ميركاتو الزمالك | القادمون والمغادرون وما يحتاجه في الشهر الأخير من سوق الانتقالات؟

التعليقات()
نظرة على سوق الزمالك حتى الآن ..

بقلم | محمود عبد الرحمن | فيسبوك | تويتر


عانى الزمالك من موسم صعب، ودع فيه 3 بطولات، ولم يعد أمامه سوى بطولته المفضلة مؤخرًا كأس مصر لحفظ ماء الوجه وإنقاذ موسمه.

المركز الثالث كان كالشبح في موسم الفريق الأبيض، سواءً في الدوري المصري أو في مجموعته في دوري أبطال أفريقيا والأمر نفسه في البطولة العربية، وهو ما يؤكد الحاجة الماسة لإعادة تشكيل الفريق من جديد، والبداية بالطبع ستكون بتوفير الاستقرار على مستوى الإدارة الفنية، وهنا الكرة في ملعب مجلس الإدارة الذي جعل الفريق حقل تجارب للمدربين، فعدم التعلم من الأخطاء يُعني أن الزمالك لن يخرج من عنق الزجاجة.

هنا نستعرض كل ما يخص سوق انتقالات الزمالك، وما يحتاجه الفريق.

 


القادمون


صفقات الزمالك

اللاعب

المركز

قادم من

نوع الصفقة

كابونجو كاسونجو مهاجم الاتحاد السكندري انتقال نهائي
أحمد داودا لاعب وسط مهاجم مصر للمقاصة انتقال نهائي
صلاح عاشور مهاجم إنبي انتقال نهائي
أحمد مدبولي لاعب وسط مهاجم النصر للتعدين انتقال نهائي
رزاق سيسيه مهاجم أسوان انتقال نهائي
أحمد مجدي لاعب وسط أيمن الوحدة انتقال نهائي
بنجامين أشيمبونج مهاجم الداخلية انتقال نهائي

كما نلاحظ، فلقد قام الزمالك بتكوين فريق جديد كامل تقريبًا، ما بين إعارات عائدة أو صفقات شراء جديدة، وقد ركز في الصفقات التي أبرمها حتى وقت كتابة هذه السطور على تدعيم الهجوم وخط الوسط.

وإن تحدثنا عن بعض السلبيات في تلك الانتدابات، سنجد أن الزمالك كرر خطأ الصيف الماضي بالبحث عن الكم وليس الكيف، خاصة في بعض الإعارات العائدة وبعض الصفقات الجديدة.

فعلى سبيل المثال، لاعبين أمثال إبراهيم عبدالخالق وخالد قمر لم يُقدما خلال فترة الإعارة ما يشفع لهما للعودة للدفاع عن ألوان الزمالك، وفي رأيي لن يصنعا الفارق الحقيقي في خط الوسط أو الهجوم، حتى أنهما أقل من الأسماء الموجودة حاليًا، وعلى النقيض من ذلك ظهر حازم إمام الذي بدا وكأنه يقاتل في التمسك بالفرصة بعد مستواه المميز في البطولة العربية.

فيما تحاط علامات استفهام حول استقدام لاعب يستعد للاحتفال بعيد ميلاده الـ30 وهو صلاح عاشور، الذي سجل 3 أهداف فقط في 29 مباراة في الموسم الماضي مع إنبي، لكن في المقابل نجح الزمالك في ضم اثنين من هدافي الدوري المصري الموسم الماضي، وهما بنجامين أشيمبونج وكابونجو كاسونجو من الداخلية والاتحاد على التوالي، ومع وجود تكدس في مركز المهاجم، فصلاح عاشور سيكون خيارًا بديلاً رفقة آخرين.

ما يٌحسب للزمالك هو نجاحه في ضم اثنين من المواهب التي برزت بشكل قوي الموسم الماضي، وهما الثنائي أحمد مدبولي من النصر للتعدين، ورزاق سيسيه من أسوان.

