نهائي كارديف | هل إيسكو هو البديل الأفضل هذا الموسم؟

التعليقات()
Getty Images
من هو السلاح الخفي الأبرز لزيدان؟


بقلم | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


عرف ريال مدريد في موسم 2016/2017 والمشرف على الانتهاء بزوغ العديد من العناصر الاحتياطية وعلى عكس ما تعودنا عليه خلال السنوات الماضية، كان المدرب الفرنسي "زين الدين زيدان" ذكيًا جدًا في تسيير مجموعته والتعامل معها، فقط أعطى الفرصة للجميع وعزز في البدلاء الثقة عن طريق نظام المداورة الذي ظل وفيًا له منذ أول المباريات حتى المراحل الأخيرة.

سوق انتقالات النادي الملكي لم يكن صارخًا، فلم تقم الإدارة بالتعاقد مع أسماء رنانة كما جرت العادة واكتفت باستعادة من كانوا معارين لأندية أخرى مع تفعيل البند الذي يخولها إرجاع المهاجم الإسباني "ألفارو موراتا" من يوفنتوس، الأمر الذي كان مفاجئًا لمعظم المتتبعين وجزء كبير توقع أن يعاني الفريق من خصاص في بعض المراكز ويبدأ حينها الندم على ما قام به في الصيف.

لكن ما حصل لم يخطر على البال أبدًا، فزيزو وضع الثقة في العناصر الشابة وآمن بقدرات المتواجدين لديه دون التفكير في التفريط ولو في واحد منهم، ما أعطى أكله وبشكل واضح جدًا على مدار الموسمّ.

في الموضوع التالي سنقوم بمقارنة فنية ورقمية بين اللاعبين الأكثر مشاركة كاحتياطيين لنرى في نهاية المطاف من كان الأكثر نفعًا وفعالية

ألفارو موراتا    

نادرًا ما يدخل في التشكيل المثالي ويشارك في غالب الأحيان في المباريات السهلة أو كاحتياطي وذلك رغم أنه يظهر في كافة الفرص التي تتاح له قتالية عالية.

العائد خلال الانتقالات  الصيفية الماضية من يوفنتوس هو واحد من العناصر القادرة على التأقلم مع مختلف الأوضاع، فهو يثابر ويحاول اغتنام كافة الفرص المتاحة له. يتحرك بشكل دائم داخل معترك العمليات مضايقًا المدافعين كما أنه مميز في الكرات الرأسية وحاسم بدرجة كبيرة أمام المرمى.

على مستوى الأرقام تجاوز اللاعب كافة الصعاب وتمكن من تسجيل 20 هدفًا في كافة المسابقات إضافة إلى 5 تمريرات حاسمة، لكن يرى العديد من المحللين أنه قادر على إظهار المزيد إذا ما تمكن من اللعب بشكل منتظم مع غياب "كريستيانو رونالدو" الذي يميل كثيرًا نحو العمق وبالتالي لا يكون هناك تناغم كبير بينهما، إذ أن كلاً منهما يحاول الانقضاض على الكرات لزيارة الشباك.

morata

ماركو أسينسيو

كان النجم المترعرع في مدرسة مايوركا قاب قوسين أو أدنى من الرحيل عن النادي الملكي في الصيف الماضي، فبانتهاء إعارته لإسبانيول ومباشرته التألق في الفترة التحضيرية مع كتيبة "زيدان"، بحث الرئيس "فلورينتينو بيريز" عن بيعه للاستفادة منه ماديًا، غير أن المدرب الفرنسي ألح على الحفاظ عليه واثقًا بقدراته وموهبته.

ذو ال21 ربيعًا لم يخيب ظن مديره الفني وتوهج منذ مباراة كأس السوبر الأوروبي التي وقع فيها على هدف في غاية الجمال بتسديدة من خارج منطقة الجزاء ثم واصل تألقه بشكل متتال مستغلاً على أكمل وجه الفرص التي تمنح له.

ومع انتصاف الموسم، أصبح ماركو ورقة رابحة بالنسبة لمدربه، إذ يشركه في النصف ساعة الأخيرة من المباريات مغيرًا به الكثير سواءً على مستوى الخطة، الأداء ومستفيدًا في نفس الوقت من مهاراته وأسلوبه السهل والسلس.

