نهائي كارديف | رونالدو، من 13 إلى 19، وأبرز الفوراق بين مدريد زيدان وأنشيلوتي

التعليقات()
الفارق بين زيدان وأنشيلوتي
ما بين مواجهة الريال لليوفي سنة 2015 ومواجهة نهائي كارديف، هناك فوراق كثيرة


تقرير | طه عماني | فيس بوك | تويتر


شارف الموسم الثاني لزين الدين زيدان كمدرب لريال مدريد على الانتهاء، ويبدو أن النجاج المُبهر الذي حققه منذ جلوسه على عرش البيرنابيو قد جعله في ظرف وجيز يُقارن بأكبر الأسماء في عالم التدريب وذلك بعد أشهر قليلة من احتلاله المركز الثالث في سبورة ترتيب أفضل المُدربين في العالم سنة 2016 حسب تصنيف الفيفا.

إذ يسير أسطورة الكرة الفرنسية كلاعب في الطريق ليُصبح أسطورة تدريبية، ففي ظرف 17 شهرًا كمدرب في عالم الاحتراف، تمكن زيزو من حصد جل الألقاب الكبيرة المتاحة أمامه، والأمر يتعلق بدوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني وكأس العالم للأندية، والسوبر الأوروبي بالإضافة إلى بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية على التوالي.

من كان تلميذًا قبل ثلاث سنوات فقط تفوق على أستاذه كارلو أنشيلوتي اليوم، حيث تواجها في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا في نهائي مبكر جمع بين الريال والبايرن، فكانت الغلبة لصالح المدرب الفرنسي الذي فاز في آليانز أرينا وسانتياجو بيرنابيو وضمن ورقة العبور لنصف النهائي على حساب كارليتو الذي قاد الريال لموسمين ما بين 2013 و2015، وتمكن بدوره من تحقيق دوري أبطال أوروبا.

أما في موضوع اليوم، فسنتطرق لخمسة فوارق واضحة بين ريال مدريد زين الدين زيدان الذي سيخوض نهائي كارديف يوم السبت المقبل، وريال مدريد كارلو أنشيلوتي الذي سقط سنة 2015 على يد يوفنتوس في نصف نهائي نفس البطولة. فما الذي تغير في الريال؟ كيف تطور أو تراجع؟ وما النقاط التي ظهرت أو اختفت؟


رونالدو بات أقرب للرقم 9!


Cristiano Ronaldo Real Madrid

الدون الذي كان يلعب تحت إمرة كارلو أنشيلوتي بات مُختلفًا تمامًا عن الدون الذي يلعب تحت إمرة زين الدين زيدان، وذلك بعد أن غير الكثير من أسلوبه خلال آخر 750 يومًا.

النجم البرتغالي الذي تقدم في السن فقد بعضًا من سرعته، وأخذ يبتعد شيئًا فشيئًا عن الأروقة ليقترب من عمق منطقة الجزاء حيث تُحسم الكرات وتُسجل الأهداف. أفضل لاعب في العالم 2016 أصبح اليوم يلعب دورًا أقرب لرأس الحربة من المهاجم الأيسر، وذلك رغم أنه مازال يتحرك ويتبادل المراكز مع بقية زملائه.

أنشيلوتي عاين تغيير مركز رونالدو بنفسه في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عندما سجل في مرماه 5 أهدافٍ في مباراتين، علمًا أنه تحرك بين قلبي الدفاع أكثر بكثير من الأروقة في تلك المباراتين.

لا ننسى أيضًا أن النجم البرتغالي قد أصبح أكثر نضجًا وأكثر تفهمًا لمتطلبات جسده، ما جعله يخضع لرغبة زيدان في إراحته وإشراكه في نظام المداورة. كل ذلك جعل رونالدو لا يخوض أكثر من 75% من مباريات الموسم، وهي النسبة الأكثر انخفاضًا منذ وصوله للريال. تلك التطورات مكنت رونالدو من بلوغ الفترة الأخيرة من الموسم وهو في حالة مميزة جدًا، عكس ما حصل مع أنشيلوتي حينما لعب نهائي لشبونة وهو يعاني من مشاكل بدنية كبيرة جدًا.


من 13 إلى 20!


GettyImages-664978198 asensio james morata

إن كان شيء يُميز فريق زيدان عن فريق أنشيلوتي فهو عمق التشكيلة، ويكفي أن نقارن الطريقة التي أنهى بها الريال موسم 2014/2015 والطريقة التي أنهى بها الموسم الحالي لتعرفوا عمّا أتحدث. زيدان استطاع في مجموعة من مباريات الموسم الحالي القيام بتغييرات وصلت لـ9 لاعبين كاملين ما بين التشكيلة والتشكيلة التي سبقتها، وهو أمر كان يبدو شبه مستحيل مع أنشيلوتي، وعندما حصل تراجعت نتائج الريال بشكل ملحوظ.

بدلاء الريال لعبوا دورًا كبيرًا جدًا في الموسم الحالي، فاللاعب صاحب المركز 20 في عدد الدقائق التي لعبها في الدوري الإسباني وصل لقرابة الـ1000 دقيقة والأمر يتعلق بالحارس الثاني كيكو كاسيّا، وهو ليس سوى غيض من فيض. لوكاس فاسكيز وناتشو فيرنانديز كانا من بين أكثر اللاعبين مشاركة هذا الموسم، فيما تم اللجوء كثيرًا للاعبين من مثل أسينسيو، كوفاسيتش، موراتا، إيسكو دانيلو وخاميس.

