مانشستر سيتي - المُغرد خارج السرب في البريميرليج!

التعليقات()
Getty Images
بداية قوية وانطلاقة مميزة تجعل سيتي هو الأقرب لحسم البطولة مرة أخرى


بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

يمضي مانشستر سيتي الموسم الحالي، وكأنه نسخة طبق الأصل من سابقه، مغرداً في سرب آخر بعيداً عن منافسيه.

سيتي على صدارة الدوري الإنجليزي بفارق نقطتين عن تشيلسي وليفربول، وطريقه يبدو مُمهداً نحو الحفاظ على لقب البطولة.

بيب جوارديولا يقود فريقه بشكل مُتقن متكامل هجومياً وقوي دفاعياً في موسم يؤكد أننا لن نشاهد فيه لعنة سقوط البطل..

نسق تصاعدي؟

2018-11-07-manchestercity

من الطبيعي لأي فريق مع بداية كل موسم، أن يبدأ تدريجيا للوصول إلى أفضل صورة ممكنة له ويصبح في قمة مستواه.

مانشستر سيتي خاض حتى الآن 11 مباراة في البريميرليج، تعادل مرتين فقط أمام ولفرهامبتون وليفربول.

وهو ما يعني أنه يبدأ حيثما انتهى الموسم الماضي وهو في أفضل حالاته، وليس بحاجة لوقت من أجل الوصول لأعلى مستوى ممكن.

لماذا لا يمكن تولي سيتين تدريب برشلونة في منتصف الموسم؟

سيتي شهد حالة دفاعية غير مسبوقة بالحفاظ على نظافة شباكه 6 مرات متتالية، قبل أن تهتز في مواجهة فاز بها 6/1 على ساوثهامبتون.

كالعادة سيتي هو الأقوى هجومياً بـ33 هدف متفوقاً على تشيلسي بـ6 أهداف، كما أنه الأفضل دفاعياً حيث تلقت شباكه 4 أهداف فقط.


رفاهية كاملة

Leroy Sane Manchester City 2018-19

رغم الصفقات التي أبرمها ليفربول الصيف الماضي، إلا أن صفوف مانشستر سيتي تبدو هي الأكثر اكتمالاً بين جميع الفريق.

يمتلك الريدز مدافعاً وحيداً من طراز عالمي وهو فيرجيل فان دايك، بينما يحتار جوارديولا في الاختيار بين أيميريك لابورت، نيكولاس أوتاميندي، فينسنت كومباني وجون ستونز.

أغلى ظهيرين في العالم كايل ووكر والعائد من جديد بنجامين ميندي، ويبقى خط الوسط المدافع هو المركز الوحيد في حاجة لتدعيم.

وأما الوسط الهجومي فحدث ولا حرج ديفيد سيلفا، المصاب كيفن دي بروينة وبرناردو سيلفا ورحيم سترلينج ورياض محرز وليروي ساني.

جوارديولا يواجه مشكلة كبيرة في الاختيار من بين هؤلاء، حيث يحتفظ بساني كثيراً على دكة البدلاء.. وهو الألماني القادر وحده على حل أزمات مانشستر يونايتد وأرسنال وتشيلسي بمركز الجناح.

هجوم به نوع كبير من الاستقرار بين جابريس خيسوس وسيرخيو أجويرو، حيرة أخرى يعشقها جوارديولا ويتمناها منافسيه.

أزمات المنافسين

Jurgen Klopp Pep Guardiola Jose Mourinho

التطور المنطقي لجوزيه مورينيو مع مانشستر يونايتد، هو التحول من مُكتفي بالمركز الثاني الموسم الماضي إلى منافس حقيقي هذا الموسم.

انشغل البرتغالي بمشاكله مع إدارة الشياطين حول ملفات الانتقالات، بعدما عجز عن ضم مدافع أو جناح أيمن.

بلا فوز - أسبوع أوروبي أسود للكرة الفرنسية

وعلى الجانب الآخر ورغم الحالة المميزة لتشيلسي مع ساري، لكن نقص الإمكانيات فيما يخص الدفاع وغياب المهاجم الهداف، يجعل الأفضلية واضحة لسيتي.

توتنهام أيضاً يبدو وكأنه سيقضي موسم آخر متكفياً بالضغط على المنافسين، بينما يبقى أرسنال في مرحلة البناء مع أوناي إيمري، الذي يفتقد الأسلحة المطلوبة لبطولة تحتاج لنفس طويل مثل البريميرليج.

ويأتي المنافس الأقوى.. ليفربول الوحيد القادر على إيقاف سيتي ولكن مشاكله الدفاعية بدأت تتفاقم من جديد.. ليصبح جوارديولا ورجاله هم الأقرب لحمل اللقب من جديد.

 

إغلاق