الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

هل يُعتبر موسم جوارديولا ناجحًا لو فاز بالبريميرليج وخسر دوري الأبطال؟

6:54 م غرينتش+2 15‏/4‏/2019
Pep Guardiola Manchester City 2018-19
ماذا لو فاز مانشستر سيتي بالبريميرليج وخسر فرصة التتويج بدوري الأبطال؟

محمد عماد     فيسبوك      تويتر


يعيش فريق مانشستر سيتي حلم الفوز برباعية تاريخية هي الأولى في تاريخه، حيث ينافس على البريميرليج وكأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا بعد أن توج بكأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

جوارديولا الذي يخوض موسمه الثالث في البريميرليج قد يضيف أيضًا الدرع الخيرية والسوبر والأوروبي وكأس العالم للأندية، في حال فوزه بالرباعية لتصبح سباعية بنهاية العام الميلادي الحالي.

محمد صلاح يكشف سر احتفاله بهدفه أمام تشيلسي

رغم تحقيق جوارديولا الفوز بالبريميرليج في موسمه الثاني برصيد قياسي من النقاط، إلا أن مشجعي السيتزن قد ذاقوا طعم التتويج بالبريميرليج من قبل سواء مع المدرب روبيرتو مانشيني أو مانويل بيلجريني.

وفقًا لكم الأموال التي أنفقت من قبل ملاك النادي، فإن الهدف الأساسي من جلب جوارديولا وكل هذه الصفقات هو تحقيق حلم التتويج بدوري أبطال أوروبا، الذي لم يتحقق من قبل في تاريخ النادي.

الحلم الأوروبي اصطدم هذا العام بمنافس محلي وهو توتنهام هوتسبر، الذي حقق الفوز في لقاء الذهاب من ربع نهائي دوري الأبطال.

فوز جوارديولا بالبريميرليج وإخفاقه في التتويج بدوري الأبطال في الظروف العادية لن يعتبر إنجازًا، ولكن فوزه بالثلاثية المحلية وإخفاقه في دوري الأبطال قد يشفع له موسمه.

المنافسة على لقب البريميرليج مشتعلة مع ليفربول مع أفضلية وجود مباراة مؤجلة للسيتزن، وكأس رابطة المحترفين حُسم لصالح مانشستر سيتي مؤخرًا، أما كأس الاتحاد الإنجليزي فستكون كتيبة المدرب الإسباني بيب جوارديولا على موعد مع خوض المباراة النهائية أمام واتفورد في مايو المقبل.

حُلم الرباعية غير مضمون حتى الآن، قد يتبخر وتصبح بطولة وحيدة هي التي ضمنها جوارديولا حتى الآن، ولكن فوزه بثلاثية محلية قد تدون في تاريخ السيتزن، بغض النظر عن الحُلم الأوروبي الأكبر.