هيجواين يمحي الذكريات السيئة وهل ساعد الحكم يوفنتوس في عودته التاريخية بديربي إيطاليا؟

التعليقات()
Getty
يوفنتوس قلب النتيجة وأصبح الأقرب للتتويج بالسكوديتو.

بقلم    {محمد جبر}      تابعه على تويتر

حافظ يوفنتوس على صدارته للدوري الإيطالي، بعد فوز مارثوني، على الإنتر، في ديربي إيطاليا، حيث انتهت المباراة بنتيجة 3-2.

أصبح اليوفي في صدارة الدوري الإيطالي برصيد 88 نقطة، بفارق 4 نقاط، على نابولي، الذي سيلاقي فيورنتينا.

ونستعرض إليكم أهم ملاحظات فوز يوفنتوس التاريخي على الإنتر.

كوادرادو سلاح ذو حدين

رغم أن خوان كوادرادو، لعب لظهير أيمن، إلا أنه سجل هدفًا رائع، وصنع أخر، قدم مباراة قوية، لكنه أيضًا تسبب في الهدف الثاني، الذي سجله بارزالي في مرماه، وقد ظهر تفوق كبير من جانب إيفان بيرسيتش في الجانب الهجومي.

النجم الكولومبي، كان يلعب ظهير بطريقة الجناح، إذا كان سباليتي أكثر جراءة لسجل أكثر

الحكم مثير الجدل

Juventus celebration vs Inter

لقطة طرد ماتياس فاسينو، في الشوط الأول رأى البعض أن تلك اللقطة، كانت مبالغ فيها، البعض الآخر رأى أنها تستحق طرد مباشر.

وكانت هناك لقطة أخرى مثيرة للجدل، حيث تدخل بيانيتش بقوة مع رافينيا، وكان لديه بطاقة صفراء وقد تغاضى الحكم عن إعطائه البطاقة الثانية.

كما ألغى الحكم هدف ليوفنتوس عن طريق بليز ماتويدي، بعد استخدام تقنية حكم الفيديو.

ضربات الرأس النارية

سر قوة الإنتر على باقي فرق الدوري الإيطالي، الضربات الرأسية التي يتفوق فيها ماورو إيكاردي، وشكرينار ورانوكيا.

على النقيض يعاني اليوفي من مشاكل في الضربات الرأسية وتجد دائمًا التمركز غير جيد، فتكرر ذلك أمام نابولي وريال مدريد.

هيجواين يمحي الذكريات السيئة

Gonzalo Higuain Inter Juventus Serie A 04282018

أهدر هيجواين في الدقيقة 70، انفراد تام اثناء خسارة اليوفي بهدفين لهدف، بعدما راوغ سامي هاندانوفيتش، ووضع الكرة بغرابة في الشباك من الخارج، هذه الكرة ذكرتنا، بأهدافه المهدرة مع التانجو بنهائي كأس العالم وكوبا أمريكا.

لكنه سجل هدف قاتل في الدقيقة الأخيرة، بكرة رأسية، أكثر من رائعة، وخطف الفوز لفريقه.

تغييرات افسدت فوز الإنتر

Mauro Icardi Inter Juventus Serie A

قام سباليتي بتغيرات غريبة، قتلت المباراة حيث أخرج ماورو إيكاردي المهاجم الوحيد واشرك دافيدي سانتون، حيث أن فقد الاستحواذ الضغط على مدافع اليوفي، الذين اتجهوا جميعًا إلى الهجوم.

إخراج رافينيا، ايضًا أفقده الاستحواذ رغم أن نجم برشلونة السابق، كان بطيئًا إلى حد كبير، إلا أنه كان يمرر جيدًا، مشاركة بورخا فاليرو لم تفيد.

 

إغلاق