من هو ماركو إياني؟ مساعد ساري الذي استفز مورينيو

التعليقات()
بالغ المساعد الإيطالي في احتفاله بهدف التعادل الذي سجله باركلي، تعمد استفزاز مورينيو وكان قريباً من إثارة الشغب في ستامفورد بريدج

نجح ماركو إياني - على غير العادة - في إخراج جوزيه مورينيو عن شعوره وخطف الأضواء منه، عقب احتفاله المُستفز بهدف التعادل الذي سجله باركلي في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، وذلك في إطار استضافة تشيلسي لفريق مانشستر يونايتد في الجولة التاسعة من مباريات الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 2/2.

قفز إياني من مقعده وتعمد الاحتفاء بنقطة التعادل بصورة هيستيرية أمام المُحبَط جوزيه مورينيو وهو ما أثار غضب البرتغالي الذي هَم بالاعتداء على مساعد ساري لولا تدخل بقية الطاقم الفني لفريق تشيلسي، رجال الأمن في الملعب والحارس الأرجنتيني روميرو من طرف مقاعد مانشستر يونايتد من أجل تهدئه الأوضاع ومنع تطور الأمور إلى تشابك بالأيدي.

تسببت ردة فعل سبشيال وان في استياء بعض جماهير ستامفورد بريدج لُتطلق صافرات الاستهجان ضده بعد أن كانت المشكلة قاب قوسين أو أدنى من التحول إلى شجار جماعي عند النفق المؤدي لغرفة تغيير الملابس، وهو ما ألقى بظلاله على لاعبي الفريقين ورفع التوتر بينهما في الثواني التي تبقت من عُمر المباراة.


من هو ماركو إياني؟


تم تعيين ماركو إياني في الطاقم الفني لفريق تشيلسي في أغسطس الماضي، لينضم للاعبي الفريق القدامى وهُم هيلاريو، كوديتشيني، وزولا.

وُلد مساعد ساري في 1982 واعتزل كرة القدم وهو في ال32 من عمره واتجه فوراً إلى التدريب، عمل لمدة عامين مع روبيرتو كابيلاتشي في بلده إيطاليا - مع فريقي كوزنسا وكامبوباسو - قبل أن ينضم لساري في نابولي حيث كانت وظيفته مع البارتينوبي هي مُساعد تقني.

وفي مقابلة جديدة أُجريت معه، كان إياني قد أفصح أنه يتمتع بعلاقة جيدة مهنياً وإنسانياً مع ساري، ولكن ما بدر منه في مباراة مانشستر يونايتد سيجعله يتمنى تجنب أقصى عقوبة ممكنة من قِبل المدير الفني للفريق والذي أشار أنه يجب أن يكون قاسياً مع مساعده بعد أن تعمد استفزاز جوزيه مورينيو.


كيف تفاعل مورينيو مع تصرفات إياني؟


حاول جوزيه مورينيو تهدئه الأوضاع عقب نهاية المباراة، برغم التعاطف مع ردة فعله كثيراً لأنه هو من تم استفزازه، وجاء ذلك واضحاً في تصريحاته لشبكة سكاي سبورتس والتي تلت صافرة النهاية حيث قال:

"هيا، يمكنني أن أتحدث عن 97 دقيقة جيدة من المباراة وهي حقاً ما يجب التركيز عليه، لم أحصل على الاحترام من طرف جمهور تشيلسي ولكنها ليست مسئوليتي، ما فعلته هنا اليوم كنت سأفعله في مدريد، ميلان وبورتو أيضاً، ردة فعل المشجعين لا تعود إليَ".

وأضاف: "لست مستاءاً مما حدث مع ياني، لأن ساري كان أول من جاء لي وقال أنه سيعمل على حل المشكلة داخلياً، بعد ذلك حضر مساعده إلى مكتبه واعتذر لي، وأخبرته فوراً: إذا كان هذا هو ما تشعر به وتريد الاعتذار، بالطبع سأقبله وأنساه لأنني فعلت الكثير من الأخطاء في مسيرتي أيضاً، لذا لن أقتل أي شخص لمجرد أنه ارتكب واحداً منها".


كيف تفاعل لاعبو تشيلسي مع الموقف؟


كان رد فعل فريق تشيلسي مشابهاً لما فعله جوزيه مورينيو، من حيث محاولة تهدئة الأمور وعدم منحها حجماً أكبر مما تستحقه وهو ما ظهر في تصريحات أنطونيو رودريجير لشبكة سكاي سبورتس، حيث قال: 

لا أعلم ما حدث، لقد رأيت الجهاز الفني والبدلاء ينهضوا من مقاعدهم ثم تسائلت ما هذا؟ شجار؟، ولكن هذه هي كرة القدم، لم أرَ شيئاً داخل أرض الملعب ولكنها كرة القدم.

وختم قائلاً: في نهاية اليوم نتصافح، وما حدث كان أثناء المباراة، وهي مشاعر طبيعية، على الأقل كل شئ أصبح أهدأ الآن.

الموضوع التالي:
إصابة كالهانجولو تربك حسابات ميلان
الموضوع التالي:
زيدان: صلاح يمنح مصر القدرة على الحلم
الموضوع التالي:
بروسيا دورتموند يفتح الباب أمام رحيل بوليسيتش
الموضوع التالي:
الخطيب يجري جراحة ناجحة ويغادر غرفة العمليات
الموضوع التالي:
إسماعيل يوسف يكشف حقيقة مفاوضاته مع المصري لضم إسلام عيسى
إغلاق