من برشلونة إلى إسبانيا.. رحلة إنريكي مع المداورة الأبدية

التعليقات()
Getty Images
النسق الثابت، شيء لا وجود له في قاموس اللوتشو..


أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

لويس إنريكي مدرب جيد، ليس الأفضل في العالم ولكنه يظل مدرباً جيداً، سمته الأولى هي عدم الاستقرار بشتى أشكاله، سواء كان الأمر يتعلق بالتشكيل أو النتائج. بناءً عليه لم يكن من المفاجئ إطلاقاً أن يسحق الرجل كرواتيا بسداسية نظيفة ثم يخسر أمامها في المباراة التي كان بإمكانها حسم تأهله لنصف نهائي دوري الأمم. لم يكن غريباً أن يهزم إنجلترا في ويمبلي ثم يخسر أمامها في إسبانيا.

 

نحن نتحدث عن نفس الرجل الذي كاد أن يُقال في نصف موسمه الأول مع برشلونة، ثم حقق الثلاثية بنهاية الموسم، وكان في طريقه للسداسية ولكنه خسر فجأة برباعية نظيفة أمام أتلتيك بلباو، بلباو الذي كان يدربه إرنستو فالفيردي، فالفيردي الذي يدرب برشلونة الآن، برشلونة الذي تعاقد مع مالكوم مقابل 60 مليون دولار، إذا كنت لا تعرف قيمة تلك المعلومات فاسأل المعلق القدير يوسف سيف، وإذا لم يكن لديك استفسارات أخرى فلنُعد إلى موضوعنا..

هذا الخط المتعرج يظل سمة أساسية في مسيرة اللوتشو، يكفي أن نتذكر أنه بعد 3 أيام فقط من قيادته للفريق إلى عودة تاريخية في دوري أبطال أوروبا، خسر أمام ديبورتيفو لاكورونيا في واحدة من أبرز المباريات المتسببة بضياع لقب الليجا. تلك العودة كانت أمام باريس سان جيرمان، وبطلها هو نيمار، نيمار الذي انتقل لاحقاً إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو، اليورو هو عملة الاتحاد الأوروبي الذي قررت المملكة المتحدة مغادرته مؤخراً.. هذه اللعبة تبدو ممتعة، اللعنة عن ماذا كنا نتحدث أصلاً؟

إنريكي حسناً، الآن وعكس المنطق الذي لا يعد طرفاً أساسياً في معادلة الرجل، باتت إسبانيا تنتظر مصيرها الواقع بأيدي الغير، فالفائز بين إنجلترا وكرواتيا هو من سيتأهل، بينما يظفر الماتادور بالبطاقة حال تعادلهما.

يمتلك اللوتشو تاريخاً حافلاً مع هوسه بالمداورة، فأياً كان ما رأيناه في مبارياته الخمس مع إسبانيا، هو لا يقارن إطلاقاً بما رأيناه سابقاً مع برشلونة. سان ماميس ملعب مزعج والفريق ينافس على كأس السوبر.. تم تفعيل وضع المداورة: خسر برشلونة برباعية نظيفة.

Luis Enrique Valverde Barcelona Athletic Bilbao Supercopa 17082015

لوس بالايدوس الخاص بسيلتا فيجو، خسر عليه برشلونة 4-1 العام الماضي، هذا العام سيتعلم الرجل من خطأه، سيتخلى عن المداورة؟ لا سيخسر 4-3 بتشكيل يغلب عليه البدلاء قبل التوقف الدولي مباشرة، فالمنتخبات بحاجة للصف الأساسي بكامل لياقته، والجاحد فقط هو من ينكر فضل وطنه بطبيعة الحال.

دارت الأيام وتولى إنريكي قيادة منتخب بلاده في 4 مباريات رسمية، خسر 2 وتعادل 2، بينما حقق فوزاً ودياً على ويلز بأربعة مقابل هدف وحيد، سنتغاضى عن الودية لأنها المكان الطبيعي للمداورة، وإلى انتصاري سبتمبر ضد إنجلترا (2-1) وكرواتيا (6-0).

بدأ الرجل مسيرته في ظروف اعتزال جيرارد بيكيه وأندريس إنييستا عقب كأس العالم، مستبعداً جوردي ألبا الذي يعيش موسماً رائعاً مع برشلونة. لماذا؟ هل هناك من طرح هذا السؤال حقاً؟ لوكاس ديني كان يلعب على حسابه مع إنريكي قبل ذلك وتقول لماذا؟!

بدأ دي خيا كركيزة ثابتة مستمرة، أمامه كارفاخال وناتشو وراموس، بينما تناوب ألونسو وجايا بالترتيب على الظهير الأيسر. في الوسط استقر بوسكيتس وساؤول وتتابع تياجو وسيبايوس في المباراتين، بينما كان إيسكو هو العنصر الثابت بالأمام، حيث لعب رودريجو على اليمين أمام إنجلترا ليأتي أسباس، فيما تولى العمق حين جاء أسينسيو أمام كرواتيا.