ومن الممكن القول أن نجاح الزمالك في ضم لاعب وسط المقاصة، أحمد داودا، الذي ساهم مع فريقه في احتلال وصافة الدوري المصري، رفع من جودة سوق الزمالك بشكل ملحوظ.

فلاعب الدائرة السابق للفريق الفيومي، قدم مستويات جيدة الموسم الفائت، لاعب يجيد الاحتفاظ بالكرة والتصرف بها خاصة في حالة الضغط وفي المساحات الضيفة، ولديه قدرة كبيرة على التمرير الدقيق خاصة الطولي.

أما أحمد مجدي الذي يجيد اللاعب أكثر على يمين الوسط، فقد يكون خيارًا مفيدًا خاصة إن قرر الزمالك العودة لطريقة 4/3/3. بالتأكيد هذا لا يعني الجزم بنجاح أي لاعب جديد من عدمه، هذه فقط مجرد قراءة تحليلية قد تصيب وقد تخيب.


المغادرون


Smouha - Zamalek

اللاعب

المركز

إلى

نوع الصفقة

ستانلي أوهاوتشي مهاجم وادي دجلة انتهاء الإعارة
إسلام جمال مدافع مصر للمقاصة انتقال نهائي
أحمد جعفر مهاجم - استغناء
مصطفى فتحي جناح أيمن التعاون إعارة مع إمكانية الشراء
محمود كهربا جناح أيسر اتحاد جدة إعارة
رمزي خالد لاعب وسط أيمن المصري انتقال نهائي
إيمانويل مايوكا مهاجم - استغناء
محمد كاماتشو مدافع الاتحاد السكندري إعارة

بدأت ما بات يسميه البعض بحملة «تطهير الزمالك» بالتلخص من بعض اللاعبين الذين كانوا يُشكلون عبئًا على الفريق، وأصبحوا فائضين عن الحاجة.

إضافة إلى ذلك قرر الزمالك التخلي عن بعض عناصره الهامة للبحث عن الاستفادة مالية بدرجة أكبر، كإعارة جناحه الأيمن مصطفى فتحي للتعاون مع إمكانية الانتقال النهائي، وتجديد إعارة محمود كهربا للاتحاد السعودي، وقد جاء قرار إعارة الأول بعد تردي مستواه ووضع تركيزه في الاحتراف منذ فشل انتقاله إلى تورينو.

وقرر الزمالك إرسال مدافعه الشاب محمد كاماتشو للاتحاد على سبيل الإعارة لصقل خبراته من المشاركة المنتظمة، وهي التي ستكون ضعيفة في الزمالك.

ومما لا شك فيه فإن قائمة الراحلين ستشهد في الأيام القليلة القادمة المزيد من الأسماء، وعلى رأسهم الظهير الأيسر علي فتحي، الذي يُعاني من إصابة مزمنة، جعلت مشاركاته مع الزمالك منذ انضمامه لصفوفه الموسم الماضي تعد على أصابع اليد الواحدة، كما سيرحل بعض اللاعبين الأفارقة على سبيل الإعارة نظرًا لأن لوائح الاتحاد المصري تنص على ضرورة وجود 3 لاعبين أفارقة فقط في قائمة كل فريق.

 


الفريق الحالي


فريق الزمالك

المركز

اللاعب
حراسة المرمى أحمد الشناوي - محمود جنش - عمر صلاح
الظهير الأيسر محمد ناصف - علي فتحي - أحمد فتوح
الظهير الأيمن حازم إمام - حسني فتحي - إسامة إبراهيم
قلب الدفاع علي جبر - محمود حمدي - محمد كوفي - محمد مجدي - شوقي السعيد - ياسر إبراهيم
لاعب وسط مدافع طارق حامد - محمود عبدالعاطي - إبراهيم صلاح - إبراهيم عبدالخالق - أحمد توفيق
لاعب وسط مهاجم أيمن حفني - محمد إبراهيم - صلاح ريكو - أحمد مجدي - معروف يوسف - أحمد مدبولي - أحمد داودا
جناح شيكابالا - أحمد رفعت - محمد مسعد - يوسف أوباما
مهاجم باسم مرسي - حسام باولو - كابونجو كاسونجو - بنجامين أشيمبونج - خالد قمر - مصطفى محمد - رزاق سيسيه - صلاح عاشور

بالتمعن سنجد أن الزمالك بات يمتلك وفرة من اللاعبين، لكنه لا يزال يُعاني من ضعف الجودة في بعض المراكز، فما الفائدة من مجرد التكدس، وهناك أسماء معدودة هي التي بمقدورها تمثيل فريق بحجم الزمالك؟!

