هل هناك مؤامرة على نابولي؟

التعليقات()
Getty Images
هل هي مؤامرة أم بحث عن أعذار من جانب رئيس نابولي


هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

"التحكيم والإصابات سيحسمان اللقب، الأخطاء التحكيمية، حتى بوجود الفيديو، ستكون عامل مهم" 

كان ذلك جزء من التصريحات النارية التي خرج بها أوريليو دي لاورنتيس، رئيس نابولي، بالأمس في لقاء صحفي، إذ وجه أصابع الاتهام بشكل غير مباشر نحو كبار إيطاليا، وعلى رأسهم يوفنتوس، لمحاولتهم منع فريقه من تحقيق لقب الدوري الأول منذ ما يقارب 25 عاما. 

وتحدث دي لاورنتيس عن وجود ما يمكن تسميته بالمؤامرة على فريقه حتى من اليوفا والأندية الكبرى في أوروبا من أجل منعه من التعاقدات وتدعيم الفريق، كما تحدث عن تخوفه من التحكيم ومدى تأثيره في تحديد الفائز بالسكوديتو، فهل كان دي لاورنتيس محقا في اتهاماته؟ لنرى.. 

حاول نابولي في سوق الانتقالات التعاقد مع ثلاثة اسماء، ماتيو بوليتانو من ساسولو، سيموني فيردي من بولونيا، وأمين يونس من أياكس. اتهم دي لاورنتيس يوفنتوس وإنتر بتعطيل صفقتي بوليتانو وفيردي بالتدخل وإقناع المسؤولين في حالة بوليتانو، واللاعب في حالة فيردي بعدم القدوم لفريقه، وهو الأمر الذي يعتبر طبيعيا في عالم كرة القدم، فيوفنتوس يرتبط بعلاقات قوية مع ساسولو، ومنطقي أن يستغل تلك العلاقات لعرقلة صفقة ستقوى منافسه على اللقب، أما في حالة فيردي فإنتر مهتم بالتعاقد مع اللاعب ومنطقي أيضا أن يكون ربما قدم عرضا أفضل لضمه في الصيف، مما جعله يتراجع عن الانضمام لنابولي. 

وتتشابه الظروف أيضا في صفقة يونس، والذي خضع للكشف الطبي وكان مقررا أن ينضم في يناير بدلا من الانتظار ليونيو، وحضر اللاعب بالفعل لقاء نابولي الأخير أمام بولونيا، لكن تراجع عن قراره وقرر الانتظار لنهاية الموسم، الأمر الذي فسره اللاعب بوجود مشاكل عائلية خاصة به تستوجب تواجده في هولندا، لكن دي لاورنتيس رأى غير ذلك، وفسر الأمر بوجود تأثير من بايرن ميونيخ على اللاعب لخطفه من نابولي، الأمر الذي إذا حدث سيعتبر أيضا طبيعيا في سوق الانتقالات. 

Amin Younes, Ajax, 01262018

وانتقل دي لاورنتيس بعد ذلك في حديثه للتحكيم، مشيرا أن التحكيم والإصابات سيحددان الفائز بالسكوديتو. لا يمكن نفي عدم وجود جدل تحكيمي في إيطاليا كعادة كل موسم، وأن يوفنتوس لم يستفيد من أخطاء تحكيمية، ولكن لماذا يتغافل رئيس نابولي عن وجود أخطاء تحكيمية استفاد منها فريقه كذلك، اللقاء الأخير أمام بولونيا ولمسة يد ميرتينز الكوميدية في كروتوني حاضران في الذهن. 

ربما يجب على دي لاورنتيس التركيز أكثر مع السبب الثاني الذي ذكره، وهو الإصابات، فعدم تفضيله تدعيم الفريق في الصيف الماضي وهو يرغب في التنافس على لقب الدوري ومشارك في بطولة أوروبية قد يكون النقطة التي تطيح بأحلامه في التتويج. صحيح حاول التدارك في ميركاتو يناير، لكن الأموال وحدها لا تكفي، وهو رجل أعمال ويدرك جيدا أنها وحدها ليست العامل الوحيد لإتمام الصفقات، خصوصا في دوري متشعب العلاقات مثل الكالتشيو. 

اعتاد المتابع للكرة الإيطالية على مثل تلك التصريحات والجدل الإعلامي، لكن هذه المرة يمكن الشعور أن هناك من يبحث عن الأعذار منذ الآن لتبرير فشله في التتويج في نهاية المشوار بتوجيه الاتهامات نحو الآخرين وخلق شوشرة تبعد الانتباه عن أخطائه هو وفريقه التي قد تكون السبب في موسم آخر بدأ بتطلعات كبيرة وانتهى بخيبة أمل جديدة.

الموضوع التالي:
تركي آل الشيخ يعد بلاعب مفاجأة ويتوعد الزمالك
الموضوع التالي:
ماني مُحذرًا مانشستر سيتي: لن نفشل، سنكون أبطال إنجلترا
الموضوع التالي:
ميسي: لن أنسى تمريرة رونالدينيو في أول أهدافي بالليجا
الموضوع التالي:
جيرو يدخل اهتمامات برشلونة في ميركاتو الشتاء؟
الموضوع التالي:
زامبروتا: جاتوزو الرجل المناسب وديبالا سيحسم السوبر
إغلاق