الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

أيهما أفضل للميلان؟ ... 4-3-3 × 4-3-1-2

5:38 م غرينتش+2 7‏/9‏/2019
Milan Brescia Serie A
ميلان ضم ريبيتش بعدما أراد جامباولو العودة لـ4-3-3

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر

اعتاد ميلان في السنوات الأخيرة اللعب بطريقة 4-3-3، بالاعتماد على جناحين ومهاجم وحيد داخل منطقة الجزاء، لكنه قرر الخروج عن تلك القاعدة هذا الصيف بالتعاقد مع المدرب ماركو جامباولو الذي يُفضل طريقة لعب الرومبو أو 4-3-1-2.

وأكد مدرب سامبدوريا السابق طوال الصيف أنه لن يغير طريقة لعبه المعتاد عليها، وأنه سيستخدم سوزو كصانع لعب خلف مهاجمين أحدهما كريشتوف بيونتيك والثاني ما بين سيماو كاستييخو ورفاييل لياو أو لاعب جديد يتم ضمه في آخر أيام سوق الانتقالات، وقد حاول ميلان ضم آنخيل كوريا كثيرًا ليلعب هذا الدور لكنه لم ينجح في النهاية.

حصاد الميركاتو | لا جديد في ميلان .. لعبة "المراهنات" مستمرة

بدأ الموسم في إيطاليا وخسر ميلان أمام أودينيزي بأداء سيء جدًا، ليُصرح المدرب الإيطالي بعدها أن اللاعبين لا يُناسبون طريقة لعب 4-3-1-2 وأنه سيعود للعب بطريقة 4-3-3 بوضع سوزو في الجانب الأيمن ولاعب ما في الجانب الأيسر.

هنا تدخلت الإدارة ووفرت لاعب يستطيع تأدية دور الجناح الأيسر بضم أنتي ريبيتش من إنتراخت فرانكفورت، لتضع أمام المدرب كافة الأدوات اللازمة لتطبيق أي طريقة لعب يرغب بها.

السؤال الآن، أيهما أفضل للميلان ... 4-3-3 أم 4-3-1-2؟

أي طريقة لعب تعتمد أساسًا على قدرة اللاعبين تطبيقها والانسجام معها بالشكل المناسب، وأن يُقدم كل لاعب من خلالها الأداء الأفضل له.

والأهم أن يقتنع كل لاعب بدوره في تلك المنظومة الفنية التكتيكية، وهنا يظهر دور المدرب .. قدرته على إقناع اللاعبين بأدوارهم ووظائفهم المحددة على أرض الملعب، وكذلك بالطبع حُسن توظيفهم واكتشاف ما لديهم من خواص وقدرات قد تكون خافية عنهم.

نقطة أخيرة مهمة في طريقة اللعب المناسبة، هي أن تُوجد أكبر عدد من اللاعبين الأفضل في الفريق على أرض الملعب، إذ إن كنت تمتلك ظهيرين مميزين فمن الجنون أن تتخلى عنهما وتلعب بطريقة تعتمد على 3 مدافعين، وإن كنت تمتلك مهاجمين مميزين عليك أن تلعب بهما في الملعب بدلًا من وضع أحدهما على مقاعد البدلاء لحساب لاعب وسط أقل في المستوى.

من كل هذا، نرى أن ميلان لا يمتلك الجناحين المناسبين لطريقة لعب 4-3-3، سوزو لم يُقدم الأداء الممتاز في الجناح الأيمن طوال العامين السابقين، صحيح أن أرقامه جيدة جدًا على صعيد صناعة الفرص والأهداف، لكن الملعب يقول أنه أحد أقل الأجنحة في الدوري الإيطالي من حيث أدوار الجناح، وهي الانطلاق بالكرة والتمريرات العرضية ومساندة الدفاع والدخول لعمق منطقة الجزاء ولعب دور المهاجم أحيانًا.

سوزو لديه المهارة الفردية والرؤية الجيدة للملعب والتمرير الدقيق والتسديدات الجيدة وهذا يجعله أقرب لصانع الألعاب من الجناح، وباعتقادي أنه لو حصل على الوقت المناسب ومساعدة لاعبي الوسط والهجوم له سيُصبح أحد أفضل صناع اللعب في الدوري الإيطالي.

في خانة الجناح الأيسر، لا يمتلك ميلان أي لاعب من لاعبي الموسم الماضي قادر على شغله بالجودة المطلوبة، ولذا الرهان على الثنائي الجديد ريبيتش ولياو .. إن نجحا قد يجعلا 4-3-3 هي الأفضل، خاصة أن وجود جناح أيسر ممتاز يجعل القبول بتواجد سوزو في الجانب المقابل مقبولًا جدًا خاصة أنه قد يدخل لعمق الملعب ويتحول لصانع لعب طرفي مع ترك المساحة للظهير ليتقدم.

هذا يجعلنا ننتقل لطريقة اللعب الثانية، 4-3-1-2، وباعتقادي هي الأفضل للميلان هذا الموسم، لأن جامباولو يستطيع استخدام سوزو كصانع لعب ومنحه الوقت والدعم المناسبين والأهم إقناعه بهذا الدور، خلف مهاجمين هما بيونتيك وريبيتش أو لياو، وكلاهما قادر على لعب دور المهاجم المتحرك بشكل جيد جدًا كما رأينا في المواسم السابقة.

وإن لم يُقدم الإسباني الأداء المطلوب، هناك لوكاس باكيتا الذي يجب أن يُستخدم هنا أيضًا وقد يُصبح مفيدًا أكثر من تواجده كأحد لاعبي الوسط الثلاثة.

جامباولو إن امتلك الجراة على إجلاس سوزو على مقاعد البدلاء واللعب بباكيتا خلف بيونتيك وريبيتش أو لياو مع استخدام بونافينتورا في الوسط، سيكون قد حصل على منظومة هجومية تستطيع تطبيق أفكاره الفنية على أرض الملعب الذي سيمتلئ هنا باللاعبين أصحاب الموهبة والمهارة الفردية.

خلاصة القول أن ما رأيناه سابقًا يقول أن 4-3-1-2 هي الأفضل للميلان لكن شرط نجاحها هو نجاح سوزو أو باكيتا في مركز صناعة اللعب، إن لم يحدث سيكون على جامباولو إيجاد الجناح الأيسر الجيد جدًا بين لياو وريبيتش ليلعب بجانب سوزو وبيونتيك في 4-3-3 ويتراجع باكيتا لخط الوسط.