ما بعد المباراة | «عار» على دفاع الإنتر!

التعليقات()
تحليل مباراة الـ«أرتيميو فرانكي» المثيرة ..

   تحليل | محمود عبد الرحمن    تابعه عبر تويتر  

أنهى نادي فيورنتينا «عمليًا» آمال الإنتر في التأهل لمسابقة الدوري الأوروبي، بعدما فوزه المثير عليه بنتيجة 5/4 في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب «أرتيميو فرانكي» لتستمر معاناة الإنتر في المباريات الأخيرة.

 

فيورنتينا | تغييرات سوزا المثمرة
Astori Fiorentina Inter Serie A

■ هذه باختصار مباراة المتناقضات، دفاع لا يرتقي لتمثيل فريقين في السيري آ، وهجوم ناري.

■ دعونا الآن نركز أكثر على فيورنتينا من الناحية الدفاعية، أخطاء بالجملة، عمق الدفاع كان يضرب بسهولة رغم أن الفريق يلعب بـ3 في الخلف، هناك ثغرة برزت في دفاع كلا الفريقين، وهي الاعتماد على لاعبين في غير مراكزهم.

إذ تأثر فيورنتينا بغياب قائده وقلب دفاعه، جونزالو رودريجيز، ليقوم المدرب باولو سوزا بالاعتماد على لاعب الوسط كارلوس سانشيز في قلب الدفاع، ووضح أنه لا يعرف التعامل مع واجبات مركزه، وأكبر دليل هو هدف ماورو إيكاردي الأول، بتمريرة في عمق الدفاع، كان تمركز سانشيز فيها خاطئ، واستطاع إيكاردي بذكاء أن يحمي الكرة بشكل جيد أمام سانشيز، عديم الخبرة كمدافع، إلى أن أنهى الهجمة في الشباك.

■ في الكثير من الأحيان كنت تشعر أن هناك مساحات بين الظهيرين في فيورنتينا وأقرب مدافع لهما، وهي المساحات التي استغلها إيفان بيريسيتش على اليسار، وكاندريفا في الرواق الأيمن، على سبيل المثال، المدافع الأيمن الثالث لفيورنتينا نيناد توموفيتش كان في أسوأ مستوياته وفشل في مجابهة قوة بيريسيتش، ليكون أول قرار لباولو سوزا بعد العودة من الاستراحة إخراجه والدفع بـكارلوس سالسيدو، وهو تغيير موفق جدًا.

القرار الجيد الآخر لسوزا، كان بالدفع بجوسيب إيليشيش، هذا الأخير أعطى متنفس هجومي جديد لفيورنتينا كان غائبًا في وجود بيرنارديسكي، الذي كان يُفكر على ما يبدو في الانتقال للإنتر، حتى أن سوزا لم يقم بإعادته للوسط بدلاً من تيو، الذي كان دون المستوى هو الآخر.

لكن ماذا تغير في فيورنتينا بين الشوط الأول والثاني؟ في الشوط الثاني كان الفريق قادرًا على استغلال ثغرات دفاع الإنتر، فاعليته الهجومية كانت أفضل، وهجومه بات أكثر حركية. خوما باباكار وجد ربط حقيقي من بورخا فاليرو وإيليشيش، وتبادلوا المراكز باستمرار ما تسبب في انهيار تام لدفاع الإنتر، التي أصبح مشتتًا بوجود أكثر من خيار هجومي للبنفسجي ووجود تحركات أكثر في الثلث الأخير.

■ استفاد فيورنتينا هجوميًا أيضًا من قدرات نجم المباراة ماتياس فيسينو في الاختراق واللعب بين خطوط الإنتر بمنتهى الكفاءة.. لاعب جيد جدًا يتملص من الرقابة ويخترق ويتمركز في المكان الصحيح دائمًا.

 
 الإنتر | سذاجة دفاعية غريبة!
Pioli Fiorentina Inter Serie A

■ هناك تشابه بين حالة دفاع الإنتر وحالة دفاع فيورنتينا، الإنتر دفع ثمن وجود جاري ميديل في مركز المدافع، كما كان سانشيز في فيورنتينا، هذه ليست المرة الأولى بالطبع التي يشارك فيها ميديل في هذا المركز، لكن أمام الضغط الهجومي القوي للفيولا انكشف دفاع الإنتر وانكشف أن ميديل لا يمكن الاستعانة به في المركز.

هنا أحب الاستعانة بهدف باباكار الثاني، ما فعله ميديل لا يفعله مدافع أبدًا، ظل يتراجع للخلف، وسمح لباباكار بالتقدم والتسديد في الزاوية دون إغلاقها، هو يعرف جيدًا أن باباكار يلعب بقدمه اليمنى، ومع ذلك سهل من مهمته في التصويب في الزاوية البعيدة لسمير هاندانوفيتش.

التخاذل في الإنتر، كان العنوان العريض، بعض اللاعبين صراحة بعد مباراة اليوم يجب أن لا يرتدوا قميص الفريق مرة أخرى، بعد أن لعبوا برعونة وتراخي، لدرجة أن في بعض اللقطات كان بعض اللاعبين لا يركضون بعد فقدان الكرة!

■ في المباريات الأخيرة للإنتر، كان الفريق يتقدم، ثم يخسر تقدمه ويتعادل أو يخسر، وتكرر الأمر اليوم، وهو ما يوضح شخصية الفريق الهشة.. وانعدام التركيز.

■ ظهر خط وسط الإنتر في أسوأ مستوياته، وأسوأ مباراة للثنائي روبيرتو جاليارديني وكوندوبيا، لنرى في الأخير هذا التفوق الكبير لوسط ملعب فيورنتينا، الذي كان قادرًا بقيادة نجم المباراة ماتياس فيسينو على إيجاد المساحات للاختراق والتسجيل بمنتهى السهولة.

ما ساهم في هذا ظهور إنتر دفاعيًا بهذا الشكل أيضًا أن لا بيريسيتش ولا كاندريفا قاما بالتغطية الدفاعية كما ينبغي، كما أنهما لا يساعدان ظهيري الطرف على التقدم، لأنهما ببساطة لا يمهدان لهما الطريق بالدخول لمنتصف الملعب، بل يستمران على الطرفين دائمًا.

■ العلامة المضيئة الوحيد في الإنتر هذا الموسم بشكل عام يبقى ماورو إيكاردي، أحد أفضل المهاجمين في العالم حاليًا، استمرار غياب إيكاردي عن المنتخب الأرجنتيني أمر لن يكون مفهومًا بعد الآن.

 

 

إغلاق