ناجورنو - كاراباخ | شبح الحرب يطارد مخيتاريان في نهائي الدوري الأوروبي

التعليقات()
Getty Images
أرسنال يخشى سلامة نجمه في نهائي باكو

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

6000 آلاف قتيل أرميني و25 ألف من الجانب الأذاري، وقرابة المائة ألف جريح من الطرفين، تلك كانت محصلة الحرب بين البلدين على إثر النزاع على إقليم ومرتفعات ناجورنو - كاراباخ، البعض الآن يتسائل، ما الذي أتى بالسياسة هنا؟

في التاسع والعشرين من مايو الحالي تستضيف العاصمة الأذارية باكو نهائي مسابقة الدوري الأوروبي بين أرسنال وتشيلسي، الأمر الذي طرح مدى إمكانية وسلامة مشاركة لاعب الجانرز الأرميني هنريك مخيتاريان في المباراة.

تنص قوانين دولة أذربيجان على منع دخول أي مواطن أرميني إلى أراضيها، ونفس الأمر فيما يخص أي شخص يحتوى جواز سفره على ما يفيد بأنه زار منطقة ناجورنو - كاراباخ محط النزاع، وهو ما يمنع لاعب أرسنال صراحة من خوض المباراة.

المنطقة محل النزاع يسيطر على أغلبيتها ذو الأصول الأرمينية، وطالب البرلمان ومواطنيها بحق الانضمام لأرمينيا، ولكن قانوناً هي تابعة للدولة الأذارية. عام 1988 شهد اشتعال الأوضاع بعدما قرر البرلمان الانفصال عن أذربيجان والانضمام لأرمينيا، مما دفع جيش البلدين للدخول في حرب ضروس أدت لسقوط آلاف الضحايا وتهجير آخرين، وتم توجيه الاتهامات للطرفين بارتكاب جرائم إبادة جماعية على أسس الاختلافات العرقية والدينية.

Nagorno Karabakh

حتى الآن لم تتوصل المفاوضات بين الطرفين لحل سلمي للنزاع رغم توقف القتال، إذ تسيطر القوات الأرمينية على أغلبية أراضي الإقليم الذي أصبح يُعرف بمسمى جمهورية "أرتساخ"، وهو ما تعتبره أذربيجان احتلال لأراضيها، وعلى أساسها العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في حالة توتر دائم.

إذاً، ماذا موقف مخيتاريان من دخول باكو لخوض المباراة؟ االلاعب تعرض للموقف في مناسبتين سابقتين، الأولى مع بوروسيا دورتموند في 2015 عندما سافر الفريق لمقابلة جابالا، ورغم تأكيدات الأذاريين على سلامة اللاعب، ولكن النادي الألماني رفض اصطحابه.

المرة الثانية كانت في هذا الموسم بعدما وقع أرسنال في مجموعته لنفس المسابقة مع كاراباخ، ووقتها قرر النادي اللندني أيضاً، بالاتفاق مع اللاعب، عدم سفره، رغم تأكيدات الاتحاد الأذاري والأوروبي على سلامة اللاعب، الأمر الذي سخر منه مدرب كاراباخ قائلاً: "أرسنال لا يخشى على سلامة لاعبه، بل من تأثير لعبه أمام آلاف المناصرين الأذاريين".

أرسنال ودورتموند اختارا سلامة اللاعب الأرميني على خوض لقاء بالمجموعات بالدوري الأوروبي، ولكن الآن الحديث عن النهائي، وهو ما دفع النادي الإنجليزي لطلب ضمانات من الاتحاد الأوروبي، مبدياً قلقه علانية على لسان متحدثه الرسمي حول سلامة اللاعب.

الرد جاء على لسان وزيرة الخارجية الأزارية التي طمأنت أرسنال قائلة مع "AP": "عديد الأحداث الرياضية الكبرى أُقيمت في بلادنا، وبمشاركة أرمينيين، الرياضة والسياسة منفصلان". تصريحات الوزيرة يعضضها استضافة البلادة لبطولة أمم أوروبا الرياضية في 2015، والتي شهدت مشاركة البعثة الأرمينية كاملة دون مشاكل.

Henrikh Mkhitaryan - Armenia

توتر العلاقات بين البلدين انتقل للجمهور، فإذا كان الوزراء يبعثون برسائل لتطمئن اللاعب وناديه، فالجمهور الأذاري لا يزال متشككاً، ووصل البعض على صفحات التواصل الاجتماعية لاتهام مخيتاريان بانتحال صفة لاعب كرة قدم في أرسنال من أجل فقط التسلل للبلاده!

وربما السبب وراء توجس الأذاريين من مخيتاريان هو سابق زيارته لناجورنو - كاراباخ في 2012 وتقديمه مساعدات لأهالي الجنود الأرمينيين الذين سقطوا في الحرب، وهو ما دعا بلاده لتكريمه بإهدائه وسام رئيس الوزراء.

حتى الآن لم يصدر تعليقاً رسمياً من قبل الاتحاد الأوروبي حول سلامة مخيتاريان في حال سفره إلى باكو، كما لم يعلن أرسنال هو الآخر عن قراره الرسمي، ولكن الأكيد أن في حال شارك اللاعب في المباراة فسيكون على موعد مع آلاف الجمهور الذي يناصبه العداء، خصوصاً وأن ما يزيد عن نصف سعة الملعب البالغة 68 ألفاً ستكون لأصحاب الأرض بعد تخصيص فقط 6 آلاف لكل من طرفي اللقاء.

 

 

إغلاق