عدد اللاعبين الذي كان يشارك مع أنشيلوتي لم يكن يتعدى 13 لاعبًا أو 14 لاعبًا قارًا في أفضل الأحوال ما تسبب في انهيار الفريق بدنيًا بعد تحقيق الـ22 انتصارًا على التوالي، وجعل الفريق يفقد لقبي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا. زيدان عايش تلك الفترة وهو مدرب للكاستيّا، ويبدو أنه تعلّم الدرس جيدًا.


خاميس رودريجيز من 85% إلى 35%!!


James Rodriguez Deportivo Coruna Real Madrid LaLiga 26042017

ما بين دور خاميس رودريجيز في الموسم الأخير لكارلو أنشيلوتي ودوره مع زين الدين زيدان هناك فارق كبير جدًا، فارق جعل اللاعب يتحول من دور الأساسي الذي يُشارك في جل المباريات ويلعب دورًا طلائعيًا إلى احتياطي يقاتل من أجل الحصول على فرصة وبات خروجه من الفريق أقرب بكثير من مواصلته.

ففي موسم 2014/2015، خاض النجم الكولومبي ما لا يقل عن 84% من مجموع دقائق الموسم، كما كان يُعد أحد أهم اللاعبين في تشكيلة كارلو أنشيلوتي الذي رفض بشكل قاطع تغيير مركزه رغم أن جاريث بيل طالب في وقت من الأوقات بالتحول للعمق، وهو أمر عارضه المدرب الإيطالي. النتيجة كانت مميزة، وذلك بعد أن تمكن من تسجيل 17 هدفًا وتمرير 18 كرة حاسمة.

أما مع زين الدين زيدان، فإن خاميس بالكاد حصل على فرصة اللعب، وذلك وسط تعدد اللاعبين الذين ينافسون على مركزه على غرار ماركو أسينسيو، إيسكو ألاركون ولوكاس فاسكيز. إصابة بيل لم تحسن شيئًا من وضع النجم الكولومبي الذي لم يلعب أكثر من 35% من مجموع دقائق الموسم، وها هو اليوم قد أصبح قريبًا جدًا من مغادرة البيت الملكي.


خط وسط أكثر توازن


Casemiro Real Madrid Barcelona LaLiga 23042017

من بين أهم الأمور التي أضافها زيدان مقارنة بأنشيلوتي هي التوازن الدفاعي، فالفريق الملكي بات اليوم يملك خط وسط بلاعبين قادرين على أداء الأدوار الدفاعية باقتدار أكبر، ولعل إضافة كاسميرو لخط الوسط أكثر ما خلق الفارق.

إذ تعودنا مع المُدرب الإيطالي أن يلعب الفريق الملكي بخطة 4-2-3-1 مع إشراك كروس ومودريتش وأمامهما خاميس أو إيسكو،  ما كان يجعل الريال أكثر عرضة للمرتدات وأقل فاعلية في استرجاع الكرة بعد فقدانها، لكن الأمر تغير مع زيدان الذي يبدو ربما أكثر تحفظًا.

فلم يتأخر المدرب الفرنسي في الفطنة لمشكلة الريال ومنح الفرصة للبرازيلي كاسميرو الذي ضمن لنفسه مكانًا أساسيًا في الفريق وأصبح رمانة ميزانه. الفريق بات أكثر توازنًا، كما أن كروس ومودريتش أصبح أكثر تحررًا وبالتالي أكثر تركيزًا على البناء الهجومي وعلى تسيير نسق اللقاء، رغم أن أدوارهما الدفاعية مازالت موجودة خاصة في التغطية على التقدم المتكرر للأظهرة.


رحل كاسياس، فانتهت مشاكل حراسة المرمى


Iker Casillas Keylor Navas

ورث كارلو أنشيلوتي عن حقبة جوزيه مورينيو مشكلة كبيرة متمثلة في حراسة المرمى، حيث عمل في الموسم الأول تحت ضغوطات كبيرة ما بين الإعلام الذي يُطالب بإعادة إيكر كاسياس للمركز الأساسي وما بين المستويات الجيدة التي كان يقدمها دييجو لوبيز.

أنشيلوتي اختار في موسمه الأول السير على نظام المداورة، فأشرك لوبيز في مباريات الدوري الإسباني فيما منح الفرصة للقديس في كأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا. أما في الموسم الثاني، فقد رحل لوبيز وتعاقد النادي مع كليور نافاس الذي لعب دورًا ثانويًا، فيما تواصلت الانتقادات ضد كاسياس الذي لم يكن يقدم أفضل مستوياته في جميع الأحوال، ورحل في الصيف الموالي إلى بورتو.

ذلك الأمر أدى إلى توترات كثيرة بين الجمهور وبعض اللاعبين، وهو ما اختفى تمامًا اليوم بعد أن أصبحت الأجواء صحية بما في ذلك في مركز حراسة المرمى الذي بات محجوزًا لكيلور نافاس الذي يبصم على مستويات جيدة جدًا.

لكن ذلك لم يؤد إلى تهميش كيكو كاسيّا بالمقابل، والذي شارك في مباريات كأس ملك إسبانيا وبعض مباريات الدوري الإسباني وقدم مستويات جيدة بدوره، دون أن تُخلق مشاكل كثيرة على غرار تلك التي عاشها كارليتو.

 
تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات

الموضوع التالي:
فابريجاس: لم أكن أنوي الرحيل عن تشيلسي من 3 شهور
الموضوع التالي:
مدرب عمان: سنكافئ أنفسنا بالفوز على تركمانستان
الموضوع التالي:
بالوتيلي يقترب من الانتقال إلى مارسيليا
الموضوع التالي:
رسميًا | لاعب ليفربول السابق ينضم لسوشو الفرنسي
الموضوع التالي:
كأس الملك | فيديو - الهلال يصعد لدور الـ16 بثلاثية جوميز وإدواردو
إغلاق