الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

مانشستر يونايتد وهيديرسفيلد..سلبية وأداء باهت وظهور قيمة سانشيز

7:09 م غرينتش+2 3‏/2‏/2018
Alexis Sánchez - Manchester United v Huddersfield Town
أبرز الملاحظات من فوز مانشستر يونايتد على هيديرسفيلد تاون بالجولة 26 من الدوري الانجليزي

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

عاد مرة أخرى مانشستر يونايتد للانتصارات بعد السقوط من توتنهام، بهدفين نظيفين في شباك هيديرسفيلد، بمستوى باهت للشياطين بالجولة 26 من الدوري الانجليزي.

هدف من عرضية للوكاكو بمطلع الشوط الثاني، وهدف آخر للوافد الجديد أليكسيس سانشيز من متابعة لركلة جزاء أخفق في تسجيلها بنفسه،  كانا كافيان لـ3 نقاط رغم الأداء السيء.


بطء التحضير


منذ الدقيقة الأولى ويعيب مانشستر يونايتد البطء الشديد في الخروج بالكرة من الدفاع للهجوم، وظهور تأثير غياب بوجبا عن وسط الشياطين.

قرار جوزيه مورينيو بالدفع بسكوت مكتوميناي على حساب بول بوجبا لم يكن صائبا، حتى وإن كان بوجبا في أسوأ مستوياته الجولة الماضية ضد توتنهام الجولة الماضية.

ويأتي القرار الأغرب من مورينيو هو جلوس أنطوني مارسيال على دكة البدلاء، لتنعدم الحلول الهجومية الفعالة ويسود البطء الشديد بعملية بناء الهجمة.


المبالغة في الاعتماد على سانشيز


 

من الطبيعي الاعتماد على سانشيز باعتباره أحد أفضل اللاعبين في البريميرليج، لكن التشيلي لن يفعل كل شيء وحده.

ركز مانشستر بشكل واضح جدا على الناحية اليسرى، حيث كان الوجهة الوحيدة للاعبي الوسط وحتى الخط الخلفي أثناء الخروج بالكرة.

وهو ما جعل سيطرة هيديرسفيلد على هجمات يونايتد وإيقافها غاية في السهولة، وذلك عن طريق الزيادة العددية في الرقابة على سانشيز.

ورغم الضغوط المفروضة عليه إلا أن الدولي التشيلي بذل مجهودا مميزا، وظهر مستواه في تحسن ملحوظ عن مباراة توتنهام، وتوج مجهوده بهدف من ركلة جزاء.


حل العرضيات


وضح من الدقيقة الأولى إغلاق هيديرسفيلد حلول الاختراق من العمق ليونايتد، ومع ذلك استمرت المحاولات دون أي نتيجة رغم وجود لوكاكو كمهاجم صريح.

وانتظر مانشستر حتى الدقيقة 55 من زمن المباراة، حتى يفطن أخيرا لحل العرضيات الذي سجل منه لوكاكو هدفه الأول مستغلا إجادته داخل المنطقة.


لينجارد


علامات استفهام كبيرة على مستوى الانجليزي جيسي لينجارد، الذي قام بانطلاقة مميزة مع الشياطين الحمر منذ بداية الموسم.

مرة أخرى يختفي لينجارد تماما عن الصورة، ويقدم واحدا من أسوأ مستوياته ليصبح مركزه في خطر بالمرحلة القادمة بتواجد مارسيال وسانشيز واستعادة ماتا لمستواه.

لم يسدد لينجارد أي كرة على المرمى اليوم وقام بمراوغة واحدة فقط، كما لم يقدم أي مساندة دفاعية بالشكل المطلوب.


سلبية هيديرسفيلد


فشل الضيوف في استغلال الأداء الباهت لمانشستر يونايتد اليوم، واكتفى فقط بالتكتل الدفاعي بملعبه، وظهر مكتفيا بالخروج بالتعادل.

أداء هيدرسفيلد السلبي ساعد يونايتد بشكل كبير على فرض سيطرته بالشوط الثاني، ليخرج خاسرا دون تحقيق ما لعب من أجل.