نهائي كارديف | 5 أسباب خلف وصول يوفنتوس للنهائي

التعليقات()
Goal.com/ar
إنجاز تحقق، والآن هناك الموعد المهم..


رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر

نجح يوفنتوس في الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في آخر 3 سنوات وهو إنجاز رائع للمُسيرين وللجهاز الفني ولاعبي الفريق الأبيض والأسود، والآن فإن لديه موعد هام في كارديف أمام الريال مدريد، ولكن ما هى الأسباب وراء هذا الإنجاز؟..

1- المرونة التكتيكية للمدرب أليجري

لدى أليجري قدرة على تنويع طريقة اللعب وتغيير أفكاره، وتطويع الفريق بشكلٍ جيد وقدراته لهضم تلك الأفكار، وهذا ربما ما كان ينقص يوفنتوس في أيام كونتي، فمعه لعب البيانكونيري بثلاثة مدافعين في طريقة الـ3-5-2 وكذلك الـ4-3-3، وكذلك قام بعمل نقلة نوعية للفريق بتحويل الرسم التكتيكي إلى 4-2-3-1، ليس الأمر بتلك السهولة المُتخيلّة فالعمل على تغيير نظام اللعب قد يكون له الكثير من الخسائر والمخاطر، لكن أليجري "اليوفي" لم يخسر أبدًا بهذه الطريقة الجديدة، رغم أنها أقصت بعض اللاعبين من حساباته لكنه كان حاسمًا تجاه ذلك.

2- قوة الدفاع وتناغمه

هذه النقطة ليست منفصلة عن التي سبقتها، فغني عن القول بأن العناصر الموجودة في دفاع اليوفي تملك جودة كبيرة ولكن الجودة لا تكفي دون تنسيق ودون وضعها في إطار، بونوتشي وكيليني هما الثنائي الهام في طريقة اللعب بالأربعة مدافعين، وأحيانًا كان يدخل معهم بارزالي سواء كبديل أو كمدافع أيمن / ظهير قادر على إعطاء مفتاح لتغيير طريقة اللعب بمرونة أثناء اللعب، الدفاع الإيطالي نجح في الخروج من مباراتي برشلونة سالمًا دون أن تهتز شباك بوفون بأية أهداف.

لا أحد يمر، يحظر الوصول، من يدخل يُنفى، من يدخل هو في خطر

Juventus Defence Feature

3- التعامل المثالي مع داني ألفيش

كان اليوفي بحاجة لخلقٍ وابتكار جديد وقد أثبت أليجري أنه أبو الحلول والابتكارات المفاجئة للبعض، عودة اللاعب المصاب داني ألفيش واستخدامه على أفضل نحو كجناح هجومي كان ورقة هامة في مباراة بورتو بالبرتغال وفي مباراتي نصف النهائي أمام موناكو الفرنسي، ويُحسب لأليجري وللفريق كمجموعة أنهم نجحوا في إخراج أفضل ما لدى ألفيش في المراحل الحاسمة رغم الشكوك التي كانت تدور حوله قبلها.

4- انفجار هيجواين ولو متأخرًا

صحيح أن المهاجم الأرجنتيني سقط في عدة اختبارات في الجولات الأوروبية الأولى ولم يكن ممتازًا في المراحل الإقصائية لكنه انتفض في الوقت اللازم وساعد اليوفي كثيرًا في وضع قدم أو قدم ونصف في نهائي كارديف بهدفيه على ملعب الملك لويس الثاني لتصبح مهمة البيانكونيري شبه محسومة في مباراة العودة بتورينو، ولكن ربما أتى الموعد الأهم للبيبيتا ليفك نحسه في النهائيات والمواعيد الذهبية وأمام ناديه السابق ريال مدريد.

2017-05-04-juve-higuain

5- وحدة متحدة

نجح اليوفي طوال مشواره الأوروبي هذا الموسم في تسيير المباريات كيفما يشاء، فهو كمجموعة متحدة أقوى من أي فريق آخر، ليس على الصعيد الفني بل على صعيد التناغم والفكر الواحد، أمام إشبيلية خارج ميدانه تم لعب المباراة بذكاء وحسم الفرص في التوقيت المناسب، ونفس الأمر أمام بورتو وكذلك استغلال حالة برشلونة السيئة في مباراة تورينو والتي جعلت مهمة البارسا شبه مستحيلة على ملعب الكامب نو، فريق يستحق أن نرفع له القبعة، والآن هو يحلم برفع الكأس.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات

الموضوع التالي:
بنزيما لم يستبعد الخضوع لعملية جراحية
الموضوع التالي:
مدرب قطر: تحضيرنا للقاء السعودية عاديًا
الموضوع التالي:
فهد المولد : هدفنا واضح منذ بداية كأس آسيا وجاهزون لمباراة قطر
الموضوع التالي:
الإنتر يخسر جهود كيتا بالدي للإصابة
الموضوع التالي:
بيتزي : لا تهاون أمام قطر ولم أنتبه لحصول الدوسري على بطاقة ثانية
إغلاق