أسينسيو يشغل الجهة اليسرى ويتيح بذلك لرونالدو الحرية التامة في منطقة الجزاء ويجعله يركز فقط على التسجيل كما أن السرعة، ضغطه المتقدم، مراوغاته ودقة تمريراته تمكنه من صناعة الفرص له ولرفاقه، ذلك علاوة على عودته لمساندة الدفاع واستخلاص الكرة من الخلف.

بلغة الأرقام، سنجد أنه وقع على 9 أهداف وأعطى 4 تمريرات حاسمة وهي أرقام جيدة بالنسبة للاعب في عمره وعدد المباريات التي خاضها كأساسي، زد على ذلك أنه لا يزال في مرحلة التطور ونفعه لا يتجل فقط في الحسم الهجومي.

أسينسيو

فرانشيسكو إيسكو

يمر الفتى الأندلسي بأفضل مواسمه في القلعة البيضاء، بل وفي مسيرته أيضًا، فأرقامه مبهرة سواءً في الشق الهجومي (11 هدف و9 تمريرات حاسمة) أو الدفاعي وقد كان واحدًا من بين أكبر المفاجآت التي عرفها الفريق.

اللاعب السابق لفالنسيا وملقا بلغ أوج عطائه في النصف الثاني من الموسم والذي شهد مواجهات حاسمة كثيرة، فقد كان قادرًا على تغيير نهج الفريق وإعطائه مجموعة من الميزات، فبالإضافة لإبداعه في الكرات البينية، التسديد والمراوغات المبهرة والتي تعطي بأكملها حلولاً كثيرة في العمق، يقوم بعمل جبار في الخلف.

فرانشيسكو يدعم الدفاع بافتكاكه المتواصل للكرات وضغطه على المنافس ثم يصعد بها منجحًا أسلوب الهجمة المرتدة، لا سيما أنه سريع ودقيق جدًا حتى أنه كان في الشوط الأول من مواجهة الأتلتي الأولى في دوري الأبطال قد خرج موفقًا 100 بالمائة في كل تمريراته (42/42)

يجب ألا ننسى أيضًا القوة الكبيرة التي يمنحها لخط الوسط، فبتواجده هناك يحرر كروس ومودريتش لمساندة الهجوم كما يحدث تفوقًا عدديًا على الخصوم كما حصل في مواجهتي الروخي بلانكوس الأخيرتين .

isco

لوكاس فاسكيز   

 إسباني آخر مبدع وقد استغل الإصابات المتكررة للويلزي "جاريث بيل" ليشارك بكثرة خلال الموسم الحالي حتى  وصل لما مجموعه 50 مباراة. صحيح أنه شارك في 30 منها كاحتياطي، لكن ما لعبه هو أعلى من أي موسم سابق في مسيرته.

الجناح الأيمن للميرينجي يتميز بالسرعة، القتالية، القدرة على المراوغة والتناغم بشكل كبير مع "داني كاربخال"، إذ يشعلان معًا الرواق ويتسببان في متاعب كبيرة للظهير الأيسر.

فاسكيز يركز كثيرًا على خدمة زملائه، إذ يرسل وابلاً من الكرات الجانبية والعرضيات كما أن الأنانية ليست من شيمه، بل هو سخي ويفكر في ملصحة الفريق أولاً وذلك من بين أسباب قلة أهدافه "4".

عيب لوكاس الوحيد أنه غير حاسم لدرجة كبيرة أمام المرمى بل يضيع وأحيانًا فرصًا سهلة كما أنه على عكس بيل لا يتقن التسجيل من الكرات الرأسية.

vasquez

 

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

الموضوع التالي:
ديمبلي - لاعب برشلونة الوحيد الذي سجل في جميع البطولات
الموضوع التالي:
دعوات مقاطعة يوفنتوس تغزو إيطاليا
الموضوع التالي:
رسميًا | ليفانتي يتقدم بشكوى ضد برشلونة
الموضوع التالي:
سولشار يعلق على حديث مورينيو وسوق انتقالات مانشستر يونايتد
الموضوع التالي:
التشكيل المتوقع للأهلي في مواجهة شبيبة الساورة الجزائري
إغلاق