نهائي دوري الأبطال | إن خسر اللقب، هل سيبقى موسم ليفربول ناجحًا؟

التعليقات()
Divulgação/UEFA
الإختبار الأصعب ليورجن كلوب

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

يدخل ليفربول المواجهة الأهم له  هذا الموسم، عندما يلتقي ريال مدريد، في نهائي دوري أبطال أوروبا اليوم السبت، والذي يجمع بينهما بالعاصمة الأوكرانية كييف.

المباراة تعني الكثير لكلا الفريقين، حيث لم يفز أي منهما ببطولة هذا الموسم، ليصبح هذا اللقب هو طوق النجاة لكل منهما.

زين الدين زيدان خسر الدوري والكأس لبرشلونة، ليبقى الأبطال الأمل الأخير له حتى لا يخرج بموسم صفري، ولكنه يمتلك 3 ألقاب إثنين أبطال وآخر دوري الموسم الماضي.

المشكلة الأكبر ليورجن كلوب مدرب ليفربول، الذي ينتهي بفارغ الصبر حصاد موسمين ونصف مع الريدز، ولكن حتى لو لم يفوز باللقب هل يعتبر موسمه فاشلا؟


عودة الشخصية


Jurgen Klopp in Kiev

شهد هذا الموسم عودة ليفربول كفريق كبير يمتلك الشخصية، تخشاه جميع الفريق سواء داخل وخارج إنجلترا.

يكفي أن الريدز هو أول من أسقط مانشستر سيتي بالبريميرليج، في أقصى درجات قوة فريق بيب جوارديولا وهيمنته على الكرة الإنجليزية.

رغم عدم امتلاكه عناصر جبارة ونجوم الصف الأول، ربما باستثناء صلاح الذي لم يكن كذلك قبل بداية الموسم، إلا أن ليفربول جعل مواجهته مع ريال من الصعب التنبؤ بها بعد الطفرة التي شهدها الفريق.

عودة شخصية ليفربول وهيبته وروحه لملعب أنفيلد، تبشر بسنوات أفضل مع يورجن كلوب حتى ولو لم يخرج ببطولة هذا الموسم.


الارتقاء بالطموح


تسلم كلوب ليفربول وهو أقصى طموحاته العودة للأربعة الكبار، والظهور مرة أخرى بدوري أبطال اوروبا بعد غياب طويل.

كلوب لم يعد فقط للأبطال، بل الآن أصبح ينافس عليها، مما يعكس اختلاف الطموح تماما لدى الفريق الإنجليزي عن السنوات الماضية.

وحتى على مستوى بطولة الدوري، لولا الانطلاقة الاستثنائية لمانشستر سيتي، وفقدان ليفربول لبعض النقاط بشكل مفاجيء، لنافس الريدز بقوة على اللقب.

مجرد الوصول لنهائي الأبطال، يأتي في حد ذاته نتيجة لكل ما حاول كلوب بنائه، واقترابه أكثر من أي وقت مضى لتحقيق النجاح المنتظر.


بناء فريق قوي


Liverpool 1 25052018

اختلف شكل ليفربول كثيرا هذا الموسم، حيث بدأت تظهر لديه ملامح الفريق القوي، خاصة مع الصفقات المؤثرة التي أجراها الريدز.

محمد صلاح الذي أصبح النجم الأول للبريميرليج، أندي روبرتسون الظهير الأيسر المميز، وفيرجيل فان دايك الذي أعاد لدفاع الريدز توازنه وكذلك المجتهد اليكس أوكسليد تشامبرلين.

ومع قدوم نابي كيتا والانتقال المحتمل لنبيل فقير، بالإضافة لصفقة دفاعية وحارس مرمى، قد يمتلك بذلك ليفربول يستطيع الفوز بأي بطولة يفوز بها.

الشكل المتوقع للريدز مع كلوب الموسم القادم، يختلف بكثير جدا عن ما رأيناه مع بريندان رودجرز أو من سبقوه.


لاعب استثنائي


Mohamed Salah Liverpool Brighton Premier League 13052018

فقدان فيليب كوتينيو جاء كضربة قوية لليفربول، ربما تأخرت حتى يناير بعد إصرار النادي الإنجليزي على عدم بيعه لبرشلونة في الصيف.

المستوى الاستثنائي لمحمد صلاح وبناء فريق قوي من حوله بمساعدة الثنائي ساديو ماني وروبرتو فيرمينو، يضع ليفربول في مكان آخر، بعدما أثبت اللاعب المصري قدرته على منافسة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي.

الفوز بجائزة الأفضل في البريميرليج من اللجنة المنظمة أو تصويت الجماهير ورابطة النقاد وتسجيل 44 هدف بجميع البطولات، يؤكد أن ليفربول يمتلك لاعب يستطيع قيادته للألقاب في حالة الحفاظ عليه من أنياب عمالقة أوروبا.

 

 

إغلاق