساء قوانين صارمة ستكون أساساً لعودة إنتر في السنوات المقبلة، ولما لا حتى البدء من الموسم الجاري مع الدوري الأوروبي واستعادة الهيبة بالدوري بعد ضياع آمال المنافسة.

إغلاق