ما بعد المباراة | الإنتر الممزق، ونابولي يرفع شعار المتعة المنقوصة

التعليقات()
نابولي يكتب التاريخ مرة أخرى من ميلانو..

 


صفحة الكاتب على فايسبوك   {حسين ممدوح} - تابعني على تويتر 


انتصر نابولي بهدف نظيف على إنتر في ملعب الجوزيبي مياتزا في مباراة خلق فيها الكثير من الفرص ولعب بسهولة لكن عابه غياب الحسم بصورة فاضحة، بينما كان إنتر بعيدًا عن كل شيء يجعله فريقًا كبيرًا، فالشخصية غائبة والمدرب لم يعد يملك مفاتيح جديدة للتأثير على لاعبيه..
 
الإنتر | أين الفريق، بل ، أين المدرب؟
Jeison Murillo Inter Medel 30042017 Vendaje
 
 

■دخل إنتر المباراة بأسوأ شكل ممكن ففريق بيولي ظهر عاجزًا عن إكمال هجمة واحدة حقيقة ذلك أن العمق كان مفقودًا تمامًا، جاليارديني مُراقب وبروزوفيتش ليس دقيقيًا في عملية التمرير وفي قيادة وتنظيم الهجمات فكان الاعتماد الكلي على الطرف الأيمن، إدخال إيفان بيريسيتش قام بتحسين الكثير من الأمور لكنه ظل عاجزًا عن كسب المعركة في خط الوسط.

■إيدير لم يكن جيدًا ولا مرتاحًا على الجهة اليسرى فكان دخوله للعمق مع إدخال بانيجا خلفه حلًا لفتح المساحات له، لكن المشكلة الأصيلة في مباراة اليوم أن نابولي يفريق يستحوذ ويحمي كرته بشكل ممتاز، لم يقدر إنتر على إيجاد حل لذلك وإن كان اللعب بثلاثة في الوسط جعل الكثافة العددية موجودة، ولكن بلا فائدة، فالحل دائمًا يأتي عبر الأطراف.

■انتقدت ستيفانو بيولي في عدة مواقف سابقة لكثرة تغيير التشكيلة وخاصة لاعبي الارتكاز، خاصة عندما يصل لاعب ما لأفضل حالة ممكنة أجده يجلس على البانكينا "الدكة" في المباراة التي تليها، حدث هذا مع إيدير بانيجا الذي أصبحنا ننسى تواجده مع إنتر، ومع كوندوبيا الذي لم يشارك اليوم من الأساس، على العكس تمامًا نجد بيولي يعطي بروزوفيتش الكثير من الوقت والمباريات، فهل هذا لأجل إيجاد نادي يشتريه في الموسم القادم؟ نعرف أن أيام بيولي معدودة في المياتزا، لكن إنتر يحتاج لإنهاء الموسم بشكل جيد على الأقل.

■ناجاتومو هو اللاعب المثير للتساؤلات، فاستمراره لسبع سنوات مع إنتر لوحده أمر غريب بعض الشيء، فهو ظهير ضعيف دفاعيًا، وقد يكون أحيانًا جيدًا في الدفاع لكن بلا أي انتاج هجومي، اليوم لم يحقق هذا أو ذاك، حتى أن الظهير الأيمن الألبباني لنابولي هوزاي تفوق عليه وكان حرًا في التحرك في المساحات الموجوده وراءه بلا أي تغطية، ناجاتومو كان تلخيصًا اليوم لنواقص إنتر العظمى رغم امتلاكه لأسماء كبيرة، لا يوجد تنظيم حقيقي، اللاعبين لا يقومون بتأدية أدوارهم، ومدرب فقد الكثير من تأثيره في آخر شهرين بعد بداية كانت موفقة كثيرًا !!.

 
 
نابولي | المتعة الناقصة
Sarri Napoli Serie A
 

■لو أنه كان بالإمكان وصف أداء نابولي بكلمات قليلة، فلا يوجد أنسب من القول بأنه المتعة الناقصة، فريق ماورتسيو سارّي لا يكل ولا يمل من الركض بدون كرة واللعب من لمسة واحدة وفتح الثغرات، كل هذا يتم بانسيابية تقترب من الكمال والمثالية، لكنه يفتقد للعنصر الاهم في الكرة وهو الحسم، اليوم لو سجل نابولي نصف الفرص المحققة التي أتيحت له لخرج  جوزيبي مياتزا بأربعة أهداف على الأقل في شباك سمير هاندانوفيتش، ميرتنز تواجد كثيرًا داخل منطقة الجزاء وكان أكثر اللاعبين نشاطًا وإمتاعًا، لكن بلا وجود للخلاصة، واللمسة الأهم، ألا وهى الهدف.

■من المرات القليلة التي نرى فيها سارّي يخرج اثنين من عناصر خط الوسط في هذا الوقت المُبكر، ذلك يُمكن تفسيره بالمباراة العظيمة التي قدمها هامسيك في الشوط الأول جهدًا وقيادة للمنظومة، والتضحيات الدفاعية الكبيرة لزيلينيسكي الذي يتطور حقًا في هذا الأمر بمرور الوقت تحت إشراف ماورتسيو سارّي.

■رغم إعجابي الشديد بمشروع نابولي مع ماورتسيو سارّي لكن يجب التمتع بمرونة أكبر فيما يتعلق بإدخال رأس الحربة الكلاسيكي ضمن خططه، فإنسيني ميرتنز وهامسيك وكاييخون يضعون أنفسهم دائمًا في مواقف مثالية في الثلث الأخير من الملعب ولكنهم يسجلون هدفًا من كل 10 فرص أحيانًا، آركاديوس ميليك يحتاج لمساحة أكبر، في الصيف سيكون هناك الكثير من الأحاديث عن رأس حربة كبير قد ينتقل ويدعم العتاد النابوليتانو.

■محافظة نابولي على الرتم العالي وعلى الدفاع المتقدم طيلة دقائق المباراة وحتى النهاية هو أمر يُحسب في المقام الأول لميستر سارّي، الذي لا يكتفي بأفكاره وعمله التكتيكي المتطور والثوري ولكن لديه الكثير من الشخصية ليحافظ على هذا الالتزام التكتيكي والقوة البدنية عند أغلب لاعبيه.

    
   
 

إغلاق