العمق في التشكيلة ووجود دكة بدلاء قوية، أمر طبيعي في الفرق الكبيرة التي تنافس على أكثر من بطولة، لكن في بعض المراكز ليس هناك نقص فحسب، بل هناك انعدام كفاءة أيضًا.

لا تزال قائمة الزمالك بحاجة للتخلص من الشوائب التي بها وبعض اللاعبين، وعلى الزمالك التفكير بشكل أبعد من فكرة العدد، فمن من الممكن أن يكون يُحقق ضم لاعبين أو 3 من اللاعبين أصحاب الجودة نوعية للفريق أقضل من ضم 10، والنادي يمتلك بالفعل المال من إعارات مصطفى فتحي وكهربا للسعودية.


ماذا يحتاج الزمالك في الشهر الأخير من سوق الانتقالات؟


الزمالك والنصر السعودي

احتياجات الزمالك يُمكن تلخيصها في النقاط التالية ... 

ظهير أيسر | مع المشاكل التي يُعاني منها علي فتحي على مستوى اللياقة البدنية، وقلة خبرات أحمد فتوح، تبرز حاجة الزمالك لتدعيم الجبهة اليسرى، حتى أن محمد ناصف لم يظهر بالصورة المتوقعة الموسم الماضي، لكنه يظل الاسم الوحيد القادر على الاستمرار في خانة اليسار.

الجناحين | فقد الزمالك هذا الصيف 3 لاعبين على جناحي الملعب، مصطفى فتحي، ستانلي أوهاوتشي ومحمود كهربا. تبقى أوراق الزمالك على الأطراف متمثلة في شيكابالا، على الجناح الأيمن، ولا يمكن الاعتماد عليه كثيرًا خاصة مع تلاحم المباريات، وأحمد رفعت على اليسار. أما محمد مسعد فلم يُشارك كثيرًا الموسم الماضي، ومستواه غامض بالنسبة لي، وما يؤكد حاجة الزمالك لتدعيم هذا المركز أن المدرب البرتغالي السابق أوجوستو إيناسيو في آخر مباريات الفريق كان يستخدم إبراهيم عبدالخالق وهو لاعب وسط كجناح، كم تم استخدام حازم إمام في هذا المركز في مباراة النصر. الزمالك عليه جلب أجنحة قوية مهما كلفه الأمر، خاصة أن أفضل فترات الزمالك كانت عندما يلعب بطريقة 4/3/3 في السنوات الأخيرة.

لاعب وسط مساند ذو جودة | إن سألت أي متابع للزمالك عن أبرز سلبيات الفريق سيقول لك بالتأكيد معاناة الزمالك في الخروج بالكرة وبناء الهجمة بسلاسة وعدم فقدان الكرة في وسط ملعبه، ربما وجود لاعب مثل أحمد داودا يُنهي هذا الصداع، لكن لا يمثل حلاً جذريًا لهذه الآفة.

حاول الزمالك إيجاد ضالته في وجود لاعب وسط (بوكس تو بوكس) قوي، عندما قرر ضم صلاح ريكو الصيف الماضي، لكن دون أن يُقدم الأخير الفائدة المتوقعة، ويجب أن يتعلم الزمالك أن مجرد اللاعب الجيد لن يُفيد خاصة في هذا المركز الذي يربط بين الخطوط ويخدم أكثر الزمالك كنادي يلعب على الاستحواذ والهجوم دائمًا.

إغلاق