مفارقات | الخسارة من الأرجنتين مفتاح بطولات البرازيل!

التعليقات()
Getty
السيناريو يتكرر في كأس العالم على وجه التحديد...

بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر
الخسارة من الغريم التقليدي والمنافس المباشر على المستوى الجغرافي والقاري، دائمًا ما تكون خسارة قاتلة معنويًا وفنيًا، لما تحظى به نوعية تلك المباريات من أهمية وخصوصية. هذا الطبيعي في كل مكان حول العالم إلا في أميركا الجنوبية، فالأمر مختلف مع المنتخب البرازيلي الذي كلما خسر أمام عدوه الأرجنتيني في مباراة ودية أو حتى رسمية، يُحقق إنجازًا تاريخيًا في السنة التالية.

إنجازات البرازيل شغلت العالم أجمع منذ عام 1958 عندما حققوا أول لقب في تاريخهم بالمونديال، فقد جاء بعد عار مباراة الماراكانا أمام أوروجواي بثمانية أعوام، والشيء نفسه حدث مؤخرًا في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، فلم يتوقع أحد أن تقوم قائمة للسامبا بعد مباراة ألمانيا في مونديال 2014، عاد البرازيليون ووقفوا على أقدامهم في وجه الطوفان.

في نهاية الأسبوع الماضي وقبل سنة واحدة بالتمام والكمال من نهائيات مونديال روسيا 2018، هُزمت البرازيل أمام الأرجنتين على ملعب ميلبورن كريكت في أستراليا، بهدف دون رد، سجله اللاعب ميركادو.

ويفتح هذا الفوز الباب للتساؤل، عما إذا كان هناك نجاح قادم للبرازيل كما حدث في سبع أو تسع مناسبات سابقة بعد الخسارة من الأرجنتين مباشرةً؟.

مونديال السويد

ile picture dated 19 June 1938 of Brazilian forward Leonidas da Silva front of a Swedish defender during the World Cup

استطاعت البرازيل التتويج بكأس العالم للمرة الأولى في تاريخها عام 1958، على حساب المنتخب السويدي في المباراة النهائية، بعد أن تجاوزت أعظم منتخبات تلك الحقبة “المنتخب الفرنسي” في المرحلة الإقصائية، لكن ماذا حدث قبل سنة من المونديال؟

في نهائي كوبا أميركا على أرض بيرو، يوم الثالث من أبريل 1957، خسرت البرازيل بثلاثية نظيفة أمام الأرجنتين، وسجل الأهداف “أوزفالدو بيرناردو كروز وهومبيرتو ديونيسيو ماسكيو وأنتونيو فالينتين أنجيليو”.

وبعد ثلاثة أشهر فقط، يوم السابع من يوليو من نفس السنة، وقعت كارثة جديدة للبرازيل ذكرت الجمهور بما حدث في نهائي مونديال 50، عندما خسر الفريق بثنائية لهدف من الأرجنتين على ملعب الماراكانا في ريو دي جانيرو، في إحدى نسخ مباراة «كوبا روكا» التي بدأت عام 1914 ولعبت آخر نسخها عام 1976، وكانت تقام ما بين البرازيل والأرجنتين فقط!.

مونديال المكسيك

Pele Brazil World Cup 1970

امتلكت البرازيل كأس جول ريميه عام 1970 بتتويجها به للمرة الثالثة عندما هزمت إيطاليا في مباراة ملعب «آزتيكا» بفضل ثلاثية متتالية لجيرسون وجارزينيو وكارلوس ألبيرتو توريس خلال الشوط الثاني بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل 1/1 عن طريق بيليه وروبريرتو بونينسيجنا.

وقبل أن يصبح المنتخب البرازيل أول فريق في تاريخ المستديرة يتمكن من التتويج بكأس العالم ثلاث مرات، كانت قد تعرضت للخسارة بهدفين نظيفين أمام الأرجنتين في مباراة ودية أقيمت يوم 4 مارس 1970.

المباراة أقيمت على ملعب «بيرا ريو» وحضرها 100 ألف متفرج، وأدارها الحكم البرازيلي «آرماندو ماركيز» الذي أدار مباراة في مونديال 1966 بين ألمانيا وإسبانيا ومباراة في مونديال 1974 بين ألمانيا ويوجسلافيا، وثلاث مباريات في دورة الألعاب الأولمبية 1972، فضلاً عن عدد هائل من المباريات في كوبا أميركا.

الحكم المولود في ريو دي جانيرو، احتسب ركلة جزاء ضد منتخب بلده، نفذها ماركوس نوربيرتو كونيجليارو، وفي نهاية المباراة أضاف أوسكار ماس الهدف الثاني من مُتابعة لتسديدة سقطت من يد حارس مرمى كورينثيانز “آدو”.