لديك مجموعة كبيرة ومتنوعة من اللاعبين، هذا أمر طبيعي في أول مباراتين له مع الفريق أن تواصل التجربة، وأن يبقى 8 لاعبين من نفس تشكيل المباراة السابقة للمباراة التالية لهو إنجاز بحد ذاته.

España Croacia Spain Croatia UEFA Nations League 11092018

في توقف أكتوبر وجد اللوتشو قائمته بدون كارفاخال وإيسكو الذي يوليه اهتماماً كبيراً سيأتي وقت الحديث عنه في مباراة الأمس. لا مشكلة، حان وقت مواجهة إنجلترا للمرة الثانية، فمزج هجوم المباراتين السابقتين ليأتي رودريجو وأسباس وأسينسيو، بينما استعاد ثلاثي المباراة الأولى بوسكيتس وساؤول وتياجو في الوسط. حان وقت حل مشكلة كارفاخال، فلعب ألونسو على اليسار بينما أتى جوني على اليمين، جوني الظهير الأيسر أصلاً لولفرهبامتون، والذي انتقل إليه قادماً من  سيلتا فيجو، سيلتا فيجو الذي هزم إنريكي مع برشلونة مرتين بأربعة أهداف، تباً هذا يكفي!

والآن إلى موقعة نوفمبر الحاسمة أمام كرواتيا، كارفاخال ليس جاهزاً بعد وناتشو أيضاً تعرض للإصابة، ناهيك عن مأساة الكلاسيكو التي عاشها بالفعل. ولكن الخبر السار أن إيسكو قد عاد، ونفس الكلاسيكو كان كافياً لتأكيد أن الوقت لا يزال مبكراً للاعتماد المطلق عليه فهو لم يعُد بعد إلى لياقته ومستواه معاً، ولكن لا مشكلة، سيأتي ثلاثي رودريجو - أسباس - إيسكو، أمام نفس الثلاثي الذي واجه كرواتيا سابقاً (ساؤول - بوسكيتس - سيبايوس).

في الدفاع سيأتي أخيراً إنيجو مارتينيز نظراً لكونه المركز الوحيد الذي لم يعبث به إنريكي حتى الآن، وانظروا من عاد: جوردي ألبا يرتدي قميص لا روخا من جديد. ولكن ماذا عن كارفاخال؟ فكرة جوني لم تكن بتلك الجودة للأمانة، إذاً حان وقت ابتكاره الشخصي الذي ابتلى به كتالونيا بأكملها قبل عامين: سيرجي روبرتو لاعب خط الوسط سابقاً.

يرى إنريكي عقب تلك المباراة أن كرة القدم لم تكن عادلة مع إسبانيا، وبصرف النظر عن امتلاك كرواتيا لأفضلية عدد المحاولات، وبصرف النظر أيضاً عن أن كرة القدم ليست لعبة عادلة على الإطلاق، إلا أن كرة إنريكي لا تزال ملائمة للمنتخب الإسباني بمزاياها وعيوبها، وعلى عكس عنف مداوراته مع برشلونة، فمن الواضح تقلص حدة الوتيرة كثيراً مع إسبانيا.

صحيح أن اللوتشو حقق إخفاقاً مفزعاً في إياب دور المجموعات لدوري الأمم، إلا أن الوقت لا يزال طويلاً، والشكل الواضح بدأ يستقر مع مرور المباريات. صار لدينا فكرة متماسكة عن قناعاته بأغلب المراكز، فعودة كارفاخال ستعني نهاية فوضى الظهير الأيمن، وعودة إيسكو إلى مستواه ستعني نهاية أغلب الفوضى الأمامية، فقط عليه أن يكون أكثر وضوحاً في مسألة ألبا مستقبلاً، وأن ينظر إلى دييجو كوستا بنهاية مسلسل تعرضه للإصابة أو المسائل الشخصية في كل توقف دولي، حينها فقط سنعرف ما إذا كان لدينا مرشحاً فعلياً للفوز بيورو 2020، أم أنها مجرد أسماء يواصل معها إنريكي شغفه بالكراسي الموسيقية.

الموضوع التالي:
بالوتيلي يحل مشكلة نيس مع مارسيليا ويقترب من الرحيل
الموضوع التالي:
إيمري: أوزيل هام لخطتي ولا وقت للندم على رامسي
الموضوع التالي:
وزير الرياضة المصري: بيع تذاكر كأس أفريقيا إلكترونيًا وتزويد الملاعب بـ"واي فاي"
الموضوع التالي:
سولشار: راشفورد تفوق على رونالدو وروني
الموضوع التالي:
حكم إنجليزي سابق: صلاح يكتسب سمعة سيئة وأخشى عليه من الحكام
إغلاق