مونديال الولايات المتحدة

Ronaldo Rai Cafu Brazil World Cup 1994

بفارق ركلات الجزاء الترجيحية، انتزعت البرازيل كأس العالم 1994 على حساب إيطاليا، لتكسر صيامها الذي دام لنحو 24 عامًا منذ آخر تتويج.

قبل سنة من هذا الإنجاز العظيم، كانت البرازيل قد خسرت بفارق ركلات الجزاء الترجيحية 5/6 أمام الأرجنتين على ملعب «مونمينتال»، ضمن منافسات كوبا أميركا 1993، وانتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1/1، حيث سجل ليوناردو آرديان رودريجيز هدف التعديل للأرجنتين في الدقيقة 69 بعد تسجيل مولير لهدف التقدم في الدقيقة 37.

وكان حارس مرمى البرازيل آنذاك «زيتي» وأمامه لعب كافو وروبرتو كارلوس وأنتونيو كارلوس وزينهو في خط الدفاع، وفي الوسط فالبير وبالنينها ولوسينهو وبويديرو وفي الهجوم إدموندو ومولير.

مونديال فرنسا

Fabien Barthez Ronaldo France Brazil World Cup 1998

وجاء بلوغ البرازيل إلى نهائي كأس العالم في فرنسا عام 1998، بمثابة التأكيد على أن أي نجاح يحققه الفريق في المونديال لا بد وأن يسبقه فشل بعدة أشهر أمام الغريم التقليدي «الأرجنتين».

ففي نفس سنة الترشح لنهائي المونديال، استضاف ملعب الماراكانا مباراة ودية بين البرازيل والأرجنتين يوم 29 أبريل، وانتهت بفوز راقصي التانجو بهدف لكلاوديو خافيير لوبيز، سُجل في الدقيقة 84.

وشهدت تلك المواجهة مشاركة الثنائي الخطير «روماريو ورونالدو» في الخط الأمامي بالإضافة لأغلى لاعب في العالم آنذاك «دي أوليفيرا دينلسون» فضلاً عن أباطرة الدفاع كافو وروبرتو كارلوس.

مونديال كوريا واليابان

Cafu Brazil World Cup 2002

عانى المنتخب البرازيلي الأمرين خلال التصفيات المؤهلة لمونديال كوريا واليابان 2002، من سوء النتائج وضعف الأداء مع المدرب الجديد «لويز فيليبي سكولاري»، لدرجة دفعت البعض نحو توقع خروج الفريق من التصفيات وتأهل فنزويلا أو كولومبيا على حسابها، لكن البرازيل لحقت بركب المتأهلين في الجولة الأخيرة يوم 14 نوفمبر عندما هزمت فينزويلا بثلاثية نظيفة.

وفي نفس التصفيات تعرضت البرازيل للخسارة يوم 5 سبتمبر 2001 أمام الأرجنتين على ملعب ريفر بليت في بوينس آيرس بهدفين سجلهما مارسيلو دانيل جالاردو ومدافع البرازيل كريس، مقابل هدف سجله مدافع الأرجنتين روبرتو أيالا بالخطأ في مرماه.

وتمر الأيام، وتتمكن البرازيل بعد أقل من سنة من التتويج بكأس العالم 2002 على حساب ألمانيا في المباراة النهائية، وهو ما أكد القصة من جديد، بأن الخسارة من الأرجنتين يتبعها بالضرورة نجاح مبهر على مستوى المونديال.

كأس القارات

Neymar Golden Ball Confederations Cup Brazil 2013

وبدرجة أقل عما سبق، في تلك المباراة الودية التي حملت طابعًا جديًا يوم 21 نوفمبر 2012، حيث أقيمت على شرف كأس السوبر كلاسيكو، وشهدت فوز الأرجنتين على ملعب بوكا جونيورز «لا بومبونيرا» بهدفين لإيجناسيو سكوكو في الدقيقتين 82 و90، وسجل فريد للبرازيل في الدقيقة 84، لترد الأرجنتين هزيمتها في مباراة الذهاب 1/2، لينتهي اللقاء بالتعادل 3/3 حسب مجموع المباراتين، ما أدى للجوء الحكم لركلات جزاء ترجيحية ابتسم فيها الحظ للبرازيل.

المهم، تمكنت البرازيل بعد الخسارة في الوقت الأصلي في تلك المباراة من التتويج بعدها بكأس القارات الذي أقيم في صيف 2013 على أراضيها، عندما هزمت إسبانيا بثلاثية نظيفة في النهائي!.

 

ترى هل تستطيع البرازيل أن تُكرر هذا السيناريو على الأراضي الروسية الصيف المقبل، بما أن الخسارة من "المفتاح"..عفوًا "الأرجنتين" قد حدثت وفي مباراة ودية مطلع هذا الصيف؟..

 


Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إغلاق